وزير يستعرض تجربة موريتانيا في عدة مجالات :|: عودة رئيس الجمهورية من سفره إلى جنيف :|: منظمات من المجتمع المدني تشيد جو تنظيم الانتخابات :|: أكثر من 500 من منظمات المجتمع المدني تشيد بالانتخابات الرئاسية الأخيرة :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: مقابلة "جون أفريك" مع وزير الخارجية حول مابعد لانتخابات :|: سيلفا : نعول على دعم موريتانيا للنداءين المتعلقين بالفقر وتغير المناخ :|: السماح لعزيز باجراء فحوصات طبية :|: صندوق النقد الدولي : 3.2% نسبة نمو الاقتصاد العالمي :|: هدرأكثرمن ملياروجبة يومياً سنة 2022 !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
أطعمة ومشروبات تطيل العمر !!
 
 
 
 

من ذكريات دراستي زمن الطفولة والمراهقة (15)

lundi 1er janvier 2024


رحلة البحث عن النتائج ... !

بقلم : محمد ولد محمد الأمبن (العميد)

قيل لنا في المكتب المعروف محليبا ب"لوفيس" الموجود قرب ثانوية البنات جنب مركز الترقية النسوية إن التصحيح يستغرق مابين أسبوعين إلى ثلاثة وبعدها ستصدر النتائج .

كانت متابعة أخبار النتائج عملية شاقة ومعقدة تتطلب كل يوم تقريبا الذهاب إلى بعض مراكز تصحيح النتائج حيث يتجمع التلاميذ ليسألوا المصححين عن نتائجهم أو الذهاب إلى "لوفيس" حيث مركزة النتائج والمصححين عادة وتوجد الأخبار عن المسابقة بشكل يومي .

كنت أحضر لهذه الأماكن حيث كانت الشائعات لدى التلاميذ هي معظم مايوجد كأخبار ومعلومات عن نتائج المسابقة ... في معظمها شائعات وتأويلات يدعي أصحابها أن مصدرها أقارب لهم في التعليم .

خلاصة هذه الاشاعات هي ان نسبة كذا نجحت في المادة الفلانية ونسبة كذا رسبت وتم اقصاء النسبة الفلانية ويتم تعميم الحديث بهذا الخصوص ليشمل كل الشعب باستثناء الشعبة الفرنسية .

فجأة يخرج أحد المصححين وبيده ورقة فيها أرقام يقول ان أصحابها نجحوا في الشعبة الفلانية فيتنادى الجميع اليه سراعا لعل أن يكونوا من بين الناجحين .

كانت مطاردة النتائج رحلة صعبة وشاقة حيث لم تكن وقتها توجد الهواتف الجوالة ووسائل التواصل الاجتماعي التي سهلت عملية الحصول على أخبار النتائج وصدور هذه الأخيرة كثيرا.

فترة انتظارصعبة عشتها وأنا أعيش صراعا قويا بين ثنائيتي الحظ الذي رجو أن يبتسم لي وأعتقد أنني عملت من أجل ذلك باجتهاد كامل وبين نظرة التشاؤم التي ما تفتأ تروادني لتجتث مني كل حلم جميل ولو في اليقظة بمنحة دراسية وغد مشرق.

كان الأصدقاء والأهل يتمنون لي كل خير ولكن الأعداء وهم كثر كانوا يؤكدونأنني لن أنجح في هذه المغامرة وعلي ان لا أتفاءل كثيرا .

بين مطرقة المؤيدين لنجاحي الجازمين به وسندان المشككين فيه الذيتن ينظرون لمستقبلي حسب الرؤية لنصف الكأس الفارغ كنت أحسب الأيام بالدقائق والثواني والساعات متتبعا كل أخبار الشعبة التي أنا منها .

سمعت الكثير من الروايات المزعجة عن الحظ والاقصاء في هذه المسابقة ، كما سمعت روايات مفرحة عن النجاح والمنحة والدراسة في الخارج وكنت أمني نفسي دائما بالأفضل امتثالا للحديث "تفاءلوا الخير تجدوه ".

كانت وسائل الترفيه عن النفس وقتها قليلة جدا حيث لايوجد الا لعب الورق "مرياس" ولا أحبه أو لعب الكرة ولست من هواتها أيضا ، كانت التلفزيون بالأبيض والأسود ولاتوجد به الا القناة الرسمية التي تبث ساعات محدودة تتراواح بين الاخبار وبعض البرامج وبعض المسلسلات المصرية و التاريخية ،وكانت مراكز مشاهدة الأفلام منتشرة وفي أوجها .

كنتأقضي معظم وقتي في الأحاديث الجانبية على كؤوس الشاي مع بعض الأصدقاء خاصة في أوقات السهر وفي النهار أساعد أسرتي في تدبير بعض الأمور الحياتية .

ذات يوم كنت في المنزل مع الخالة رحمها الله فطرق سمعي نبأ مفاده أن نتائج شعبتي ستخرج مساء هذا اليوم وسيتم اعلان النتائج من على ملحق الجامعة القريب من منزلها .

قررت المقيل معها وبعد صلاة العصر توجهت للمكان المحدد لاعلان النتائج .

انتهى هذا الجزء الأول من مسيرتي الدراسية ويليه الجزء الثاني، لمزيد التشويق سنكشف عنه لاحقا ...بحول الله.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا