سلطة التنظيم : سيتم تفعيل خدمة "التجوال الوطني" :|: الرئيس يغادرإلى ولاية الحوض الشرقي :|: لقاء بين الرئيس وأعضاء المكتب التنفيذي لنادي القضاة :|: بحث إمكانية مراجعة فرص الصيد بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي :|: الناطق الرسمي وكالة : مجموعة دول الساحل الخمس لم تعد موجودة :|: "الحصاد" ينشربيان مجلس الوزراء :|: وزارة النقل بصدد اقتناء 5 موازين لضبط حمولة السيارات :|: رئيس الجمهورية والمحظرة * :|: وزارة التهذيب تبدأ توزيع بطاقة المدرس المهنية :|: موريتانيا تشارك في المؤتمرال 47 للشرطة و الأمن العام العربي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قريبا ....تغييرات في قادة مناصب أمنية وعسكرية هامة
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
أسماء المدرسين المهددين بالفصل من العمل بسبب التغيب
السفارة الأمريكية : ابتعثنا 500 طالب موريتاني للدراسة في جامعات مرموقة
قضية السطو على الوكالة البنكية : إحالة 17 شخصا
اشكالية العملة الصعبة في موريتانيا/ المختار ولد باباه
الاعلان عن علاوات لمختلف الأسلاك العسكرية
رجل يكتشف "مفاجأة" داخل جمجمته !!
تفاصيل عن كيفية عبور عصابة السطو على الوكالة البنكية الى السنيغال
معلومات عن السجناء الفارين من سجن روصو
 
 
 
 

خسائر الفيضانات تهدد الأمن الغذائي في ليبيا

samedi 23 septembre 2023


قال عدد من المزارعين الليبيين في منطقة الجبل الأخضر، في تصريحات "العربي الجديد"، إنهم خسروا أراضيهم بالكامل مع انجراف التربة وتجمع المياه بكميات كبيرة في المساحات الزراعية، وسط انقطاع المياه العامة، وذلك بعد الفيضانات القاتلة التي اجتاحت البلاد.

وأكد مصدر في مدينة البيضاء (شرق ليبيا)، أن الفيضانات أدت إلى خسائر بنسبة 85 في المائة من الأراضي الزراعية وأن محصول الخضروات لهذا الموسم انتهى بالكامل، فضلا عن خسائر في الثروة الحيوانية، وأكد لـ"العربي الجديد"، أن المزارع المروية تعرضت لخسائر بنسبة 90 في المائة.

وقال رئيس اتحاد المربين والفلاحين في ليبيا أحمد أبو حلالة، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إن المنطقة الشرقية تشكل 40 في المائة من إنتاج ليبيا للثروة الحيوانية، جلها في منطقة الجبل الأخضر، وبعد الخسائر التي لحقت بالمناطق الزراعية، النتيجة كانت غلاء أسعار اللحوم والمواشي والخضروات.

وقال مدير إدارة السدود بوزارة الموارد المائية عمر المغربي إن مدينة درنة تعاني من نقص مياه الشرب بسب تسرب مياه الصرف الصحي الى الآبار، وأضاف ان المدينة مهددة بالعطش، وهي التي يسكنها 200 ألف نسمة وتعتمد بشكل أساس على المياه الجوفية وسدي درنة اللذين دُمرا بالكامل.

وشرح المختص في الاقتصاد الزراعي علي بن الطاهر، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن المنطقة الشرقية هي مزرعة ليبيا والخسائر تؤثر على الأمن الغذائي بالبلاد، خاصة في الحبوب، حيث تنتج المنطقة المنكوبة 23 في المائة من إنتاج البلاد من القمح والشعير.

وأضاف أن الخسائر التي لحقت بالخضروات والفواكه والحيوانات سوف يكون لها تأثير على الأسعار في مختلف أنحاء ليبيا، ودعا إلى ضرورة فتح اعتمادات مستندية لاستيراد السلع التي تشهد نقصا في الأسواق لتغطية العجز.

وقال المزراع عطية الرفادي لـ"العربي الجديد"، إن الخسائر كبيرة جداً في المساحات الزراعية في الجبل الأخضر والسيول جرفت الأراضي وضيعت المواسم. وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن ما يقدر بنحو 43059 شخصا نزحوا بسبب الفيضانات في شمال شرق ليبيا، مضيفة أن "نقص إمدادات المياه يدفع العديد من النازحين إلى الخروج من درنة" إلى مناطق أخرى.

ويبلغ عدد القتلى 3300 شخص، ولكن من المتوقع أن يكون العدد النهائي أعلى بكثير. ودمرت موجة ارتفاعها 7 أمتار المباني وجرفت البنية التحتية إلى البحر. وكانت مدن درنة وسوسة وتانكس والبيضاء والمرج وشحات هي الأكثر تضررا بعد انهيار السدين في درنة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا