160مليارحجم التبادل التجاري بين الصين وافريقيا في 7 أشهر :|: آخر مستجدات "محاكمة العشرية" :|: توقيع وثيقة للشراكة الإستراتيجية مع البنك الإسلامي للتنمية :|: تركيب وتشغيل محطة بث إذاعي جديدة :|: وزيرالإسكان : قمنا بتشييد 2300 فصل مدرسي :|: انعقاد المؤتمر3 للاتحادية العامة لعمال التعليم :|: موريتانيا تشارك في اجتماعات”الفاو” :|: لقاءات لبعثة من البنك الاسلامي لللتنمية مع عدة مسؤولين :|: عودة الرئيس غزواني من القاهرة :|: مطالب بتشكيل محكمة دولية خاصة بالجرائم ضد الفلسطينيين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قانون النوع، امرأة بلا رجل- د- العزة محمد الولي
ترقب لتغييرات في المؤسسة العسكرية والإدارة الإقليمية
تغييرات واسعة في ضباط الجيش
تغيرات في رؤساء مكاتب الجمارك... المفتش ولد إياهي رئيسا لمكتب المحروقات
القنصل الأمريكي : هذه هي الطريقة المثلى لدخول الموريتانيين لأمريكا
من ذكريات دراستي زمن الطفولة والمراهقة (ح12)
تقرير محكمة الحساب يطيح بمسؤولين
غريب : صدمتها طائرة أثناء عملها !!
مفتشية الدولة ترسل بعثات إلى 10 قطاعات وزارية
7 أطعمة طبيعية تساعد على تطهير الجسم
 
 
 
 

مسابقة على لقب "المواطن الأكثر كسلًا" !!

lundi 21 août 2023


أطلقت مملكة مونتينيغرو (الجبل الأسود)، أمس الجمعة، مسابقتها التقليدية الفكاهية "المواطن الأكثر كسلًا"، لتحديد الشخص شديد الخمول في البلاد، القادر على النوم لأكثر فترة ممكنة.

وتقام المسابقة سنويًا في قرية بريزنا الإثنو، الواقعة بالقرب من مدينة نيكسيك، ويتنافس فيها هذا العام 21 شخصًا على جائزة قدرها 1000 يورو (1086.56 دولارًا)، ولقب "المواطن الأكثر كسلًا".

ووفقًا لقواعد المسابقة، يُشترط على المشاركين الاستلقاء طوال الوقت، ومن يقف منهم يخرج من المسابقة فورًا.

ويُسمح لهم أثناء الاستلقاء بتلبية احتياجاتهم من الطعام والشراب وقراءة الكتب واستخدام الهاتف، كما يُسمح للمتسابقين بالذهاب إلى المرحاض مرة واحدة فقط كل 8 ساعات.

وصرّح منظّم المسابقة وزعيم القرية، ميكو بلاغوجيفيتش، لوسائل الإعلام أن المسابقة أقيمت لأول مرة منذ 12 عامًا، بسبب الأساطير التي تنتشر عن شعب الجبل الأسود أنهم "كسالى".

وقال بلاغوجيفيتش : "لقد تعرف إلينا العالم بأسره من خلال هذه المسابقة"، مضيفًا أن دوبرافكا أليكسيتش، التي تحمل الرقم القياسي لوقت النوم في 2021، وهو 117 ساعة، من بين المتنافسين هذا العام.

وقالت إحدى المشاركات لوسائل الإعلام "أنا بحاجة ماسة إلى إجازة مثل الجميع. لقد أعددت نفسي للمسابقة بالراحة قليلًا، ثم قررت المجيء".

وقالت متسابقة أخرى، "أنا متعبة جدًا من هذه الحياة. لذا قررت أن هذه فرصة رائعة للاسترخاء فقط".

وحتى الآن لم تُتبنّ المسابقة من الألعاب الأولمبية بعدُ؛ لأن اللجنة الأولمبية الدولية لم تتمكن من بيع حقوق البث التلفزيوني.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا