وضغ خطة وطنية للتباعد بين الولادات :|: مؤتمرصحفي للمرشح الرئاسي بيرام الداه اعبيد :|: وزير : توسعة آفطوط الساحلي ستنطلق في الأشهر المقبلة :|: المنظمات المنخرطة في منتديات ولايتي لعصابة واينشيري تبارك للشعب الموريتاني نحاح استحققات 2024 الرئاسية وتهنئ رئيس الجمهورية :|: SMCP تضاعف سعر السمك في الدكاكين المدعومة :|: وفيات الأمهات أثناء الولادة تبلغ 424 لكل مائة ألف سيدة :|: وزيرالزراعة : الحملة الزراعية لهذه السنة كانت ناجحة :|: موريتانيا : نبذلُ جهودًا كبيرة في ملف اللاجئين الماليين :|: دراسة لصندوق النقد الدولي حول دخل الفرد السنوي عربيا :|: المرشح بيرام : السلطات رخصت لنا مهرجانا الأحد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
أطعمة ومشروبات تطيل العمر !!
 
 
 
 

هل ترك الهاتف على الشحن طوال الليل فكرة جيدة؟

jeudi 15 juin 2023


هناك آراء مختلفة حول الاستخدام الصحيح لبطاريات الهاتف الذكي وعدد مرات شحنها وكيفية إطالة عمر البطارية قدر الإمكان ولكن هناك كثير من المغالطات والمعلومات غير الدقيقة حول السؤال المتعلق الأكثر إلحاحاً وانتشاراً “هل ترك الهاتف على الشحن طوال الليل فكرة جيدة؟”.

تناول الكاتب التقني نيرودا الحسين في تقرير نشره موقع “إكسفار” التقني هذا الموضوع وفرد له شرحاً مطولاً، موضحاً أن معظم الأجهزة الحديثة تستخدم حالياً بطاريات الليثيوم أيون مع شريحة تقوم بمراقبة وحماية عندما تصل بطارية الجهاز إلى طاقتها الكاملة، وعندما تصل نسبة الشحن إلى 100 بالمئة يتوقف الشحن على الفور، لذلك لا يمكنك زيادة شحن البطارية.

ولكن المشكلة تكمن مع استمرار عمل النظام والتطبيقات في خلفية نظام تشغيل الهاتف، إذ سيتراجع شحن البطارية إلى 99 بالمئة، وسيعمل الشاحن مجدداً ويعيد شحن البطارية إلى 100 بالمئة، ويُطلق على هذه العملية اسم “الشحن الهزيل” وهي عملية غير جيدة أبداً لعمر البطارية.

هناك كثير من الآراء والنصائح تقول إن أفضل نسبة يجب أن يتم الاحتفاظ بالبطارية مشحونة هي النسبة التي تتراوح بين 20-80 بالمئة، فنلاحظ أن أجهزة آبل تقوم بالتنبيه إلى ضرورة الشحن عندما تصل نسبة البطارية إلى 20 بالمئة وبالمقابل أجهزة أندرويد الحديثة تنبه عند نسبة 15 بالمئة. وبناءً على ذلك، قدمت آبل وبعض الشركات التي تعمل هواتفها بنظام أندرويد ميزات إضافية للحفاظ على الهاتف في هذا النطاق قدر الإمكان.

بدءاً من إصدار iOS 13 للعام 2019، تمت إضافة ميزة شحن البطارية المحسن لأجهزة آيفون. وعند تمكين الميزة، وبفضل تقنيات التعلم الآلي لفهم طريقة الشحن التي نقوم بها -مثل شحن الهاتف كل يوم ليلاً قبل النوم- سوف يسجل الهاتف هذه العادة، ويقوم تلقائياً بمنع الشحن بعد نسبة 80 بالمئة ثم يستأنف الشحن خلال الساعة الأخيرة التي نستيقظ بها بالعادة. وتكمن أهمية هذه الميزة في منع الشحن الزائد للبطارية الذي يقلل العمر الافتراضي للبطارية بمرور الوقت وينقص من كفاءتها.

تحتوي بعض أجهزة أندرويد بصورة أساسية على ذات الميزة، وتدعى في أجهزة OnePlus “الشحن المحسن”، وتتمتع هواتف Google Pixel بخاصية “الشحن التكيفي”، وتهدف هذه الميزة إلى شحن الهاتف ببطء طوال الليل للحفاظ على صحة البطارية على مدار فترة زمنية عوضاً عن شحنه سريعاً.

مع وجود وسائل الحماية التي تم ذكرها، تقل نسبة الأضرار في بطارية الهاتف، ولكن مع ذلك ستتحلل البطاريات مع مرور الوقت، ولا يمكن لأي ميزة -في الوقت الحالي- فعل أي شيء حيال ذلك، فهي مسألة وقت لا أكثر، فدورات الشحن هي التي تؤثر على عمر البطارية، وكلما زادت دورات الشحن التي تمر بها، كلما تدهورت البطارية، وهذا هو السبب في أنه من الأفضل إبقاء الهاتف مشحوناً بنسبة تتراوح بين 20 و80 بالمئة قدر الإمكان.

وسبب ذلك أن عملية الشحن في الليل وتكرار دورات الشحن بين 99-100 بالمئة لعدة ساعات تعتبر من أسوأ العادات المتبعة، والتي بدورها تعمل على إتلاف البطارية بشكل أسرع.

هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها لشحن الهاتف طوال الليل والتخفيف من بعض الجوانب السلبية؛ أولاً وقبل كل شيء، علينا التأكد من أن الجهاز لديه مساحة للتنفس؛ إذ تعتبر السخونة الزائدة مصدر قلق كبير، لذا علينا ترك مساحة حول الهاتف، ولا نقوم بتغطيته بأي شيء، وعدم وضع الهاتف تحت الوسادة، فمن المتوقع أن يسخن الهاتف، ولكن ليس بالضرورة أن يؤدي ذلك إلى الاحتراق، ولكن هذه الحرارة كافية لإتلاف البطارية.

عند حدوث عملية الشحن، تسبح أيونات الليثيوم عبر القطب السالب إلى القطب الموجب، ولكن أثناء ذلك يحدث أيضاً بعض الضرر الذي لا رجعة فيه، فتتشكل أملاح عازلة للكهرباء وتتراكم فوق الكاثود، وبمرور الوقت، ينمو التراكم وتتقلص سعة البطارية.

الأسوأ من ذلك كله، أن التراكم يزداد عند مستويات أعلى للبطارية ودرجات حرارة أعلى، وبالتأكيد، سيؤدي الحفاظ على مستوى بطارية مرتفع لفترة أطول إلى تدهور البطارية بشكل أسرع.

فبطاريات الليثيوم أيون لا تعمل بشكل جيد مع الحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة، ومن المحتمل أن يؤدي أي منهما إلى إتلافها. فدرجات الحرارة التي تقل عن 0 درجة مئوية أو أعلى من 70 درجة مئوية، تؤدي للتلف من بطاريات الليثيوم أيون.

خاتمة

على الرغم من كل هذه النصائح والتدابير، فإن العمر الافتراضي لكي تعمل بطاريات الهاتف بشكل طبيعي هو عامان فقط، ومن ثم تبدأ البطارية في التدهور، حتى مع أفضل الممارسات. لذا، إذا احتجنا أحياناً إلى شحن هاتفنا ليلاً، فلا داع للهلع.

وعلينا تقبل أن البطاريات لا يمكن أن تدوم إلى ما لا نهاية، فاستخدام الهاتف سيؤدي إلى تدهور البطارية شئنا أو أبينا. ليس هناك أي طريقة لتفادي ذلك، والنصائح ما هي إلا لإبطاء هذا التدهور.

لذلك إذا كان لا بد من عملية الشحن ليلاً، فهذه بعض الأساسيات على سبيل الإيجاز :

يفضل استخدام شاحن بطيء.
فصل الشحن بمجرد الاستيقاظ.
استخدام شاحن وكابل شحن ذي جودة عالية، ويفضل أن يكون المرفق مع علبة الهاتف.
يفضل وضع الجهاز على سطح بارد ومستوٍ
إزالة غلاف الهاتف السميك قبل توصيله (الكفر).

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا