وظائف رسمية شاغرة تنتظرالتعيينات بمجلس الوزراء :|: خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل" :|: مصدر: وزيرالتعليم الثانوي ناقش مع النقابات موضوع "التحويلات " :|: bp تعلن عن منح للدراسة بابريطانيا لموريتانيين :|: صدورالنشرة اليومية لوزارة الداخلية حول وضع البلد :|: توجيه رئاسي بتوفيرالتعليم لأولاد الشوارع في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطارعلى ثلاث ولايات :|: نقابة للتعليم الثانوي تصدربيانا حول التحويلات المرتقبة :|: 105 ترتيب موريتانيا في تصنيف الفيفا :|: أيهما أفضل للصحة.. الشاي أو القهوة؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
حسب دراسة حديثة : المشروبات الغازية قد تسبب الوفاة
تحلم الدوحة بما ينفيه الواقع /فاروق يوسف
 
 
 
 

قاتل بن لادن: الجيش الأمريكي تخلى عني!

الثلاثاء 12 شباط (فبراير) 2013


(بي بي سي )ــ نشرت صحيفة الغاردين البريطانية الصادرة اليوم مقابلة مع عسكري أمريكي يقول إنه من أطلق الطلقة القاتلة على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ويشكو فيها من أنه قد ترك وعائلته دون رعاية صحية أو دعم مالي أو حماية أمنية وهو يحاول أن يعيش حياته المدنية الجديدة بعد تقاعده.

ووضعت صحيفة الغارديان عنوانا لتقريرها عن عنصر القوات الخاصة في البحرية الأمريكية الذي زعم أنه أطلق النار على بن لادن قوله "الجيش الأمريكي تخلى عني".

وفي التفاصيل فان عنصر القوات الخاصة السابق الذي كان ضمن فريق قوات البحرية الأمريكية الخاصة 23 الذي اقتحم منزل بن لادن في أبوت آباد بباكستان في 2 مايو/أيار 2011 هو من قتل بن لادن وكان آخر شخص يراه حيا.

الطلقة القاتلة

"في ثانية، أطلقت النار عليه مرتين في جبهته .. بم! بم! ، وكانت المرة الثانية وهو يسقط. فتكوم على الأرض أمام سريره فضربته مرة أخرى، بم! في الموضع نفسه.. ولم يستمر الأمر أكثر من 15 ثانية"

ويضيف أنه بعد أن أطلق زملاؤه النار، اندفع هو بسرعة عبر مدخل غرفة النوم الواقعة في الطابق الثالث ليجد بن لادن يتحرك في الغرفة ممسكا بأحدى زوجاته راكضا نحو بندقيته من نوع أي كي 47 التي كانت موضوعة على رف في الغرفة.

ويكمل: بدا بن لادن "مرتبكا" وأطول من صورته التي في ذهنه، ولم يبد عليه أنه قد أصيب في الطلقات السابقة، بل كان يضع إحدى زوجاته أمامه وربما ليستخدمها كدرع بشري له.

وأشار رجل القوات الخاصة إلى أنه لم يكن لديه حينها أي شك في أنه كان وجها لوجه مع الهدف المطلوب إذ "كان في البيوت التي تدربنا فيها أهداف وضعت عليها صور وجهه، وكانت تلك لحظة تكرار واستعادة للذاكرة. هذا هو .. بوم (صوت إطلاق النار)... وتم الأمر".

ويشكى عنصر القوات الخاصة من إهمال الجيش له بينما يحاول أن يشق طريقه لبدء حياة مدنية جديدة، مشيرا في حديثه للمجلة إلى أنه شعر بعد الغارة على منزل بن لادن في أبوت آباد أنه قد احترق فقرر أن يتقاعد مبكرا قبل ثلاث سنوات من إكمال خدمة الـ 20 سنة المطلوبة لتقاعده من الخدمة.

ويكمل مطلق النار على بن لادن شكواه في أنه نتيجة لذلك تم إيقاف الرعاية الصحية بالنسبة له وعائلته ورفض طلبه بإعطائه ضمانا صحيا لأنه خارج الخدمة.

كما ينتقد في الوقت نفسه ما يقول إنه نقص في توفير حماية أمنية له ولعائلته، قائلا للمجلة إن أفضل عرض قدم له هو برنامج حمايته كشاهد كما هي الحال مع أولئك الذين يقدمون معلومات عن المافيا.

واقتصر رد البحرية الأمريكية على هذه التصريحات بالقول "نحن نهتم بجدية كبيرة بأمن وسلامة منتسبينا، إلى جانب مسؤوليتنا في مساعدة عناصر البحرية في الانتقال إلى الحياة المدنية. وبدون ذكر معلومات أكثر عن هذه الحالة الخاصة سيكون من الصعب أن نحدد مدى نجاح برنامجنا للانتقال (إلى الحياة المدنية)".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا