بدء تقديم برنامج الحكومة أمام البرلمان :|: الناطق باسم الحكومة : بدء إجراءات مناقصة استيراد المواد الغذائية :|: صاروخ هائم على وشك الاصطدام بالقمر ! :|: النقد الدولي يخفض توقعاته لنموالاقتصاد العالمي :|: وزير يتحدث عن المجلس الوطني للأغذية :|: وزيرالمالية : عائدات الجمارك بلغت 241 مليارأوقية :|: تعهد رسمي بملاحقة المتورطين في مقتل موريتانيين بمالي :|: توقعات بإقالة مسؤولين بعد عمليات تفتيش رسمية :|: وزارة الصحة : تسجيل 146 إصابة و975 حالة شفاء :|: ‏SIPES تستنكرتأخرتسديد رواتب المدرسين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

فصل شرطي من عمله بسبب صورة “سيلفي” !
تفاصيل عن الوعكة الصحية للرئيس السابق
تفاصيل زيادة رواتب وعلاوات قطاعي التعليم والصحة
لماذا كان عام 2021 هو الأسرع في التاريخ؟
طريف... لص غلبه النعاس فسقط بقبضة الشرطة !!
خلاف على المخطط العمراني لمدينة نواكشوط
زوج وزيرة خارجية يترك عمله لسبب غريب !!
مفتشية الدولة تقدم استفسارات لمدراء في شركة المياه
معلومات جديدة عن صحة الرئيس السابق
8 من أغرب الوظائف بقصرملكة بريطانيا !!
 
 
 
 

لا غالب و لا مغلوب * سيدي ولد سيد احمد البكاي

mercredi 3 juin 2009


سعا ساعيا غيظ ابن مرة بعدما *** تفانوا و دقوا بينهم عطر منشــــم
*** وقد قلتما إن ندرك السلم واسعا *** بمال ومعروف من القول نسلـــم
*** فأصبحتما منها على خير موطن *** عظيمين فيها من عقوق ومأثـــــم
***عظيمين في عليا معد هديـــــتما *** ومن يستبق كنزا من المجد يعظم

لم أجد ما اعبر به عن مدى سعادتي و سعادة كل الموريتانيين عقب الاتفاق المبرم بين مختلف الفر قاء السياسيين ، والحق يقال فإن كل الأطراف كانت تمتلك الإرادة و العزيمة الصادقة للخروج بموريتانيا من هذه الأزمة " لا ردها الله" ، وقد تنازل الجميع لمصلحة موريتانيا وتنفس الموريتانيون الصعداء وعدنا إلى الواجهة من جديد ـ وكما يجب أن نظل دائما ـ أرض التآخي و الوئام الوطني.
إن هذه القوة الخفية التي تمكن هذه الأمة دائما من تجاوز الصعاب و امتصاص الضربات ( التي تودي في الغالب بمستقبل العديد من بلدان شبه المنطقة) هي ما تجعلنا نؤمن بأننا مختلفون عن المجتمعات الأخرى و أننا نستحق أن نحتل المكانة اللائقة بنا في الساحة الدولية.
فألف تحية لجيشنا و مؤسساتنا الأمنية على ما تحلوا به من ضبط للنفس عند الشدائد و هنيئا لساستنا على تقديمهم للمصلحة الوطنية على مصالحهم الشخصية و ألف ألف تحية لهذا الشعب الأبي الطيب المسالم ، و الذي يندر وجوده على هذه البسيطة ، على الروح المتمدنة التي ظهر بها طيلة هذه الأزمة ـ رغم تباين وجهات النظر في الأسرة الواحدة ـ و رغم حداثة عهده بالديمقراطية.
و أخيرا أتوجه بهذه الكلمة لمختلف السياسيين و خاصة المرشحين منهم لرئاسيات 2009 ، آن الأوان أن تعلموا أن هذا الشعب أصبح على درجة من الوعي قادر من خلالها على تمييز الصالح من الطالح و النافع من الضار ، قادر على تمييز البرامج الانتخابية المستنسخة و الجوفاء قادر على المحاسبة عند النكوص على المواثيق و الالتزامات الانتخابية ، فصمموا برامجكم وهلموا لتكون الكلمة الأخيرة للشعب الموريتاني.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا