مشروع مرسوم بإنشاء وكالة للأمن السيبراني :|: وصول أول رحلة للموريتانية للطيران إلى المدينة المنورة :|: "الحصاد" ينشر بيان مجلس الوزراء :|: معلومات عن اجتماع الحكومة في مدينة نواذيبو :|: الرئيس : متأسف لأن سكان مدينة انواذيبو يطالبون بخدمات الكهرباء والماء :|: "الفاو" تنظم مؤتمرها الاقليمي بموريتانيا :|: انعقاد مجلس الوزراء بنواذيبو :|: وزير : سنعيد الصلاحيات في مجال العقارات للسلطات الإدارية :|: الأطباء المقيمون يدخلون في إضراب جزئي :|: كيف نكتشف الأخبار الزائفة بالذكاء الاصطناعي؟.. :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
من يوميات طالب في الغربة(5) : أول يوم بالسفارة الموريتانية في تونس العاصمة
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
طائرة أميركية تقطع رحلتها .. والسبب غريب !!
تعدين الجبس وتجارته الدولية/ اسلك ولد احمد ازيد بيه
 
 
 
 

منح "توتال إنرجي" حقوق التنقيب عن النفط والغازبالحوض الساحلي

mercredi 8 février 2023


منحت موريتانيا شركة توتال إنرجي حقوق التنقيب عن النفط والغاز في المربع سي 15 (C15) بالحوض الساحلي، ضمن إستراتيجيتها لتطوير مواردها الهيدروكربونية.

وقالت وزارة البترول والمعادن والطاقة إن مجلس الوزراء وافق، خلال اجتماعه الأخير، في مدينة روصو، على مشروع قانون يقضي بالمصادقة على الملحق رقم 3 لعقد الاستكشاف والإنتاج المتعلق بالمربع سي 15 من الحوض الساحلي.

وكانت وزارة البترول الموريتانية قد وقّعت عقدًا، في 26 ديسمبر 2022، مع شركة "توتال إنرجي موريتانيا"، يستهدف البدء في أعمال التنقيب عن النفط والغاز بأحد مربعات الحوض الساحلي.

القدرات النفطية للحوض الساحلي

أكدت وزارة البترول الموريتانية أن الموافقة على مشروع توتال إنرجي تأتي نظرًا إلى أهمية تعزيزوتأكيد القدرات النفطية للحوض الساحلي، ولا سيما في ظل الوضع الدولي الراهن الذي يتسم بانخفاض أنشطة الاستكشاف.

وأشارت إلى أن الحكومة تأخذ في الاعتبارأهمية المرونة مع الشركات التي تعمل على تطويرأعمال التنقيب في المربعات الموجودة في المياه العميقة.

وأوضحت أنه بالنظر إلى أن أحكام المادة 20 من مدونة النفط الخام المتعلقة بمدة الاستكشاف قد احتُرِمَت؛ تأتي المصادقة على مشروع قانون توقيع ملحق يعدل شروط العقد المتعلقة بإعادة تنظيم مراحل مدة البحث.

إنعاش قطاع النفط الموريتاني

أشارت وزيرة البترول الموريتانية إلى أن مشروع القانون يمنح شركة توتال حقوق الاستكشاف والإنتاج في المربع دون الدعوة للمنافسة على منطقة غيرعميقة من المجال النفطي .

وأوضحت أن المصادقة جاءت تنفيذًا لسياسة ترويجية تهدف إلى إنعاش قطاع النفط في موريتانيا؛ من بين أمور أخرى، وتعزيز الاستكشاف على مستوى المقاطع الحرة، في وضع يتسم بتراجع الأنشطة في هذا المجال.

وأكدت أن المرونة في منح التراخيص تتيح لموريتانيا أفضل استفادة من موارد النفط والغاز بما يدعم الاقتصاد الوطني، والحفاظ على مكانة جاذبة للاستثمار الأجنبية .

وتستهدف موريتانيا تطوير قطاع النفط والغاز، من أجل تأمين احتياجات البلاد من الطاقة، والدخول في قائمة الدول المصدّرة، معتمدةً في ذلك على الاحتياطيات الضخمة التي تمتلكها.

وأشارت وزارة البترول الموريتانية إلى أن مشروع القانون يسمح بعدم التقيد بالدعوة إلى المنافسة، المتعلقة بالمربع سي 2 (C2)، من المياه غير العميقة من الحوض الساحلي بمساحة تقدر بـ3875 كيلومترًا مربعًا.

النفط في موريتانيا

تُقدَّر احتياطيات موريتانيا من النفط بنحو 20 مليون برميل بنهاية عام 2020، بعد أن وصلت إلى ذروتها عام 2007 عند 100 مليون برميل، بحسب موقع ذا غلوبال إيكونومي.

وتوجد شركة توتال في موريتانيا منذ أكثر من 30 عامًا، وتمتلك شبكة من 38 محطة خدمة لتوزيع المواد النفطية.

وبفضل التحسين المستمر لمناخ الأعمال، عززت موريتانيا من موقعها بصفتها وجهة مميزة للاستثمارات في المشروعات الكبرى طويلة الأجل؛ ما سمح في السنوات الأخيرة بتكثيف الأنشطة الاستكشافية لعدة شركات كبرى في مجال النفط ومن بينها شركة توتال.

كانت حكومة نواكشوط قد اختارت، عام 2021، تحالفًا استشاريًا لتطوير خطة استكشاف النفط والغاز في موريتانيا، من أجل وضع خطة إستراتيجية شاملة لاستكشاف الموارد الهيدروكربونية وإنتاجها وتطويرها في البلاد.

وتعتزم موريتانيا دخول نادي الدول المنتجة للغاز الطبيعي، من خلال بدء الإنتاج من مشروع حقل السلحفاة آحميم الكبير المشترك مع السنغال.

مشروع السلحفاة الكبير آحميم

أعلنت وزارة البترول، قبل 10 أيام، انطلاق المنصة العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ لمشروع السلحفاة الكبير آحميم للغاز الطبيعي المسال، الذي تنفذه شركة النفط البريطانية بي بي إلى موقع المشروع على بُعد 40 كيلومترًا من السواحل المشتركة لموريتانيا والسنغال.

بدأت السفينة رحلتها في 20 يناير 2023 من مدينة تشيدونغ بالصين؛ إذ تطلّب تشييدها وتركيبها 3 سنوات ونصف السنة، وخضعت لأكثر من 330 ألف فحص فني أسفرعن جاهزية جميع مكوناتها للعمل.

وتشكل هذه السفينة أبرزمكونات المشروع، الذي يتضمن أيضًا تطويرحقول الغاز تحت سطح البحر ومنشآت الغاز الطبيعي المسال العائمة بالقرب من الشاطئ.

ومن المقررأن تنتج المرحلة الأولى من المشروع أكثر 2.3 مليون طن من الغازالطبيعي المسال سنويًا، كما يقدر أن تكون مواردها كافية لدعم الإنتاج لأكثر من 20 عامًا.

ستعالج السفينة الغازالطبيعي لإزالة الزيوت والمياه والشوائب الأخرى، قبل تصديره عن طريق خط الأنابيب المتجه إلى المنصة العائمة للغاز الطبيعي المسال على بُعد 10 كيلومترات من الشاطئ، إذ ستعمل المنصة العائمة، من خلال 8 وحدات للمعالجة والإنتاج، على معالجة نحو 500 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميًا.

كما سيُسَيَّل معظم الغازبواسطة المنشآت العائمة للغازالطبيعي المسال؛ ما يتيح التصديرإلى الأسواق الدولية، بينما يُخَصَّص بعضه لتلبية حاجات السوق المحلية المتزايدة.

وستستقرالسفينة على عمق 120 مترًا من المياه وستضم 140 شخصًا على متنها خلال التشغيل الاعتيادي، وهي بحجم ملعبي كرة قدم وتتكون من 10 طوابق، ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في حقل السلحفاة الكبير آحميم نهاية العام الجاري.

ريم أفريك

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا