تغييرات بصفوف المديرين الجهويين للأمن في الداخل :|: تعهد بدفع مساهمات تأمين 3000 مزارع موريتاني :|: أنشطة للحزب الحاكم بروصومواكبة لزيارة الرئيس :|: وزارة التهذيب ترد على إحدى نقابات التعليم :|: اتفاق تعاون أمني بين موريتانيا والسعودية :|: البرلمان يصادق على قانون التطويرالعقاري :|: نقابة تندد ب« قرارات تعسفية » ضد بعض أعضاء مكتبها التنفيذي :|: مصادر : أجتماع مجلس الوزراء المقبل سيعقد بروصو :|: تسوية ملف عمال "أنير" المفصولين مقابل 500 مليون أوقية :|: محامون يعلقون على رفض محكمة "العشرية" لطلب موكليهم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الشرطة تعتقل أجانب بعد محاصرة "نقطة ساخنة"
وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
أنباء عن عودة بيع لحوم الدجاج ولكن بأسعارغالية
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
السنتيمترالواحد بـ10 آلاف دولار.. مالقصة ؟
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات لوزيرالتهذيب الوطني حول معاملته للمدرسين
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
 
 
 
 

كيف تبحث عن السعادة والفرح في عامك الجديد؟

mardi 3 janvier 2023


في عالم يحتوي على 8 مليارات نسمة.. سيكون هناك دائما شخص أكثرذكاء ونجاحاً وأفضل مظهراً، لذا اهتم بتنمية ذاتك وابتعد عن المقارنات

يمكن أن يكون مجرد الشعور بالسعادة هو أهم ما يسعى الجميع لتحقيقه في الحياة، وربما يمكن تحقيقه بمجرد شيء بسيط، ولكن من الصعب إتقانه بلا شك، وفقا لما ورد في تقرير نشره موقع "هاكسبيريت" HackSpirit.

فوفقًا للدراسات العلمية، يعتمد مدى شعور الشخص بالسعادة على 3 معطيات رئيسية :

1. وجود المشاعر الإيجابية

2. غياب المشاعر السلبية

3. الرضا عن الحياة

وتهدف الممارسات اليومية التالية للأشخاص المبتهجين إلى المساعدة في تعزيز العناصر الثلاثة الأساسية :

1- الشعور بالامتنان

يعتقد البعض أن وجود مليون دولار في البنك سيجعله أكثر سعادة، لكن ما تؤكده الأبحاث العلمية هو العكس تمامًا. على ما يبدو، فإن المال يمكن أن يشتري ما يمكن أن يحقق بعض السعادة، لكنه أقل بكثير مما قد يعتقد البعض.

إن امتلاك الثروة يعد عاملًا مساعدًا فقط يمكن أن يساعد في تحقيق بعض السعادة، وفي الواقع، إن الشعور بالتقدير لامتلاك المال هو ما يمكن أن يساعد على تحقيق السعادة.

2- تحديد أهدافك في الحياة

أن يأخذ المرء بزمام المبادرة وبدلًا من البحث عن هدف أو أهداف حياته أن يقوم هو بنفسه بتحديدها والعمل على تحقيقه وأن يستفيد من خبرات التجربة والخطأ.

أظهرت الأبحاث أن الشعور بالهدف مهم لتحقيق مشاعرالسعادة والرفاهية. كما يقول المؤلف وعالم النفس الدكتور ستيفن ستوسني : إن "المعنى والهدف يتعلقان بالتحفيز : ما الذي يجعلك تنهض من السرير في الصباح. المعنى والهدف هما أسلوب حياة، وليس ما تشعر به. بينما ندرك مدى سعادتنا، لا يمكن ملاحظة المعنى والهدف إلا في غيابهما.

3- الواقعية بشأن عواطفك السلبية

عندما يحاول الشخص أن يكون سعيدًا دائمًا وطوال الوقت، فإنه يسعى نحو الوصول إلى الإيجابية السامة. بغض النظر عن مدى سعادة المرء، فإن الحياة دائمًا ما تكون مزيجًا من الضوء والظل. بل إن الأيام السيئة والأوقات الصعبة أمر لا مفر منه.

4- العناية بالجسد

من المستحيل الحديث عن الممارسات اليومية التي تجلب الفرح دون الحديث عن العناية بالجسد. يجب العناية بالجسم وأعضائه لكي تكتمل حالات الشعور بالسعادة من خلال :

• نظام غذائي صحي

• جودة النوم

• ممارسة التمارين الرياضية

5- تنمية عقلية أكثر بهجة

إن السعادة حقًا هي وظيفة داخلية، وبالتالي فإن ما يزرعه المرء يحصده، أي أنه إذا اهتم ببناء عقلية أكثر إيجابية وميلًا للبهجة فإنه سيصبح بمرور الوقت أكثر إحساسًا بلحظات السعادة.

6- عدم المقارنة بالغير

إن هناك مقولة شائعة مفادها أن المقارنة هي سارق الفرح. إن القليل من المنافسة الصحية والطموح يمكن أن يكون حافزًا كبيرًا للبعض. لكن مقارنة النفس باستمرار مع الآخرين هو بداية الطريق للعيش في بؤس معنوي.

7- تعزيز الروابط الاجتماعية

مما لا شك فيه هو أن الروابط الاجتماعية تجعل الناس أكثر سعادة. إنها السبب في أن الأشخاص الأكثر سعادة يجعلون حياتهم اليومية تتعلق بالآخرين مثلما يفعلون بأنفسهم. إنهم يزرعون علاقات قوية مع العائلة والأصدقاء. يسخرون الوقت والطاقة في الاستثمار في دعم وتعزيز علاقاتهم الاجتماعية بالأسرة والأهل والأصدقاء والزملاء. كما يهتمون برد الجميل، معنويًا أو ماديًا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا