تعيين جزئي لمحاسبين في السفارات :|: ا لافراج عن مئات المهاجرين من موريتانيا ودول أخرى بأمريكا :|: دولتان عربيتان بين أفضل 10 دول منتجة للنفط والغازالصخريّين :|: تمبدغه : حادث سير يودي بشخصين مع 21 جريح :|: الوزيرالأول يأمر بإعداد قوائم للمتقاعدين في المناصب الإدارية :|: رئيس الحزب الحاكم يعلق على قضية بيرام وولد مولود :|: وزيرالرقمنة يستعرض حصيلة وآفاق عمل قطاعه :|: الجزائر والمغرب والصحراء.. يكرهونه أكثر مني.. :|: توقيف أحد نزلاء السجن بعد أربعة أشهر من فراره بروصو :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لبرنامج الغذاء العالمي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طبيب يحدد لك ساعات غير مناسبة للذهاب للنوم
إطلاق اسم المجاهد ولد الباردي على المعبر الحدودي الموريتاني مع الجزائر
بدعوة من نظيره الجزائري : رئيس الجمهورية في تيندوف الخميس القادم
صحفي تونسي : موريتانيا لم تخسر بل ربحت الكثير
طول أصابع اليد يكشف سمات شخصية !!
الحصاد ينفرد بنشر الصور الأولى لمعبر المجاهد اسماعيل ولد الباردي
8 أسرارتحقق سعة الرزق والبركة في المال..
وزارة المالية تمنح المحامين قطعا أرضية
3 عادات واظب النبي عليها في أول أيام رمضان..
معلومات عن خارطة التمثيل الديبلوماسي لموريتانيا
 
 
 
 

صندوق النقد : 2023 سيكون عاما صعبا...

lundi 2 janvier 2023


توقعت كريستالينا جورجييفا مديرة صندوق النقد الدولي، أن يكون 2023 عامًا صعبًا لمعظم الاقتصاد العالمي، حيث تشهد المحركات الرئيسية للنمو العالمي - الولايات المتحدة وأوروبا والصين - نشاطًا ضعيفًا.

وقالت كريستالينا جورجييفا، في برنامج "واجه الأمة"، على شبكة "سي بي إس" أمس الأحد، إن العام الجديد سيكون "أصعب من العام الذي نتركه وراءنا".

وتابعت : "لماذا؟ لأن الاقتصادات الثلاثة الكبرى - الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين - تتباطأ جميعها في وقت واحد"، بحسب وكالة رويترز.

وكان صندوق النقد الدولي خفض توقعاته في أكتوبر الماضي للنمو الاقتصادي العالمي في عام 2023، مما يعكس استمرار الضغط الناجم عن الحرب في أوكرانيا بالإضافة إلى ضغوط التضخم وأسعار الفائدة المرتفعة التي فرضتها البنوك المركزية مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بهدف تهدئة ضغوط الأسعار.

ومنذ ذلك الحين، ألغت الصين سياستها "صفر كوفيد" وشرعت في إعادة فتح فوضوية لاقتصادها، على الرغم من أن المستهلكين هناك لا يزالون حذرين مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، وفقا للوكالة.

وفي أول تصريحات علنية له منذ التغيير في السياسة ، دعا الرئيس شي جين بينغ يوم السبت في خطاب العام الجديد إلى مزيد من الجهد والوحدة مع دخول الصين "مرحلة جديدة".

وقالت جورجييفا : "للمرة الأولى منذ 40 عامًا، من المرجح أن يكون نمو الصين في عام 2022 عند أو أقل من النمو العالمي".

وأضافت أن "حريق غابات" من الإصابات المتوقعة بفيروس كورونا هناك في الأشهر المقبلة من المرجح أن تضر باقتصادها هذا العام وتؤثر على النمو الإقليمي والعالمي.

وقالت جورجييفا : "كنت في الصين الأسبوع الماضي، في فقاعة في مدينة لا يوجد فيها فيروس كورونا.. لكن هذا لن يدوم بمجرد أن يبدأ الناس السفر".

وتابعت : "في الشهرين المقبلين، سيكون الأمر صعباً على الصين، وسيكون التأثير على النمو الصيني سلبياً، وسيكون التأثير على المنطقة سلبياً، وسيكون التأثير على النمو العالمي سلبياً"، بحسب رويترز.

وفي توقعات أكتوبر، قدر صندوق النقد الدولي نمو الناتج المحلي الإجمالي الصيني لعام 2022 بنسبة 3.2%، وهي نفس النسبة التي توقعها للاقتصاد العالمي لنفس العام. كما توقع الصندوق نموًا سنويًا في الصين بمعدل 4.4% في 2023 بينما توقع أن يتباطأ النشاط العالمي أكثر.

ومع ذلك، تشير تعليقات جورجييفا إلى أن خفضًا آخر لكل من توقعات النمو في الصين والعالم قد يكون في القريب العاجل في وقت لاحق من هذا الشهر عندما يكشف صندوق النقد الدولي عادةً عن توقعاته المحدثة خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، وفقا للوكالة.

وفي الوقت نفسه، قالت جورجييفا، إن الاقتصاد الأمريكي يقف منفصلاً وقد يتجنب الانكماش المباشر الذي من المحتمل أن يصيب ما يصل إلى ثلث اقتصادات العالم.

وقالت إن "الولايات المتحدة أكثر مرونة، وقد تتجنب الركود. ونرى أن سوق العمل يظل قوياً للغاية".

لكن هذه الحقيقة بحد ذاتها تمثل خطرًا لأنها قد تعرقل التقدم الذي يحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي لإحرازه في إعادة التضخم في الولايات المتحدة إلى مستواه المستهدف من أعلى المستويات في أربعة عقود التي لمسها العام الماضي، وفقا لرويترز.

وأظهر التضخم علامات تجاوز ذروته مع نهاية عام 2022 ، لكن وفقًا للمقياس المفضل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، فإنه لا يزال ما يقرب من ثلاثة أضعاف هدفه البالغ 2%.

وقالت جورجيفا "هذه ... نعمة مختلطة لأنه إذا كان سوق العمل قويًا للغاية، فقد يضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى إبقاء أسعار الفائدة أكثر تشددًا لفترة أطول لخفض التضخم".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا