حزب التكتل يقررالمشاركة في الانتخابات :|: مجلسان للوزراء والسيادة في يوم واحد * :|: بنين : تعطل طائرة"الموريتانية للطيران" بالمطار ..مالسبب؟ :|: الاعلان عن مسابقة تكوين بالمدارس العسكرية الفرنسية :|: "أورا أنرجي" توقع اتفاق استغلال اليورانيوم بتيرس :|: وزارة التهذيب تعلن عن مسابقة لاكتتاب 1000 أستاذ :|: منتدى يناقش مسألة ملكية الأرض بموريتانيا :|: اتفاق موريتاني مغربي في مجال بحوث الصيد :|: تطبيق "واتساب" يضيف خدمة جديدة :|: قمة دكارتدعوالمستثمرين لحشد التمويلات للبنيات التحتية في إفريقيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

الرئيس يدشن توسعة شبكات الكهرباء في نواكشوط

mardi 27 décembre 2022


دشن رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، مساء اليوم مشروع توسعة وتقوية الشبكات الكهربائية في نواكشوط، واعطى إشارة انطلاق الأشغال في مشروع تقوية خط الربط عالي الجهد بين نواكشوط ونواذيبو.

ويهدف مشروع تقوية خط الربط عالي الجهد، إلى ضمان استمرارية تزويد العاصمة الاقتصادية ومدن بولنواروالشامي بالطاقة الكهربائية في حالة حدوث خلل على الدارة الحالية، ومضاعفة قدرة نقل الخط الكهربائي من 100 إلى 200 ميغاوات من خلال إضافة دارة نقل ثانية، مما سيمكن من ضمان نقل وتوزيع أفضل للطاقة الكهربائية المنتجة عن طريق المشاريع الحالية والمستقبلية.

وتبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع، الذي يتوقع أن يكتمل إنجازه خلال 18 شهرا، زهاء 9 مليارات أوقية قديمة بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، ينتظران يمكن مشروع توسعة وتقوية الشبكات الكهربائية في نواكشوط، فيتوقع أن يمكن الأحياء النائية في مدينة نواكشوط من الولوج إلى الخدمات الكهربائية، حيث سيتم في إطار هذه التوسعة توفير 12000 توصيلة منزلية موجهة بصورة خاصة إلى أحياء ترحيل الميناء والترحيل 21، والقطاعين 18 و14 بمقاطعة الرياض، وتقوية جهد الشبكة في المناطق التي تعاني من انخفاض التيار وبالتالي تحسين جودة الخدمة خصوصا في مناطق الكلومتر 12 بمقاطعة الرياض، والقطاعين 6 و 17 بمقاطعة عرفات، والقطاع 8، والحي الساكن، ودار السلامة، ودار النعيم، وعين الطلح، وبعض أحياء تفرغ زينه، وبعض القطاعات على مستوى مقاطعتي لكصر والسبخة.

ومن المقرر، في إطار هذا المشروع، بناء وتجهيز 18 محطة تحويل بقدرة تصل إلى 630 كيلوفولت أمبير، وبناء 65 كيلومتر من خطوط الشبكات الأرضية ذات الجهد المتوسط 15 كيلوفولت، وبناء 110 كيلومتر من الخطوط الكهربائية بجهد منخفض، وتركيب 600 وحدة إنارة عمومية.

و بلغت الكلفته الإجمالية للمشروع 35, 1 مليار أوقية قديمة على حساب ميزانية الدولة في تعزيز الأمن الغذائي عبر نشر الإنارة العمومية وفتح الفرص لتحسين الظروف المعيشية للسكان.

وأوضح وزيرالبترول والمعادن والطاقة عبد السلام ولد محمد صالح، في كلمة بالمناسبة، أن المشروعين يدخلان في إطار استراتيجية الحكومة الهادفة إلى ولوج كافة الموريتانيين إلى الكهرباء بحلول 2030، عبر بناء منظومة كهربائية متكاملة مرتبطة وفعالة تقوم على عدة محاور من ضمنها تكثيف الشبكات في الوسط الحضري خاصة المدن الكبرى كنواكشوط والوصول إلى الاحياء السكنية غير المغطاة، وتوسعة الشبكات لتشمل المدن والبلدات والقرى القريبة من مصادر الطاقة الثابتة، وتنفيذ البرنامج الاستعجالي لتعزيز الإنتاج الكهربائي ب 50 مدينة في الداخل، وتنفيذ البرنامج الخاص بكهربة المناطق الريفية المعزولة عبر استخدام الطاقة المتجددة.

وأكد إلى أن إطلاق مشروع تقوية خط الربط الكهربائي يستهدف إضافة دارة نقلٍ ثانية إلى الخط عالِ الجهد 225 كيلوفولت أُحادي الدارة على مستوى جزئه الرابط بين نواكشوط وبولنوار على طول 369 كلم، مما يمكن من مضاعفة سعة العبور الكهربائي للخط لتصل إلى 200 ميغاوات من أجل تأمينٍ إضافي لتزويد مدينتي نواكشوط ونواذيبو بالطاقة الكهربائية والمناطق الصناعية والمعدنية، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيمكن من نقل وتفريغ إنتاج محطة بولنوار الهوائية ومحطات الطاقات المتجددة المزمع بناؤها مستقبلا في المنطقة، كما أنه سيعمل على تعزيز من استقرار الشبكة وتقوية التبادل الطاقوي.

وقال إن توسعة وتقوية شبكات التوزيع في مدينة نواكشوط، يستهدف مواكبة التوسع الأفقي المتسارع المسجل في العاصمة، كما يستجيب للارتفاع المضطرد الذي يشهده الطلب فيها على الطاقة الكهربائية الذي يزيد على 10 % سنويا، مشيرا إلى أن هذه النسبة تعتبر من أعلى المعدلات عالميا مما يتطلب مجهودات متواصلة في تعزيز وتوسعة وتكثيف شبكات التوزيع والرفع من القدرات الإنتاجية بشكل مستمر.

وكان عمدة بلدية تفرغ زينه، السيد الطالب ولد المحجوب، قد أوضح في كلمة قبل ذلك، أهمية هاذين المشروعين اللذين سيساهمان في تقوية الشبكة الكهربائية على مستوى نواكشوط وبعض المدن الأخرى، مبرزا أهمية الطاقة الكهربائية التي تعتبر أساسية في حياة المواطنين والتي لا يمكن تحقيق التنمية، إلا بتوفرها بالشكل الذي يلبي الطلب عليها. وقال إن هذين المشروعين سيمكنان من رفع نسبة الولوج لخدمات الكهرباء لصالح الأحياء النائية عبر توصيلات منزلية جيدة بحجم معتبر وتقوية جهد الشبكة الموجودة وإضافة دارة نقل ثانية للخط الأحادي المشغل حاليا بين نواكشوط ونواذيبو.

موريتانيا اليوم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا