حزب التكتل يقررالمشاركة في الانتخابات :|: مجلسان للوزراء والسيادة في يوم واحد * :|: بنين : تعطل طائرة"الموريتانية للطيران" بالمطار ..مالسبب؟ :|: الاعلان عن مسابقة تكوين بالمدارس العسكرية الفرنسية :|: "أورا أنرجي" توقع اتفاق استغلال اليورانيوم بتيرس :|: وزارة التهذيب تعلن عن مسابقة لاكتتاب 1000 أستاذ :|: منتدى يناقش مسألة ملكية الأرض بموريتانيا :|: اتفاق موريتاني مغربي في مجال بحوث الصيد :|: تطبيق "واتساب" يضيف خدمة جديدة :|: قمة دكارتدعوالمستثمرين لحشد التمويلات للبنيات التحتية في إفريقيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

النائب والرئيسان/ محمد فال ولد سيدي ميله

lundi 19 décembre 2022


المشرّع هو من يسن القوانين ويرعاها. إنه يرمز للسلطة التشريعية بكل مضامينها. عندما يشرّع المشرّعُ جريمة تعاقبها قوانينه، فهو كمن يشرب الخمرويجلد شاربيها، أو من يخضّب لحيته بالحناء ويقتل مواطنيه بالأدوية المزورة. تناقضات صارخة لا نسمع بها إلا في "بلاد السيبة".

لا أحد يجهل أن الرق، وفق القوانين الموريتانية، أصبح جريمة ضد الإنسانية، وأنه لم يعد مجرد عمل غير أخلاقي. إنه جُرْم تدينه قوانين موريتانيا. إنه طامة تهدد كيان الدولة. إنه سفسطة تبرهن على الانحطاط الثقافي والسياسي. وبالتالي لم يعد يُغتفر لعجائز البداة الرُّحل، أحرى لنواب البرلمان المفترض فيهم أنهم حماة القانون ورعاة العدالة. لقد فاضت كاسات مفارقاتنا، وأسهبت، وأطنبت، فأفرطت !!.

لا عليه على كل حال، فلربما كانت كبوة. وهو، في النهاية، ليس إلا أحد أبناء "صناديق الاقتراع". إذن سنقفز من السلطة التشريعية إلى السلطة التنفيذية حيث كثر الضجيج، مؤخرا، حول ما قيل لرئيس الجمهورية خلال احتجاجات نظمها نشطاء في أمريكا.

والحقيقة أن سبَّ الرؤساء، والتشويش عليهم، خلال جولاتهم، ليس خبرا، فهو أمرمعروف في كل مكان وفي كل زمان. تارة يرميهم المحتجون بالبيض، وتارة يبصقون على وجوههم، وكثيرا ما أسمعوهم فاحش الكلام. لكن الخبر الحقيقي، كما يتصيده الإعلام الراكض خلف الإثارة، يكمن في نوعية ردة فعل الرئيس على مضايقات الشارع. هل سيحافظ على رزانته أم أنه سيفقد وقاره؟..

ذات مرة كنت في روصو، أنظرمن بعيد مدى نجاح "البعض" في جرّرئيس سابق إلى التشنج، عساه يرتكب حماقة بعد تعبئة عدد من المراهقين والأطفال على الصراخ في وجهه وشتمه على مقربة منه. كان موكبه يمر ببطء بين الجموع.. ردد المراهقون والأطفال : "صفر فلان، صفر فلان".. غضب الرئيس، فزادوا في الصراخ، فاشتد غضبه، ودخل في مشادة مباشِرة معهم.. كانوا يقولون "زيرو فلان"، فيقول الرئيس "زيرو انتومَه". ولما بالغوا في صراخهم بـ"أصفارهم"، خرج الرئيس عن صوابه وقال لهم بالحسانية : "يَحْرَكْ كذا امْن امّاتْكم" !!!. هذه الصبيانية البذيئة التي يعافها حتى أطفال الشارع أمام سينما الوازيس، تذكرتها وأنا أرى رئيس الجمهورية الحالي يتوقف بهدوء، ويستمع جيدا إلى ما يقوله شاتمه، ويركب سيارته صامتا، ثم يمضي إلى سبيله.

لست هنا لمحاكمة المحتجين في أمريكا، وليس لي أن أحدد لهم نوع الأساليب الاحتجاجية، فهم بالغون كلهم ومسؤولون عن تصرفاتهم، لكنني أكتفي، فقط، بالمقارنة بين رئيسين أظهرا، في ردة فعلهما، أنهما من معدنين مختلفين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا