الواقعية كنزلايعرف قيمته الا العظماء / محمد سالم ولد الوذان :|: اجتماع لمناقشة منح تراخيص موردي وموزعي الأدوية :|: وزارة التهذيب تعلن عن اكتتاب ل1800 معلم :|: أبرزمادارفي الاجتماع بين الرئيس وأطرولاية اترارزه :|: القضاء يرفض طلب الإفراج عن الرئيس السابق :|: تسجيل أكثرمن 200 ألف ناخب بعد أسبوع من الاحصاء :|: عودة الرئيس من زيارته لمدينة روصو :|: الناطق الرسمي : مدينة روصو ستشهد إعادة تأهيل للبنى التحتية والقطاع الزراعي :|: غامبيا : استثناء الموريتانيين من زيادة الضريبة على الراتب :|: أب يفاجئ بقائمة طعام بـ 1000 دولار.. من طلبها؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

بين لحظتين ! / الشاعرة باته البراء

lundi 19 décembre 2022


تابعت منذ الأمس في الفيس بوك نهائي كأس العالم، وتتويج اللاعب ميسي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، وصوره وهو يرفع الكأس الذهبية، ويرتدي العباءة العربية، لحظة تفترفيها الدنيا عن برد لصاحبها وتغريه بالمزيد من التعلق بها، والانشغال ببريقها الزائف.

وفي نفس الوقت كنت أتابع التدوينات تلو الأخرى ناعية ومؤبنة الأديب الأريب والشاعر العبقري محمد الأمجد ولد محمد الأمين، لم تختلف الشهادات بشأنه؛ فتى رزقه الله القبول في الأرض وألقى محبته في قلوب العباد وكان أهلا لذلك، فكلما التقيته استبشروروى لك من الأحاديث ما يمتع ويفيد، وأدخل إلى قلبك السرور واستجلب لك البسمة والهناء.

لا تجد مجلسا أدبيا إلا ويكون بدره إن حضره، ولا محفلا علميا أو إعلاميا إلا ويكون المشارإليه بالبنان فيه، والمجلي في حلبته.

بالأمس قارنت بين الصورتين فوجدت أن كل صورة للاعب ميسي تتلوها ثلاث صورأو أربع للأستاذ الأمجد ، كل ذكر لقوة ميسي العضلية ومهارته في الكرة تتلوها عدة تأبينات تذكرمحمد الأمجد ذكرا حسنا، وتشيد بسعة اطلاعه وذكائه، وسعة معارفه، وعلو أخلاقه وكرمه ونبله.

كل صورة للزند المزخرف بالوشم، والعينين التائهتين تتلوها صورتجللها السكينة والوقاريتبتل فيها الأمجد، أو يدعو الله، أو يقدم برنامجا محظريا أو ثقافيا.

بالأمس تلاشى بريق الذهب أمام ألق المعرفة، وخفت صوت الأبواق الدعائية أمام أصالة المنبت وصدق الحديث.

لحظتان مختلفتان تمام الاختلاف، لحظة توديع للفانية تزود صاحبها أحسن الزاد وحباه الله العلم والقبول ويسر له أن يعمل ما ينفع الناس ويمكث في الأرض، ثم قدم إلى رب غفور رحيم.

ولحظة تُعْشِي عيني صاحبها الدنيا ببريق الذهب وسواد الوشم وصخب الأضواء وضجيج الأبواق.

والعجيب أن ترقى اللحظة الأولى على اللحظة الثانية وتسمو عليها في فضائنا الافتراضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا