تغييرات بصفوف المديرين الجهويين للأمن في الداخل :|: تعهد بدفع مساهمات تأمين 3000 مزارع موريتاني :|: أنشطة للحزب الحاكم بروصومواكبة لزيارة الرئيس :|: وزارة التهذيب ترد على إحدى نقابات التعليم :|: اتفاق تعاون أمني بين موريتانيا والسعودية :|: البرلمان يصادق على قانون التطويرالعقاري :|: نقابة تندد ب« قرارات تعسفية » ضد بعض أعضاء مكتبها التنفيذي :|: مصادر : أجتماع مجلس الوزراء المقبل سيعقد بروصو :|: تسوية ملف عمال "أنير" المفصولين مقابل 500 مليون أوقية :|: محامون يعلقون على رفض محكمة "العشرية" لطلب موكليهم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الشرطة تعتقل أجانب بعد محاصرة "نقطة ساخنة"
وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
أنباء عن عودة بيع لحوم الدجاج ولكن بأسعارغالية
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
السنتيمترالواحد بـ10 آلاف دولار.. مالقصة ؟
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات لوزيرالتهذيب الوطني حول معاملته للمدرسين
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
 
 
 
 

"مونديال" قطر/ محمد فال بلال

jeudi 15 décembre 2022


كأس العالم 2022 بقطرلم تنته بعد، ولكن يمكن من الآن استخلاص بعض الدروس والعِبر. ومن بين الدروس التي يمكن استخلاصها أولاً وقبل كل شيء :

- 1 - أن جميع القارات لعبت دوراً في كأس العالم هذه. اليابان ، على سبيل المثال، خرجت من مجموعة "الموت" بفوزها على ألمانيا وإسبانيا، و وصلت ثمن النهائي، وكذلك كوريا الجنوبية والسنغال، بينما فازت الكاميرون على البرازيل، وفازت تونس على فرنسا، والسعودية على الأرجنتين. أما المغرب، فله مع الكأس قصة خاصة.

- 2 - كأس 2022، هي كأس المفاجآت حيث شاهدنا إقصاء كبارالكرة الذين سقطوا واحدًا تلو الآخر. خسرت إسبانيا أمام المغرب في ثمن النهائي، والبرتغال في الربع، وسقط البرازيل في الربع أيضا، بينما أُقصيت ألمانيا وبلجيكا في دور المجموعات.

- 3 - صادفت هذه الكأس نهاية جيل من النجوم : رونالدو، ميسي، مودريتش. إن كبار السن في كورة القدم - على عكس السياسة ههه - يرحلون وقد رأينا جيلا من الشباب، بالكاد معروفين، يتمتعون بنضارة ومواهب لا تصدق.

- 4 - كانت القضايا السياسية حاضرة مع الأسف الشديد بدءا بحرمان روسيا التي تأهلت بجدارة لهذا المونديال، وهي الدولة المنظمة له عام 2018، ولكنها منعت من الحضوربإملاء من حلف شمال الأطلسي، وانتهاء بالضغوط الألمانية والأوروبية الهادفة إلى تصدير وقاحتها وسمومها وفشلها الحضاري والأخلاقي، إلخ.

- 5 - أخيرا وليس آخرا لا بد من تسجيل الرسالة التاريخية التي بعث بها وليد الركراكي وفريقه إلى العالم بأسره، مفادها أن المربع الذهبي لم يعد بعيد المنال على المنتخبات الاسلامية والعربية والأفريقية. قالها بعد مباراة ضد البرتغال فاز بها عندما حلق "يوسف النصيري" في سماء دوحة العرب ليسجل هدف العبور إلى نصف النهائي لأول مرّة في التاريخ . ولا شك في أن النهج الدفاعي لأسود الأطلس سيدرس في معاهد ومدارس كرة القدم، بالإضافة إلى الروح القتالية والتضحية والجود بالنفس ودقة التخطيط الذي أبهرت العالم.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا