الواقعية كنزلايعرف قيمته الا العظماء / محمد سالم ولد الوذان :|: اجتماع لمناقشة منح تراخيص موردي وموزعي الأدوية :|: وزارة التهذيب تعلن عن اكتتاب ل1800 معلم :|: أبرزمادارفي الاجتماع بين الرئيس وأطرولاية اترارزه :|: القضاء يرفض طلب الإفراج عن الرئيس السابق :|: تسجيل أكثرمن 200 ألف ناخب بعد أسبوع من الاحصاء :|: عودة الرئيس من زيارته لمدينة روصو :|: الناطق الرسمي : مدينة روصو ستشهد إعادة تأهيل للبنى التحتية والقطاع الزراعي :|: غامبيا : استثناء الموريتانيين من زيادة الضريبة على الراتب :|: أب يفاجئ بقائمة طعام بـ 1000 دولار.. من طلبها؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

على أبواب موريتانيا.. هل يبتلع الإرهاب ساحل أفريقيا؟

dimanche 11 décembre 2022


الإرهاب يدق أبواب موريتانيا عبر الحدود الغربية لمالي، ويشي بتمدد وشيك لخارطة تنذر بابتلاع ساحل أفريقي مثقل بالتهديدات والثغرات.

الأمر بات خارج السيطرة كما يحذر خبراء، والمخاطر لا تقتصر على القارة السمراء، وإنما تهدد العالم بأسره، بدءا بأوروبا التي تمتلك منافذ مع منطقة الساحل.

فمع انسحاب العملية العسكرية الفرنسية "برخان" من مالي والساحل عموما، تتوسع الثغرات الأمنية والمنافذ التي تتخذها التنظيمات الإرهابية نقاط عبور للضرب بقوة في جسد منطقة مثقلة بالندوب والهجمات.

ومساء الأربعاء الماضي، استهدف إرهابيون ثكنة عسكرية ومقرا للجمارك ببلدة يليماني القريبة من الحدود مع موريتانيا في كايس، وهي منطقة نادرا ما تشهد هجمات، ما أسفر عن سقوط قتيلين.

خارطة حمراء

وبتمدد العمليات إلى الغرب المالي، يرتفع منسوب المخاوف من إغراق موريتانيا مجددا في مستنقع الإرهاب، وهي التي لم تتعرض للهجوم منذ عام 2011، لترسم بذلك ملامح خارطة قد تضيف هذا البلد إلى رمال المتطرفين.

وفي تشاد، ومع أن هذا البلد لا يزال يسيطر على مجاله الإقليمي، إلا أنه يتعرض لهجمات متفرقة، استهدف أحدثها جزيرة بوكا تولوروم الواقعة على ضفاف بحيرة تشاد، ونسب إلى جماعة بوكو حرام المسلحة.

النيجر أيضا نجحت حتى الآن في منع الإرهابيين من السيطرة على مناطق بها، وتمكن جيشها من صد محاولات عدة لبوكو حرام، منذ أول هجوم نفذته على أراضيها وتحديدا في منطقة ديفا، العام 2015.

نجاح يأتي جزئيا بدعم وإسناد جوي من القوات الفرنسية التي لا تزال تنتشر في النيجر رغم انسحابها من مالي، لكن في المقابل، تغرق بوركينا فاسو في أتون هجمات منتظمة من قبل الإرهابيين والعصابات ممن سيطروا على أكثر من 40 % من آراضي البلاد.

وفي غضون ذلك، تستمر مالي في الغرق تحت الضرب الرهيب للإرهابيين الذين يحتلون أو يهددون 80 % من أراضيها، في آفة امتدت من الشمال والوسط إلى الغرب، ما يؤكد تحذيرات أممية سابقة من خروج الوضع عن السيطرة.

ففي 22 سبتمبر الماضي، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال اجتماع على هامش الجمعية العامة للمنظمة الدولية، عن قلقه بشأن "انعدام الأمن" و"عدم الاستقرار" في منطقة الساحل، واصفا الأمر بـ"التهديد العالمي" .

ابتلاع أفريقيا؟

في 22 نوفمبر الماضي، حذر الرئيس الغاني نانا أكوفو-أدو نظراءه من أن تدهور الأمن في منطقة الساحل "يهدد بابتلاع كل أفريقيا من الغرب".

الرئيس الغيني حذر خلال افتتاح اجتماع مبادرة أكرا المنعقد مؤخرا بالعاصمة الغينية، إن "الجماعات الإرهابية التي شجعها نجاحها الواضح في المنطقة، تسعى إلى مناطق جديدة للعمليات، وهذا ما أدى إلى تطور التهديد الموجه للجنوب".

من جانبه، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، بالاجتماع نفسه : "منذ سنوات، كنا نتحدث عن خطر عدوى التهديد الإرهابي من منطقة الساحل إلى الدول الساحلية. اليوم لم يعد هذا خطرًا، إنه حقيقة واقعة، ومالي وبوركينا الحلقات الأضعف".

وفي نهاية أكتوبر الماضي، تحدثت فيكتوريا نولاند، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية، لدى عودتها من زيارة إلى منطقة الساحل، عن زيادة بنحو 30 % في الأعمال الإرهابية بمالي.

حلول؟

في يونيو الماضي، قرر مجلس الأمن الدولي تمديد بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، المعروفة اختصارا بـ "مينوسما"، لمدة عام واحد، في خطوة اعتبر خبراء أنها لن تجدي نفعا في ظل انسحاب فرنسا الكامل، لاحقا، من البلد الأفريقي، وبدون دعم استخباراتي من الولايات المتحدة.

ونص القرار على الحفاظ على القوة العاملة الحالية الموجودة في البلاد منذ عام 2013، أي أكثر من 13 ألف من الجنود وضباط شرطة، فيما دعا الموظفين إلى المغادرة، قبل أن تعلن حوالي 15 دولة، من المشاركين بالقوات والمعدات، الانسحاب من البعثة في غضون أسابيع قليلة لاحقة.

القرار نفسه طلب من غوتيريش أن يقدم، بحلول يناير المقبل، تعديلا لشكل مينوسما وتقييم علاقاتها مع المجلس العسكري الحاكم في مالي، ما يشي بأن منسوب القلق الدولي من الوضع بالبلد الأفريقي ومنطقة الساحل عموما بلغ ذروته في ضوء تطورات ميدانية بالغة التعقيد.

ريم أفريك

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا