تغييرات بصفوف المديرين الجهويين للأمن في الداخل :|: تعهد بدفع مساهمات تأمين 3000 مزارع موريتاني :|: أنشطة للحزب الحاكم بروصومواكبة لزيارة الرئيس :|: وزارة التهذيب ترد على إحدى نقابات التعليم :|: اتفاق تعاون أمني بين موريتانيا والسعودية :|: البرلمان يصادق على قانون التطويرالعقاري :|: نقابة تندد ب« قرارات تعسفية » ضد بعض أعضاء مكتبها التنفيذي :|: مصادر : أجتماع مجلس الوزراء المقبل سيعقد بروصو :|: تسوية ملف عمال "أنير" المفصولين مقابل 500 مليون أوقية :|: محامون يعلقون على رفض محكمة "العشرية" لطلب موكليهم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الشرطة تعتقل أجانب بعد محاصرة "نقطة ساخنة"
وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
أنباء عن عودة بيع لحوم الدجاج ولكن بأسعارغالية
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
السنتيمترالواحد بـ10 آلاف دولار.. مالقصة ؟
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات لوزيرالتهذيب الوطني حول معاملته للمدرسين
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
 
 
 
 

خطاب وزيرالثقافة في قمة وزراء الثقافة العرب بالسعودية

mercredi 7 décembre 2022


عبر وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان ، السيد محمد ولد اسويدات ؛ خلال خطابه في افتتاح فعاليات المؤتمر الثالث والعشرين للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي المنعقد في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية ؛ عن تثمين وامتنان الجمهورية الاسلامية الموريتانية لدور المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ؛ في دراسة ملف اعتماد مدينة تيشيت التاريخية المصنفة تراثا إنسانيا عالميا من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) عاصمة للثقافة العربية للعام 2023 وفق ما تسمح به القوانين والنظم المعمول بها داخل المنظمة.

وفي مالي النص الكامل للخطاب ..
بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب السمو الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعودوزيرالثقافة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة رئيس الدورة ال 23 لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي
صاحب السعادة الدكتور محمد ولد اعمر المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم
معالي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية
أصحاب السمو والمعالي والسعادة
أصحاب السعادة السفراء
أيتها السيدات٬ أيها السادة :
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بداية، لا تكاد الكلمات ببلاغتها ومبانيها أن تصف مدى سعادتي وانا احضر معكم اليوم انطلاق فعاليات المؤتمر الثالث والعشرين للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي وهي مناسبة عطرة للتعبير عن عظيم امتناننا وصادق عرفاننا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو ولي العهد الأمين محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود على الاستضافة الكريمة وعلى كرم الضيافة وحسن الاستقبال اللذيْن حظينا بهما منذ وصولنا الى أرض الحرمين الشريفين٬ حيث ولد الهدى وقبلة المسلمين وحيث نزل الوحي على المصطفى صلى الله عليه وسلم نورا وهداية للعالمين.

كما أجدها سانحة كبيرة لتثمين دور المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو) في السعي الدائم والدؤوب للم شمل البيت العربي ومنحه الدفئ الملائم ليكون ساحة للتلاقي والتشاور في قضايا الثقافة العربية وما تتطلبه من قرارات هدفها تطوير الرؤى والأفكار وتبادل التجارب والخبرات.

ويأخذ هذا التثمين عمقه من امتنان بلادي لدور المنظمة في دراسة ملف اعتماد مدينة تيشيت التاريخية المصنفة تراثا إنسانيا عالميا من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) عاصمة للثقافة العربية للعام 2023 وفق ما تسمح به القوانين والنظم المعمول بها داخل المنظمة.

والشكر موصول لدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة على الجهود المشهودة التي بذلتها طيلة ترأسها لدورتنا الماضية والتي لا شك كان لها الدور الملحوظ في تطوير العمل العربي المشترك خصوصا في مجال التنمية الثقافية وتحفيز المواهب بما يضمن دفع المواطن العربي الى مزيد الابداع بغية المساهمة العملية والنوعية في صناعة الحاضر و المستقبل .

أصحاب السمو والمعالي والسعادة :
أيها الجمع الكريم :

إن اختيار المملكة لشعار هذا المؤتمر، دليل على وعي متقدم بدور الثقافة في رفع تحديات الحاضر التي تواجه البلاد العربية وخاصة منها ما يتعلق بالبيئة والتنمية المستدامة، فلا معنى لمستقبل مشرق يهمل صُنَّاعُهُ دور الثقافة في بناء الانسان جسما وعقلا وتفكيرا.

إن الحديث عن المستقبل اليوم يتطلب مناالانخراط في مسارات متعددة منفتحة على قضايا البيئة والذكاء الاصطناعي والرقمنة وجعل الثقافة أداة لتمكين الشعوب من أن تكون فاعلة في عملية ولوج المستقبل المأمول، مع ما يعنيه ذلك من الحفاظ على التراث وصونه، واستحضاره في كل المقاربات الهادفة إلى صنع أي تحول مجتمعي آمن، باعتباره عنوانا للخصوصية المتناغمة مع العالمية.

أصحاب السمو والمعالي و السعادة :
أيها الجمع الكريم :
من المؤكد أن مؤتمرنا هذا يشترك في خلفيته مع مبادرات واستراتيجيات عديدة في بلداننا العربية، مثل (مبادرة السعودية الخضراء) و (مبادرة الشرق الأوسط الأخضر) وغيرهما.

وفي هذا الإطار أنوه إلى أن بلادي وبموجب موقعها الجغرافي وبيئتها الصحراوية قد انخرطت في مبادرة السور الأخضر العظيم التي صادق عليها الاتحاد الإفريقي عام 2007 والتي صنفت أولى المبادرات الدولية المعنية بالبيئة وإدارة الأراضي.
وفي عام 2010 قررت البلدان الافريقية المؤسسة إنشاء هيئة إقليمية مخصصة لهذه المبادرة هي (الوكالة الافريقية للسور الأخضر العظيم) ومقرها العاصمة الموريتانية نواكشوط.

ويأتي دور هذه المبادرة مكملا لدور اللجنة المشتركة لآثار الجفاف في الساحل التي تأسست عام 1973.

وإيمانا من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بمحورية الاشكال البيئي في خلق التنمية الشاملة والمستديمة فقد جعل من البيئة والقضاء على الجفاف والتصحر أولى أولوياته، فأكد في أكثر من مناسبة عزمه وتصميمه على الرفع من مستوى التدخل الحكومي من أجل بيئة خضراء، نظيفة.

وفي السياق ذاته أبان فخامته في خطابه الأخير بمناسبة قمة المناخ COP 27بجمهورية مصر العربية الشقيقة عن تصميم بلادنا "خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 11% ورفع نسبة الطاقات المتجددة في اجمالي الاستهلاك المحلي الطاقوي إلى 50% في أفق 2030

وستتعزز الجهود في هذا المجال ببرنامج واسع – هو الآن قيد الاطلاق- لتطوير الهدروجين الأخضر مما سيوفر لنا مصدرا بديلا ومستديما للطاقة النظيفة".

مضيفا أن الطاقات النظيفة تغطي اليوم نسبة 40% من مجموع الطاقات المستخدمة في البلاد.

أصحاب السمو والمعاليوالسعادة :
أيها الجمع الكريم :

تستحق البلاد العربية مستقبلا أخضرَ، وبيئة خضراء نظيفة، خالية من الانبعاثات، كما تستحق شواطئ صديقة للبيئة، ولن تتأتي هذه الوضعية إلا بجعل المحافظة على الطبيعة ثقافة راسخة، في حياة ونشاطات مواطنينا، فالتحدي الأبرز اليوم هو مصير هذا الكوكب في ظل انعدام الثقافة الخضراء.

لذا فإن موريتانيا تجدد تثمينها لاختيار المملكة لهذا الشعار باعتباره جواز عبور إلى المستقبل المنشود .
لنجعل من الجمال ثقافة، ولا يوجد أجمل من بيئة خضراء تلهم القرائح وتشحذها .

وفي الختام أهنئ المملكة المغربية الشقيقة قيادة وشعبا بمناسبة تأهل منتخبها لنصف نهائيات كأس العام (قطر 2022)
وأتمنى لدورتنا هذه التوفيق والنجاح وأؤكد استعدادنا المطلق لمواكبة تنفيذ مخرجاتها.

وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا