حزب التكتل يقررالمشاركة في الانتخابات :|: مجلسان للوزراء والسيادة في يوم واحد * :|: بنين : تعطل طائرة"الموريتانية للطيران" بالمطار ..مالسبب؟ :|: الاعلان عن مسابقة تكوين بالمدارس العسكرية الفرنسية :|: "أورا أنرجي" توقع اتفاق استغلال اليورانيوم بتيرس :|: وزارة التهذيب تعلن عن مسابقة لاكتتاب 1000 أستاذ :|: منتدى يناقش مسألة ملكية الأرض بموريتانيا :|: اتفاق موريتاني مغربي في مجال بحوث الصيد :|: تطبيق "واتساب" يضيف خدمة جديدة :|: قمة دكارتدعوالمستثمرين لحشد التمويلات للبنيات التحتية في إفريقيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

تشاورداخل المعارضة استعدادا للانتخابات المقبلة

samedi 3 décembre 2022


أعلنت أحزاب وشخصيات معارضة في موريتانيا، تشكيل إطار سياسي للتشاور قبيل الانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية التي ستنظم منتصف العام المقبل (2023)، معلنة نيتها صياغة ما سمته “ميثاق للوحدة الوطنية والسلم الأهلي”.

جاء ذلك في اجتماع ضم أحزابًا من أبرزها التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) والصواب والرباط الوطني من أجل الحقوق وبناء الأجيال، احتضنه مقر حزب تواصل في نواكشوطـ أمس الخميس.

كما ضم الاجتماع النائب البرلماني بيرام الداه اعبيد والأستاذ أحمد ولد هارون ولد الشيخ سيديا، بالإضافة إلى تحالف العيش المشترك وحزب الجبهة الجمهورية للوحدة والديمقراطية.

وأصدر المجتمعون بيانًا ختاميًا شديد اللهجة انتقد سياسات الحكومة، واتهموها بالتسبب في “تصدعات خطيرة” للوحدة الوطنية والسلم الأهلي.

وقال إن اجتماعهم يهدف إلى “تدارس الأوضاع السياسية في البلاد، وما يطبعها من ترد للظروف المعيشية للمواطنين، وانتشار للفساد على نطاق واسع في أروقة الإدارة وتبن للخطابات القبلية من طرف الحكومة في حملتها السابقة”.

ودعوا كل القوى الوطنية إلى “النهوض من أجل حماية المكتسبات الديموقراطية في وجه مساعي النظام تقويضها والالتفاف عليها”، وأعلنوا رفضهم لما سموه “تضييق الحريات من خلال منع قوى وطنية ذات حضور معتبر في الساحة، من حقها في الحصول على تراخيص لمشاريعها الحزبية”.

ويشير المجتمعون بذلك إلى حزب “الرك” التابع لمبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية “إيرا” الذي لم يحصل بعد على الترخيص، بالإضافة إلى حزب القوى الوطنية من أجل التغيير قد الترخيص، وكان الحزبان ممثلان في الاجتماع ووقعا بيانه الختامي.

ودان البيان ما قال إنه “الفساد المتفشي في الإدارة”، وطالب بإجراء “إصلاحات جدية، قادرة على تخفيف معاناة أغلب المواطنين الذين يطحنهم الغلاء وسوء الأوضاع المعيشية والصحية والتعليمية”، وفق نص البيان.

وأوضح المجتمعون أنهم يسعون إلى “رص صفوف المعارضة وتهيئة الظروف لتحالف واسع بين مختلف تشكيلاتها لكسب الرهان في الاستحقاقات الانتخابية القادمة”.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا