تهنئة مستحقّة / ابّوه ولد محمّدن ولد بَلْبَلاّهْ :|: خام الحديد يتخطى 100 دولار للطن :|: تدشين مركز"خدماتي" لتقريب خدمات الضمان الاجتماعي :|: آخرمستجدات "ملف العشرية" أمام القضاء :|: غيابٌ هنا من أجل حضورهناك ! / محمد الأمين الفاضل :|: عودة الرئيس غزواني من زيارته لتجكجه :|: اتحاد طلابي يعلق على خطاب رئيس الجمهورية :|: خطاب الإنجاز.. ورسائل الاستقلال * :|: صحيفة عربية : زيادات الرواتب بموريتانيا ستعززشعبية الرئيس :|: نقابة :"نرفض حرمان مقدمي خدمة التعليم من الزيادات " :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
شركة طيران تُجبرراكبةً على توقيع وثيقة ... لماذا ؟
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
من هورئيس لجنة الانتخابات الجديدة ؟
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

انخفاض كبيرفي أسعارالنفط العالمية

vendredi 18 novembre 2022


تراجعت أسعار النفط في ختام تداولات أمس بأكثر من 3% في ظل الضغط على الطلب نتيجة زيادة حالات الإصابة ‏بفيروس كورونا في الصين فضلاً عن المخاوف بشأن زيادة الفائدة في الولايات ‏المتحدة.‏

وفي ختام التعاملات، انخفضت عقود برنت بنسبة ‏‎3.3%‎‏ أو بنحو 3.08 دولار ‏لتغلق عند 89.78 دولار للبرميل، في حين انخفضت عقود خام تكساس الأمريكي ‏بنسبة ‏‎4.6%‎‏ أو 3.95 دولار إلى 81.64 دولار للبرميل.‏

من جانب آخر، ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، أن تخفيضات الإنتاج التي يخطط تحالف منتجي النفط أوبك+ لإجرائها، ستؤدي إلى صعوبة تجديد المخزونات العالمية خلال الأشهر المقبلة، وفق أحدث التوقعات الصادرة عن وكالات التنبؤ العالمية الثلاث الكبرى.

وتباينت توقعات كل من وكالة الطاقة الدولية وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ومنظمة أوبك للطلب على النفط لعام 2022 مرة أخرى الشهر الجاري.

وزادت المجموعتان اللتان تركزان على المستهلكين تقييماتهما للطلب، استمر المتنبئون في أوبك في توجهاتهم الهبوطية وأصبحوا الآن أكثر المجموعات الثلاث تشاؤماً للمرة الأولى العام الجاري، وهو ما قد يفسّر سبب اتخاذ مجموعة المنتجين وحلفائها قرارًا بخفض هدف الإنتاج خلال اجتماعهم الشهر الماضي، وفقًا لـ"بلومبرج".

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية انكماش الطلب العالمي على النفط على أساس سنوي في الربع الأخير من عام 2022، ومن ثم يزداد بمقدار ضئيل فقط في بداية العام المقبل.

وبحسب وكالة "بلومبرج"، فإن الاضطرابات التي يشهدها الاقتصاد والأسواق العالمية هذا العام في جزء كبير منها نتيجة زيادة الإقرار بحجم التحدي الذي يمثله مستوى التضخم في الولايات المتحدة، والتدابير المتطرفة التي سيضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى اتخاذها للسيطرة على الأسعار.

وعندما بدأ الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة في مارس، كانت الأسواق تتوقع أن يبلغ سعر الفائدة النهائي 2.8% فقط. واعتبارًا من منتصف نوفمبر، ارتفع هذا التوقع إلى 5% - وهو ما يطابق توقعات "بلومبرج إيكونوميكس" التي صدرت في يوليو.

ورجحت "بلومبرج" أن يضطر البنك إلى زيادتها أعلى من ذلك إذا كان الاحتياطي الفيدرالي يقلل من تقدير المعدل الطبيعي للبطالة، أو إذا أدى الوباء إلى تدهور كبير في الإنتاجية، فقد نرى سعراً للفائدة الأساسية يرتفع إلى 6%.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا