"الصورة داخل الصورة".. ميزة جديدة يطرحها "واتساب" :|: اجتماع لجنة تثبيت أسعارالمواد الغذائية :|: خطاب وزيرالثقافة في قمة وزراء الثقافة العرب بالسعودية :|: الرئيس يغادرإلى السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية :|: سفارة موريتانيا بالقاهرة تحتفي بذكرى عيد الإستقلال الوطني :|: نقابات تعليمية تعلق مسطرة اضراب مرتقب :|: توقعات بارتفاع الأجورعالميا بأكثرمن 4 % عام 2023 :|: وزيران يعلقان على الزيادة الأخيرة في الرواتب :|: الرئيس يدشن مشروع نظام الحماية والمراقبة بنواكشوط :|: حصاد كأس العالم : تأهل المغرب والبرتغال لدورربع النهائي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

افتتاح ملتقى حول التنمية المستدامة بالمناطق الرطبة بالساحل

mardi 15 novembre 2022


أشرف وزيرالتعليم العالي و البحث العلمي محمد الأمين آبي ولد الشيخ الحضرمي اليوم في قصر المؤتمرات القديم بنواكشوط على افتتاح المؤتمر الدولي الأول حول الاستدامة البيئية والاقتصادية بالمناطق الرطبة بالساحل.

ويهدف المؤتمر الذي يدوم يومين، والمنظم من قبل الوكالة الوطنية للبحث العلمي و الابتكار إلى تسليط الضوء على إشكالية وتحديات الاستدامة البيئية والاقتصادية وعرض أحدث البحوث العلمية وتقديم حلول إبداعية لتحقيق استدامة أكثر فعالية بالمناطق الرطبة في الساحل.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن المناطق الرطبة في دول منطقة الساحل تشكل حاضنة طبيعية للتنوع البيئي والحيوي، حيث أنها، وبفضل أراضيها المشبعة بالمياه وظروفها البيئية الخاصة بها، تشكل مأوى لأصناف كثيرة من الكائنات النباتية والحيوانية وتصلح لأنواع عديدة من الأنشطة الاقتصادية، مضيفا أنها توفر ملجأ موسميا لكائنات أخرى عابرة خلال العام كالطيور المهاجرة والحشرات والنباتات الموسمية، لذا، فهي خزان الحياة باحتوائها على الماء ومصدر للتوازن البيئي لا غنى عنه للنمو الاقتصادي.

وأكد أن الاستغلال غير المسؤول للمناطق الرطبة يهدد وظائفها الطبيعية وينقص من منافعها الاقتصادية، كما يسبب أضرارا بيئية أخرى يتجاوز مداها هذه المناطق.

وأضاف أنه يمكن توجيه أنشطة البحث العلمي في مناح شتى لاكتشاف آليات التأثر والتأثير بين الإنسان والبيئة؛ حيث تشمل تلك الأنشطة الصحةوالماء والأوبئة، والزراعة والتربة، والتنمية والصيد وغيرها من مجالات البحث، إضافة إلى الأنشطة الاقتصادية والسياحية المسؤولة التي تقام على هذهالمناطق ثم الحكامة الرشيدة لها حفظا وتسييرا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا