تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي :|: رئيس الحزب الحاكم يصل كيهيدي للتحضيرلزيارة الرئيس :|: حصاد كأس العالم : تأهل فرنسا بعد الفوزعلى بولندا 3-1 :|: مسؤول رسمي : الوضع في المحيط الإقليمي تغير :|: دعوة لتنظيم مهرجانات وفعاليات حول خطاب رئيس الجمهورية :|: ماهي حصة موريتانيا في إنتاج سد "غوينا" من الكهرباء ؟ :|: صحة :أمل في القضاء على العمى :|: ارتفاع أسعارالوقود يدعم تسريع وتيرة كفاءة الطاقة :|: منتدى المستهلك يسجل بعض المخالفات فى تقريره الجديد :|: مكالمة هاتفية بين الرئيس ونظيره الاماراتي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
 
 
 
 

رئيس اتحاد الأعمال العرب :تم وضع توصيات لتحفيز الاقتصاد العربي

samedi 22 octobre 2022


ثمن حمدي الطباع رئيس اتحاد رجال الأعمال العرب اقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية لحزمة من التوصيات القطاعية والتي تمثل رؤية مستقبلية للسياسات الاقتصادية المُثلى للتعافي والإزدهار ما بعد الجائحة التي ألمت بالعالم، وذلك ضمن جدول أعمال مؤتمر القادة العرب على مستوى القمة في دورته العادية (31) والمنوي عقدها مطلع شهر تشرين الثاني من العام الحالي في الجزائر.

وأكد الطباع بأن الاتحاد كأحد مؤسسات العمل العربي المشترك يهدف ضمن جهوده الحثيثة نحو الخروج بتوصيات وحلول عملية تحاكي التطورات والتغيرات في الهياكل الاقتصادية التي أحدثتها الجائحة، ليصبح الاقتصاد أكثر مرونة وأفضل استجابة لأي صدمات مستقبلية غير متوقعة دون إحداث اختلالات جوهرية في الأنظمة الاقتصادية وبما يساهم في تسريع عملية التعافي الاقتصادي. الى جانب ابراز تأثيرات جائحة فيروس كورونا على عدد من القطاعات المحورية على المستوى العربي و تسليط الضوء على أحد أهم الأزمات الدولية الحديثة وغير المسبوقة.

وكان الاتحاد قد رفع للمجلس الاقتصادي والإجتماعي لجامعة الدول العربية عدداً من التوصيات وقد ركزت هذه التوصيات على أربعة محاور رئيسية تناول المحور الأول منها تحليل مدى تأثير جائحة فيروس كورونا على القطاعات الاقتصادية في الوطن العربي، بينما استعرض المحور الثاني الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية للمحافظة على اقتصادها من التدهور، وتناول المحور الثالث مدى قدرة القطاعات الاقتصادية في المنطقة العربية على التعافي، وركز المحور الرابع على عرض حزمة من التوصيات والمقترحات والتي من شأنها المساهمة في تحقيق التعافي الاقتصادي على المستوى العربي.

وأشار الطباع الى أن الاتحاد قام بتحليل تأثيرات جائحة فيروس كورونا على مختلف الجوانب الاقتصادية منذ بدء الجائحة الى يومنا هذا، مع التركيز على عدد من الجوانب الاقتصادية والتي يرى الاتحاد من وجهة نظره أن لها أولوية وأهمية خاصة وهي السياحة والنقل، الأسواق المالية، الاستثمار، التجارة الخارجية.

وركز الاتحاد على تحليل أهم التحديات التي تواجه الدول العربية نتيجة الجائحة والتي من أهمها تفاقم مشكلتي الفقر والبطالة في الدول العربية، و تزايد عجز الموازنات وتأثر حركة التجارة العربية البينية وتراجع حجم الاستثمار العربي البيني كذلك، الى جانب التحديات المتعلقة بتحقيق الأمن الغذائي.

كما وتضمنت التوصيات تحليلاً قطاعياً لتأثيرات جائحة فيروس كورونا مع التركيز على أبرز وأهم التحديات الاقتصادية التي تواجه الوطن العربي، كما تضمنت حزمة متنوعة من التوصيات التي تؤكد على ضرورة العمل على إعادة بناء الاقتصاد في الوطن العربي ليتمكن من تحمل وتلقي الصدمات بشكل أفضل، وذلك من خلال تبني خطط تعافي اقتصادي تزيد من متانة الاقتصاد وتمنحه مرونة أكبر خاصة مع ظهور أوبئة جديدة وأزمات عالمية بين الدول تؤثر على الاقتصاد العربي بشكل مباشر وغير مباشر مع التركيز على التنمية الاقتصادية المستدامة ومحاورها الأساسية.

وذكر الطباع أنه تم تقسيم التوصيات الى قسمين الأول تضمن توصيات عامة والثاني تضمن توصيات على مستوى القطاعات، مع التركيز على الأسواق المالية، والقطاع السياحي، والتجارة والاستثمار، والقطاع المصرفي العربي.

ومن ضمن هذه التوصيات التأكيد على أهمية تشجيع الصناعات الدوائية العربية، وتسهيل تسجيل الأدوية المصنعة في احدى الدول العربية لدى باقي الدول الأخرى على المستوى العربي لاتاحة نفاذها بشكل أفضل الى الأسواق، وتوجه الدول العربية نحو التعاون المشترك في سبيل تحقيق الإكتفاء الغذائي وتوفير الأمن الغذائي، وذلك من خلال بناء برامج عمل مشترك تستهدف التعاون في تحقيق التكامل الغذائي وتقليل فجوة الغذاء خاصة في ظل الأزمة الروسية- الأوكرانية وتداعياتها السلبية على الأمن الغذائي العربي.

كما وأكد الطباع أهمية التوجه نحو تطبيق سياسة الاعتماد على الذات في الانتاج ، بمعنى التوسع الحقيقي في بناء صناعات تكاملية عامودية ، وبناء سياسات الحوافز الاقتصادية حولها، وهذا ينطبق ايضاً على الصناعات الغذائية وتبني سياسات تطوير أكثر تقدماً في تكنولوجيا وأساليب الانتاج.

وفيما يتعلق بالتوصيات على المستوى القطاعي أكدت التوصيات أهمية العمل على معالجة الصعوبات على مستوى الاقتصاد الكلي والتصدّي في الوقت نفسه للقيود المتزايدة على صعيد الموارد الطبيعية وذلك من خلال التوجه نحو الإبتكارات التكنولوجية، والتعاون وبناء الشراكات في المنطقة، ودعم القطاع الخاص، وتطوير الصناعات الغذائية الإقليمية المستدامة.

اضافة الى أهمية تعزيز الأسواق المالية في الوطن العربي و توجيه السياسات بشكل أكبر نحو تطوير أداء البورصات العربية وتحليل المخاطر التي أحدثتها الجائحة والعمل على رفع كفاءة عمل الأسواق المالية، مع التركيز على زيادة ثقة المستثمرين في الأسواق المالية العربية ومحاربة أثر الشائعة السلبي والمعلومات غير الصحيحة وتعزيز دور المعلومات الإيجابية لتشجيع المستثمرين على الاستثمار.

وفيما يتعلق بالقطاع السياحي أكد الطباع أهمية التوجه نحو تشجيع السياحة الداخلية والإقليمية في الوطن العربي مع العمل على تقديم منتجات سياحية جديدة ومتنوعة وبعيدة عن الأنماط السياحية التقليدية للمساهمة في تحفيز الطلب المحلي بشكل عام والطلب السياحي بشكل خاص.

وفيما يتعلق بالتجارة والاستثمار على مستوى الوطن العربي فأكد الطباع أهمية التوجه نحو بناء استراتيجيات لتنويع سلاسل الإمداد للحد من تقلبها نتيجة الظروف الطارئة وغير المتوقعة وايجاد أسواق بديلة بتكاليف معقولة، و إعادة النظر في أنظمة واجراءات الحوافز الاستثمارية لجعلها أكثر كفاءة وتقليل التشوهات الاقتصادية الناتجة عن تطبيقها.

كما وبين الطباع ضرورة العمل على تطوير القطاع المصرفي العربي وذلك من خلال دعم عملية الإنتقال الى الخدمات المالية الرقمية الموجهة نحو رفع مستوى الشمول المالي والتي تتيح إمكانية فتح الحسابات عن بعد من خلال استخدام الهوية الرقمية والعمل على توسيع البنية التحتية وتطوير نوعية الخدمات المالية والرقمية.

كما وشدد الطباع على أهمية دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم و إيلاء المزيد من الاهتمام لها وذلك لضمان استمراريتها من خلال التوجه نحو تخفيض الأعباء الضريبية عليها و توفير التمويل اللازم لغايات دعم الإنتاج والنفقات التشغيلية.
اضافة الى أهمية مواصلة الإصلاحات من قبل واضعي السياسات في اقتصاديات الأسواق الصاعدة والاقتصاديات النامية و التي من شأنها التخفيف من حدة التأثر بصدمات السلع الأولية وتحد من أوجه التفاوت وعدم المساواة وتعزز كذلك من تأهب الدول العربية لمواجهة الأزمات.

وبين الطباع أن اتحاد رجال الأعمال العرب قد عرض تلك التوصيات في اجتماعات المجلس الاقتصادي والإجتماعي خلال شهر تموز من خلال مشاركة طارق حجازي الأمين العام المساعد لاتحاد رجال الأعمال العرب في تلك الإجتماعات والذي بين أنه وبسبب تفشي فيروس كورونا عانى الوضع الاقتصادي في الدول العربية من أزمة معقدة ومركبة تفوق أزمة عام 2008، وهي الأزمة الأخطر منذ أزمة الكساد الكبير 1929، خاصة و أن الأزمة العالمية الراهنة زادت على اثرها معدلات الفقر والبطالة في الوطن العربي، كما و تأثرت سلباً مختلف المؤشرات الاقتصادية والاستثمارية خلال عامي 2020-2021 سواء معدلات النمو، الإنتاجية، حركة التجارة الدولية، أنشطة الإستهلاك والاستثمار وأنماطها، نشاط قطاعات السياحة والطيران، وغيرها العديد من المتغيرات الاقتصادية.

وأكد حجازي على أن التكامل الاقتصادي العربي يعزز من مناعة الاقتصاد العربي في مواجهة الصدمات المستمرة والمتلاحقة، مما يستدعي التوجه بخطوات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا