مجلس الورزاء : تعيينات في عدة قطاعات "بيان" :|: منح "توتال إنرجي" حقوق التنقيب عن النفط والغازبالحوض الساحلي :|: تسريبات :تعيين مديرعام لمؤسسة الرقمنة :|: لافروف والمجتمع الفضفاض / الأمين خطاري :|: لافروف يؤكد : الرئيس غزواني أكد مشاركته في القمة الروسية - الافريقية :|: انعقاد الاحتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: الرئيس يجري محادثات مع وزيرالخارجية الروسي :|: 10 اتفاقيات توأمة مع مؤسسات للتعليم العالي بالجزائر :|: لجنة وزارية :تم النطق ب 38 حكما قضائيا حول الاتجاربالبشر والاسترقاق :|: حصيلة عمل حماية المستهلك لشهريناير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
4 طرق بسيطة لتشعر بالسعادة ...فماهي؟
 
 
 
 

موريتانيا تشارك في قمة دولية حول التعليم

vendredi 16 septembre 2022


يشارك وزير التهذيب الوطني ل آداما بوكار سوكو بمدينة نيويورك غدا في القمة التي تنظمها هيئة الأمم المتحدة حول التعليم خلال الفترة من 17 إلى 22 من الشهر الجاري.

وقد كشفت منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسف " النقاب عن "الفصل الدراسي المعبر عن أزمة التعليم" في مقر الأمم المتحدة في نيويورك للفت الانتباه إلى الحاجة الملحة لإجراء تحول عميق في أنظمة التعليم في مختلف بلدان العالم

وتطلق هذه المنظمة عشية انعقاد قمة تحويل التعليم، تحذيراً من الانخفاض الصادم في مستويات التعلم، حيث يقدر أن ثلث أطفال العالم في سن العاشرة فقط قادرون على قراءة قصة بسيطة وفهمها، مقارنة مع النصف قبل الجائحة.

وقالت السيدة كاثرين راسل، المديرة التنفيذية لليونيسف : "إن قلة الموارد في المدارس، وتدني رواتب المعلمين ومؤهلاتهم، واكتظاظ الفصول الدراسية، وتقادم المناهج، كلها تقوض قدرة أطفالنا على تحقيق إمكاناتهم كاملة. إن مسار أنظمتنا التعليمية، بحكم التعريف، هو مسار مستقبلنا. وعلينا أن نعكس الاتجاهات الحالية وإلا سنواجه عواقب الفشل في تعليم جيل بأكمله. فانخفاض مستويات التعلم اليوم يعني فرصاً أقل غداً".

وتحذراليونيسف من أن إغلاق المدارس لفترات طويلة ونقص توفر التعليم الجيد خلال جائحة كوفيد-19 قد فاقما أزمة تعلم موجودة أصلاً وخلفت ملايين التلاميذ في جميع أنحاء العالم دون مهارات أساسية في الحساب وفي القراءة والكتابة.

ولجذب الانتباه إلى أزمة التعليم وضرورة تغيير واقع التعلم في العالم، كشفت اليونيسف اليوم علناً عن "الفصل الدراسي المعبر عن أزمة التعليم"، وهو نموذج لصفوف مدرسية يُظهر مقدار فشل الأطفال في تعلم المهارات الأساسية الحاسمة في الحياة بعد المدرسة. وسيعرض النموذج في مدخل الزوار بمقر الأمم المتحدة في نيويورك بين 16 و26 أيلول/سبتمبر.

ثلث المقاعد في هذا الفصل الدراسي مصنوعة من الخشب وبحالة جيدة مع حقيبة ظهر تحمل شعار اليونيسف موضوعة على أمكنة جلوس التلاميذ، في إشارة إلى أن ثلث أطفال العالم في سن العاشرة فقط قادرون على قراءة واستيعاب قصة بسيطة — وهو مؤشر الحد الأدنى على محو الأمية. أما المقاعد المتبقية فبالكاد مرئية لأنها مصنوعة من مواد شفافة، في إشارة إلى وجود 64 في المئة من الأطفال في سن العاشرة لا يستطيعون قراءة قصة بسيطة وفهمها.

وبينما يجتمع القادة في قمة تحويل التعليم، تدعو اليونيسف الحكومات إلى الالتزام بتوفير تعليم جيد لجميع الأطفال. نحن نحث على بذل الجهود وتنفيذ استثمارات جديدة لإعادة التحاق جميع الأطفال بالمدرسة وإبقائهم فيها، لزيادة الوصول إلى التعلم الأساسي والتعويضي، ودعم المعلمين ومنحهم الأدوات الضرورية لعملهم، والتأكد من أن المدارس توفر بيئة آمنة وداعمة وبالتالي جاهزية الأطفال جميعاً للتعلم.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا