الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: وزارة الصحة : تُطَعيم نصف مليون طفل ضد الحصباء :|: النقد الدولي يؤكد تزايد الحاجة لدعم البلدان ذات الدخل المنخفض :|: رسوم المدارس الخاصة.. خارج دائرة الرقابة :|: توقعات باستقالة أعضاء لجنة الانتخابات اليوم :|: كيف رأى الموريتانيون توحيد الزي المدرسي للتلاميذ؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

جدل“النسبية” يطغى على اجتماع الداخلية والأحزاب

jeudi 15 septembre 2022


دخل وزيرالداخلية الموريتاني محمد أحمد ولد محمد الأمين، زوال اليوم الخميس، في اجتماعٍ مغلق مع رؤساء وممثلي 24 حزبًا سياسيًا، لمناقشة “التحضير التشاركي والتوافقي” للانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية المقبلة، وأبرز نقطتين مطروحتين على الطاولة هما تعجيل الانتخابات واعتماد نظام النسبية.

وبحسب مصدرنا فإن جميع الأحزاب السياسية المعترف بها من طرف وزارة الداخلية حضرت الاجتماع، باستثناء حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية/حركة التجديد الذي يرأسه إبراهيما مختار صار.

وحضر الاجتماع عدد من رؤساء أحزاب المعارضة التقليدية، على غرار مسعود ولد بلخيررئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي، ومحمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم، ومحمد محمود ولد سيدي رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل).

أما رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه، فقد غاب عن الاجتماع، وأوفد بدلا عنه نائبيه يعقوب جالو والإمام أحمد ولد محمدو.

وبحسب نفس المصادر فإن الاجتماع سيستمر لعدة ساعات، على أن يتوقف في استراحة غداء، ليستأنف في المساء.

وتطرح على طاولة النقاش عدة نقاط من أبرزها موضوع “النسبية” في الانتخابات التشريعية، إذ أن أغلب الأحزاب اقترحت اعتماد النسبية في الانتخابات المحلية والجهوية (البلديات والمجالس الجهوية).

ولكن آراء الأحزاب متباينة حول اعتماد النسبية في الانتخابات التشريعية (البرلمان)، إذ اقترحت من طرف عدد معتبر من الأحزاب، ولكنه يواجه رفضًا من حزب الإنصاف الحاكم، وبعض أحزاب المعارضة.

ورغم أن الأحزاب شبه متفقة على تعديل موعد الانتخابات، لتنظم في شهر أبريل من العام المقبل، إلا أن نقطة النسبية تثير الكثيرمن الخلافات بين الأحزاب.

في غضون ذلك، لم يعرف موقف الداخلية حيال هذا الخلاف، ولا كيف ستحسمه للخروج بآلية “توافقية وتشاركية” لتنظيم الانتخابات المقبلة.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا