الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: وزارة الصحة : تُطَعيم نصف مليون طفل ضد الحصباء :|: النقد الدولي يؤكد تزايد الحاجة لدعم البلدان ذات الدخل المنخفض :|: رسوم المدارس الخاصة.. خارج دائرة الرقابة :|: توقعات باستقالة أعضاء لجنة الانتخابات اليوم :|: كيف رأى الموريتانيون توحيد الزي المدرسي للتلاميذ؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

تفقد الأشغال الجارية لحماية أحياء في العاصمة من مياه الأمطار

dimanche 4 septembre 2022


تفقد وزير المياه والصرف الصحي سيدي محمد ولد الطالب أعمر، مساء اليوم الأحد الأشغال الجارية في أحياء الدار البيضاء والكوفة بنواكشوط الجنوبية، والبصرة بنواكشوط الغربية، لفتح قنوات ومنافذ لتصريف مياه الأمطار.

ففي الدار البيضاء تم تصريف المياه الراكدة من خلال إنشاء منفذ ووضع أربع قناطرمعدنية تحت الطريق الرئيسي لتصريف المياه الراكدة من الجانب الغربي إلى الجانب الشرقي غير المأهول بالسكان، ومن ثم ضخها نحو البحر.

أما على مستوى مقاطعة السبخة، وبالتحديد في حي البصرة، فيجري بناء حاجز واقٍ من المياه لحماية المنازل من السيول، إضافة إلى وضع قناطر معدنية لتمرير المياه الراكدة، كما تم وضع مضخات لصرفها باتجاه البحر.

وتجري هذه الأشغال بالتعاون مع وزارة التجهيز والنقل ممثلة في مؤسسة أشغال صيانة الطرق، ووزارة الزراعة من خلال بعض آليات الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي والأشغال.

وقد أكد الوزير أن قطاعه يعمل بكل ما أوتي من جهد على تخفيف معاناة المواطنين والقرب منهم.

وأضاف أن هذه الأشغال تتمثل في إنشاء قنوات ومنافذ وقناطر لتصريف المياه الراكدة وتجميعها في أماكن مخصصة لتصريفها لاحقا عبر مضخات نحو البحر.

وأضاف أن هذه العملية هامة جدا، وسيتم توسيعها في المستقبل لتشمل أحياء أخرى.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا