وزيرالداخلية يؤكد : عهد تزويرالاستحقاقات الانتخابية ولى :|: محاكمة "العشرية" : نقاش الدفوع الشكلية ... واستدعاء الشهود :|: حزب التكتل يدعولانعقاد مؤتمره الاستثنائي :|: لعلاج أمراض الدماغ.. علماء يبتكرون قبعة ذكية !! :|: صندوق النقد يرفع توقعاته لنموالاقتصاد العالمي في 2023 :|: اختتام آخردورة للبرلمان الحالي :|: اللجنة الوزارية" لكوفيد 19 "تحيل تقريروزيرالمالية إلى التنفيذ :|: "محاكمة العشرية" : بدء استنطاق المتهمين في الملف :|: توقيع المرسوم المنشئ لحساب « بيت مال الزكاة » :|: محاكمة "العشرية" : جدل حول اختصاص المحكمة بالنسبة لعزيز :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
تصريحات لوزيرالتهذيب الوطني حول معاملته للمدرسين
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
 
 
 
 

اختتام التحسيس بآلية الشكايات لدى لجنة حقوق الانسان

mardi 30 août 2022


اختتمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء في نواكشوط فعاليات انشطة مشروع التحسيس بآلية الشكايات لدى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان،

المنظم من طرف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، الهادف إلى التحسيس بآلية الشكايات لدى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

وأكد الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في كلمة له بالمناسبة محمد ولد ابراهيم أن هذا المشروع استفادت منه ست ولايات داخلية هي الحوضين ولبراكنة وكيدي ماغا وآدراروتيرس زمور.

واضاف ان هذا المشروع يدخل في إطار استراتيجية اللجنة الوطنية لحقوق الانسان الهادفة إلى ترقية وحماية حقوق الإنسان وذلك من خلال تقريب خدماتها إلى المواطن عبر تعميم آلية الشكايات حتي يتمكن المواطن من الولوج لهذه الخدمة على جميع التراب الوطني، وذلك طبعا من خلال تقديم الشكايات في القضايا ذات العلاقة باختصاص اللجنة، والتي ستتولى اللجنة متابعتها بالطرق الإدارية والقانونية المناسبة.

وفي ذات السياق قال إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المؤمنة بأن مسألة حقوق الانسان هي مسؤولية الجميع، وعلية فإن أبوابها ستظل مفتوحة أمام كل الفاعلين الحكوميين وغيرالحكوميين من أجل تحقيق مهمتها الأساسية في حماية وترقية حقوق الإنسان في البلد.

وام بتصرف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا