الرئيس السابق : سأجيب على كل الأسئلة دون تحفظ :|: تنظيم منصة اذاعية الليلة حول المدرسة الجمهورية :|: عن الانصاف / شامتي مولاي عبد الله :|: تساقطات مطرية بولاية كيدي ماغه :|: دعم رسمي لسعر الأسمدة بنسبة 65% :|: اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين" :|: من غرائب القياسات !! :|: انقلابات غرب ووسط أفريقيا.. حقائق غيرت المشهد :|: مشاركة موريتانية في أشغال البرلمان العربي :|: منظمة التجارة تتوقع ركودا عالميا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
صدورتحويلات المعلمين وبدء استعدادات للافتتاح
 
 
 
 

الأسباب الـ 10 لتأسيس عاصمة جديدة لموريتانيا / المعلوم أوبك

samedi 27 août 2022


لقد خلصنا في دراستنا للماجستير حول "التجربة الموريتانية في مجال المدن الجديدة" أن صناعة أي سياسة تنموية موريتانية تنطلق من تأسيس عاصمة جديدة للدولة الموريتانية، باعتبار أن قيمة الدولة تعرف من خلال عاصمتها ، العاصمة التي هي بمثابة مركز القلب والشرايين والرئتان ، هي الروح المعبرة عن جسد الدولة ، وصورة أي شعب تظهر من خلال عاصمته، وهشاشة الدولة تقاس من خلال مؤشرات الحياة بعاصمتها، والعاصمة شبيهة بحياة الفرد أو العائلة الصغيرة ، تكبر وتشيخ وتهرم لتتحول في النهاية إلى خردة أو خراب.

فإذا كانت العاصمة نابضة يكون الوطن نابضا، وإذا غدت رثة ومكانا ثقيلا، ومركز إنتاج التفاوت المجتمعي والأمراض والمظاهر الاجتماعية، فإنها تصاب بانسداد الشرايين وفقدان المناعة وعدم القدرة على الانسجام ، ويستدعي المنعطف الراهن الذي تمر به مدينة انواكشوط من صناع القرار الوعي بالإكراهات الحضرية لمدينة انواكشوط كعاصمة، خصوصا وأنه تم تأسيسها بدون الانتباه لدرجة توسعها ونموها فالتنظيم السيء للعاصمة والتمسك القاهر بالتقسيم القديم يتولد عنه تخريب الاقتصاد وإضعاف الإنتاج.

وفي هذه الحالة يطالب صناع القرار البدء بهندسة عاصمة جديدة أو عواصم موازية في شكل مراكز مدن كبيرة لتشكل مرتكزا للتنمية جديدا، باعتبار أن سياسة المدن الجديدة خيارا استراتيجيا غدا لا مناص منه خصوصا لدولة من الدول النامية كموريتانيا تعرف تناميا ملحوظا لمستوى التحديات الناتجة عن النمو الحضري ــ خصوصا بمدينة انواكشوط ــ كتشوه المظهر العمراني وتنامي السكان والازدحام، وتدهور البيئة وهشاشة النسيج الحضري وانتشار الأحياء القصديرية والأكواخ والسكن الغير اللائق والعجز عن استيعاب الأعداد الغفيرة من النازحين نحو المدن، وتنامي الهجرة الواسعة من الأرياف نحو المدن ،والتقري العشوائي والترحال والضغط السكاني ، وكاستجابة لتجاوز الإكراهات التي تعيشها انواكشوط بات لزاما على السلطات ضرورة التفكير والعمل على قطع خطوات نحو عاصمة جديدة، نظرا للأسباب العشرة التالية :

1ــ الارتجال والهشاشة الملحوظة في جسم انواكشوط

2- تسيب انواكشوط زمكانيا ،فالمكان متناثر إلا ما لا نهاية، والزمن يسير على ثلاثة مستويات بطيئ، بطيئ جدا، مترنح، بسبب الازدحام والعجز عن التكيف مع الزمن.

3ـــ انعدام لكل المعاني المعبرة عن العاصمة لا شوارع لا إنارات لا صرف صحي لا مظاهر جمالية.

-4 وقوع انواكشوط تحت رحمة حزام ديموغرافي فوضوي، حيث عرفت انفجارا ديموغرافيا شديدا، فبعد فترة وجيزة وصل عدد سكانها إلى 8.000 نسمة بحلول عام 1963 ، وبلغ عدد السكان 138520 نسمة في عام 1977 (أي أنّه تضاعف أزيد من 17 مرة عقد ونصف) ، واستمرت الزيادة خلال السنوات العشر الموالية، ففي عام 1988 وصل عدد سكان نواكشوط 393.325 نسمة بنسبة تقدر ب 52.75 % ، وستظل انواكشوط تحافظ علي زيادة عدد سكانها حيث تشير نتائج تعداد 2000 إلى أن عدد سكان نواكشوط بلغوا 558195 نسمة أي ما يعادل 22.2% من إجمالي السكان البالغ عددهم 2 508 159 نسمة، وقد تضاعف عدد سكانها 13 مرة في 13 سنة وفق إحصائيات 2013 بما يناهز 958.094 نسمة، ، نظرا لتدفقات الهجرة المرتفعة واتساع نطاق التحضر.

5 - التوسع العمراني للعاصمة فعلى مدى 62 عاما بدون توجيه أو سيطرة ، تسارعت وتيرة نمو مناطق التحضر غير القانوني التي أصبحت تنتشر بصفة واسعة على أطرافها؛ مثلت نسبة الأحياء العشوائية 37% من المساكن عام 1981 ثم ازدادت في العام الموالي حتى وصلت 42.7% ، وفي عام 1988 بلغت نسبة السكن غير القانوني 57.7% من إجمالي المساكن، ووفق إحصائيات 2013 تحتضن حوالي 76.6% من إجمالي سكان المدن، و56% من إجمالي السكان بالوسط الحضري مما جعل العاصمة انواكشوط تعيش أكثر من زمن بسبب فيضانات النزوح الريفي التي تفاقمت تحت تأثير ضربات الجفاف الموجعة.

6ــ استسلام مدينة انواكشوط أمام الفوضى فكل مقاطعات العاصمة نتاج احتلال غير شرعي للمجال والزحف الريفي.

7ـــ خلو العاصمة انواكشوط من الفضاءات الكبرى والطرقات والساحات والأشجار والفضاءات الترفيهية ، والديناميكية والانسجام والجمالية مما أفقدها قيمتها المعيشية والرمزية والنفسية ، فبدون عاصمة نظيفة مريحة وتتوفر على كل المتطلبات من نقل واتصالات وخدمات وعيش وأمن يصبح الإنسان بلا معنى وبلا إنتاجية.

8ــ تكديس السكان والخدمات في انواكشوط ، مما أفسد باقي الولايات الداخلية، وأفرغ كل المدن الداخلية من الحياة وصحرها.

9ـــ استعصاء الحلول لما تعانيه انواكشوط ، ونموها بشكل اعتباطي وعفوي حتى تغلبت الفوضى فيها على النظام، وسيطر الارتجال على كل شيء وبدى الاستعجال سيد الموقف في ظل زحمة النزوح جراء جحيم الجفاف.

10ـــ إصابة انواكشوط كعاصمة بالشيخوخة المبكرة، بسبب الازدحام والتلوث والتخطيط العمراني السيء مما جعلها تتحول لعبء ثقيل على الدولة يثقل كاهلها ويفقدها القدرة على السيطرة وبسط نفوذها خصوصا في ظل الأزمات كالأزمنة الراهنة بسبب أمطار خريف 2022

تستدعي وضعية انواكشوط وقفة صريحة وجادة من صناع القرار بالدولة بكل مؤسساتها للعمل على دراسة حول جدوائية التأسيس لعاصمة جديدة على أساس وعي الدولة بذاتها وعاصمتها ، فانواكشوط بوضعيتها الراهنة تحتاج لرصد استثمارات هائلة لبناء بنيتها التحتية من طرق وجسور وشبكات صرف صحي ومتيرو ومسارح وأسواق ودور سينما وحدائق وساحات، وتكاليف تأهيلها وتنظيمها كمدينة توازي تكاليف عاصمة جديدة، مما يؤكد أن حتمية التوجه صوب تعميق جهودها المبذولة لإنشاء عاصمة جديدة للبلاد لتوفير خدمات مثلى للسكان، وضمان استيطان منظم للسكان في مواقع مناسبة معدة ومزودة بالخدمات العامة والتجارية وتحسين إدارة السكان، أمر لن يتأتى ذلك بدون عاصمة جديدة للبلاد في إطار سياسة وطنية في مجال المدن الجديدة ، ذلك أن تعقيدات السياسات بالبلد وعدم نضجها وتخبطها وعجزها يوجد في عاصمة الدولة باعتبارها المكان الكثيف والحساس لها.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا