دفاع خالة عزيزيرد على بيان النيابة العامة :|: القط "البطل" ينقذ الطبيب المتقاعد !! :|: استقالة قاض من نادي القضاة احتجاجا على حادثة ألاك :|: "الفاو" : أسعار الغذاء العالمية تسجل أكبرانخفاض منذ يوليو 2008 :|: مندوب تآزر"يطلق برنامج مشروع "داري" :|: بعد 17 سنة على الإطاحة به ..ماهي أبرز المحطات في حياة ولد الطايع ؟ :|: أبرزماجاء في كلمة رئيس الحزب الحاكم :|: بدء حضورقيادات ومناضلي الأغلبية لحضورتخليد ذكرى تنصيب الرئيس :|: وزارة الصحة : تسجيل 14 إصابة و47 حالة شفاء :|: بعثة صحية تزوربلدية "انبيكه" بعد السيول الأخيرة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
خبيرتغذية : لحوم الأضاحي.. فوائد جمّة للضأن
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
 
 
 
 

تخرج الدفعة الـ51 من تلاميذ المدرسة الوطنية للدرك

jeudi 4 août 2022


احتضن مقر مدرسة الدرك الوطني بمدينة روصو؛ عاصمة ولاية اترارزه، اليوم (الخميس) حفلا بمناسبة تخرج الدفعة الـ51 من تلاميذ المدرسة والتي حملت تسمية المساعد الأول ابراهيم ولد البح رحمه الله.

اشرف على حفل التخرج وزير الدفاع الوطني حننه ولد سيدي، رفقة قائد أركان الدرك الوطني الفريق عبد الله ولد احمد عيشه، و والي اترارزة امربيه ربه ولد بونن، وتميز بعدة فعاليات احتفالية.

قائد أركان الدرك الوطني، الفريق عبد الله ولد أحمد عيشه، أعرب في خطاب ألقاه بالمناسبة عن شرفه بحضور الوزير والوفد المرافق له تخرج هذه الدفعة؛ مبرزا أن "ذلك يترجم العناية التي يوليها لتعزيز وتطوير المنظومة الدفاعية والامنية الوطنية وامدادها بالكادر البشري المؤهل، تمشيا مع التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني القائد الاعلى للقوات المسلحة وقوات الأمن".

واضاف قائد أركان الدرك الوطني انه "بفضل تلك التوجيهات تمكن البلد من وضع تصور وتخطيط وتنفيذ مقاربته الدفاعية والامنية التي شكلت مثالا يحتذي به في شبه المنطقة ونالت اعجاب واشادة جوارنا الاقليمي وشركائنا في الوقت الذي يمر فيه العالم من حولنا بظرف استثنائي يطبعه الخوف والترقب جراء الحروب والنزاعات وتنامي التطرف العنيف والارهاب والجريمة المنظمة وغيرها من مهددات الامن والسلم العالميين ,وتزداد الامور تعقيدا في منطقة الساحل عموما وفي جوارنا الاقليمي القريب على وجه الخصوص".

و بين أنه "أمام هذه التحديات فإن قيادة الدرك الوطني؛ سعيا منها لمواكبة برنامج الانماء والتطور الذي يقوده بحنكة ورزانة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وخصوصا في ميدان الدفاع والامن؛ ووعيا منها بجسامة المسؤولية الملقاة على عواتق افرادها في تأمين المواطنين والمقيمين والمشاركة بفعالية في الدفاع عن الحوزة الترابية للجمهورية، لتحرص اكثر من اي وقت مضى، على النهوض بقطاع الدرك الوطني على جميع الاصعدة وفي كافة المجالات".

واشار الى ان هذه الدفعة تلقت تكوينا نوعيا في المجالين العسكري والمهني "شمل فنون القتال وتقنيات حفظ واعادة النظام والسلامة الطرقية واساليب البحث والتحري والمتابعة مع مايتطلبه كل ذلك من دراسة للقوانين والنظم والترتيبات ذات الصلة باشراف طاقم تربوي عالي الكفاءة له جزيل الشكر وعظيم الامتنان".

وقال الفريق عبد الله ولد أحمد عيش إن قطاع الدرك الوطني "يشهد في الوقت الراهن توسعا ملحوظا تمثل في اعادة هيكلة المكاتب والمديريات والمصالح المركزية على مستوى القيادة ومراجعة تعداد الوحدات اعتمادا على طبيعة المهام وحجم التحديات كما تم استحداث وحدات متخصصة جديدة لمساعدة قطاعات ومؤسسات حيوية وتفعيل وحدات الرد السريع ومراكز الرقابة الحدودية ومكافحة الارهاب والتهريب والهجرة غير النظامية بالتعاون مع الشركاء الامنيين الوطنيين ومن الدول والهيئات الصديقة"؛ مبرزا أن الاشهر القادمة "ستعرف استحداث وحدات متخصصة في مجالات البحث والتحري والرقابة البحرية وحماية الموانئ والمنشآت الحيوية في خطوة استباقية لدخول بلادنا نادي الدول المصدرة للنفط والغاز في افق 2023،كما تم في مجال البنية التحتية تجهيز العديد من المرافق الحيوية بدء بالثكنات المتكاملة مرورا بالمقرات الادارية للوحدات والفرق الاقليمية وانتهاء بمنشات كبرى ينتظر ان يشكل تدشينها في المستقبل القريب اضافة نوعية للقطاع ,كما حظيت التجهيزات التقنية بعناية خاصة نظرا لاهميتها في مجال الاتصال ودورها المحوري في الرقابة والتحكم وخدمة الجوارية والقرب من المواطنين وتوفير الادلة الرقمية لمساندة ودعم عمل الشرطة القضائية ومكافحة الجريمة السبرانية" .

بدوره اوضح العقيد احمدو ولد الشيخ الحسن، قائد مدرسة الدرك الوطني بروصو، ان "هذه الدفعة تلقت تكوينا مكثفا بعد شهور مضنية من التكوين العسكري والمهني وذلك بفصل طاقم متكامل من المؤطرين من ضباط وضباط صف ودركيين وعلى مستوى عال من المسؤولية والمهنية والانضباط والاخلاص في العمل".

واضاف ان هذا التكوين "شمل التكتيك وتعليم الرمي والاسلحة الفردية والجماعية والطبوغرافيا والاشارة وتقنية السيارات والصحة والاغاثة والرياضة البدنية والالغام والمتفجرات والمراسلات العسكرية والقانون الجنائي والخاص والاجراءات الجنائية والشرطة القضائية العسكرية والشرطة القضائية والفنية وحفظ النظام و وقانون المرور وشرطة المرور "؛ مبرزا أن فترة التكوين الاساسي في المدرسة "ماهي الا لبنة من سلسلة طويلة من التكوين يتلقاها الدركي خلال مساره المهني".

وتميز تخرج الدفعة بتكريم الخمسة الاوائل منها من طرف وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الدرك الوطني ووالي اترارزة، وتكريم الاطر المتميزين من المدرسة وعرض عن تفكيك وتركيب انواع مختلفة من الاسلحة وعرض عن مختلف الحركات القتالية وحمل الاثقال ومكافحة الشغب وفنون القتال وتقديم عرض عن مدرسة الدرك الوطني ونبذة عن السيرة الذاتية لعراب الدفعة المرحوم المساعد الاول ابراهيم ولد البح.

وأشرف وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الدرك، رفقة الوالي، بعد اختتام حفل التخرج، على تدشين مقر كتيبة الدرك الوطني بروصو وفرقة الدرك الوطني بنفس المدينة، وتابعوا عرضا مفصلا عنهما من طرف القائمين عليهما .

موريتانيا اليوم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا