تعطل موقع الوكالة الرسمية ليومين :|: الجيش الوطني :"منع سجن ضابط الصف قرارفردي منعزل" :|: وزارة الصحة : يجب الاتصال على الرقم الأخضرعند حصول حادث سير :|: وفاة شخصين وتضررعشرات المساكن بسبب السيول :|: دفاع خالة عزيزيرد على بيان النيابة العامة :|: القط "البطل" ينقذ الطبيب المتقاعد !! :|: استقالة قاض من نادي القضاة احتجاجا على حادثة ألاك :|: "الفاو" : أسعار الغذاء العالمية تسجل أكبرانخفاض منذ يوليو 2008 :|: مندوب تآزر"يطلق برنامج مشروع "داري" :|: بعد 17 سنة على الإطاحة به ..ماهي أبرز المحطات في حياة ولد الطايع ؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
خبيرتغذية : لحوم الأضاحي.. فوائد جمّة للضأن
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
 
 
 
 

نقطة نظام ! / الديماني محمد يحي

mercredi 20 juillet 2022


ليس سرا أن صحوة ضمير متأخرة انتابت بعض أطياف المعارضة، ناتجة عن بحر الإحراج الذي غرقت فيه، بسبب ما أقدمت عليه السلطات، بتوجيه من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، من إقامة للحجة عليها في سبيل طي جميع الملفات العالقة، خلال السنوات الماضية؛ لذلك كان من المتوقع أن تتشبث بأية قشة للخروج من المأزق، كما يتشبث كل غريق مثلها !

وهكذا وجدت ضالتها في تزامن الإعلان عن زيادة سعر المحروقات بشكل غير مسبوق، مع إشراف فخامة رئيس الجمهورية، على نهائي الكأس، فعبأت بعض شبابها متوقعة أن هتافاتهم مع حرارة الحماس الملازم للملاعب كفيلة بإلهاب مشاعر آلاف المشجعين الحاضرين للحدث واستغلالهم لإحراج السلطة وإخراج الأمور عن السيطرة !

غيرأنه بفضل الله أولا وأخيرا، ثم بفضل الثقة التي يتمتع بها فخامة رئيس الجمهورية، خاصة لدى الطبقات الهشة (أغلب الحاضرين من أبناء هذه الطبقات)، بفعل اهتمامه المتزايد بهم وتركيزه على المشاريع الموجهة إليهم دائما، ثم بفضل ما ينتظرون من زيادات في الدعم الموجه إليهم للتخفيف من آثار هذه الزيادة الكبيرة (وبالمناسبة من الخطأ التقليل منها).

بفضل ذلك كله لم تنجح تلك الخطة الجهنمية، لكنهم لن يتوقفوا عن مثل هذه المحاولات، قبل الاستحقاقات القادمة على الأقل.
وبطبيعة الحال لن يتورعوا عن استخدام أي سلاح يمكن أن يعيدهم إلى قاعدة هجروها منذ بعض الوقت، قبل أن تهجرهم !
هذه الحقيقة ينبغي أن ننطلق منها في الأغلبية وأن نفهم أن الوقت لم يعد يناسب تبادل الاتهامات؛ ولا التشكيك في نوايا الزملاء؛ بل اللازم، من الآن فصاعدا، هو رص الصفوف وزرع الثقة بين عناصر الفريق، والوقوف بحزم في وجه تلك المحاولات، والعمل على محاصرتها من خلال محورين :

المحور الأول ويتعلق بمسؤولينا في الأجهزة التنفيذية وهو أن يضاعفوا الجهود ويعملوا بكامل طاقتهم ويقدموا أفضل ما عندهم لخدمة الوطن والمواطن.

المحور الثاني ويتعلق بالأذرع السياسية عموما وحزب "الإنصاف" خاصة وهو اليقظة الدائمة ومواكبة الإنجازات إعلاميا وتفعيل الأجهزة القاعدية لمعرفة اهتمامات الناس ومطالبهم والسعي في تلبيتها.

ختاما، وكما قال رئيس الحزب معالي الوزير السيد محمد ماء العينين ولدأييه، يجب التأكيد، على أننا نتقاسم مع المواطنين الشعور بصعوبة هذا القرار، رغم معرفتنا بأنه الأقل مرارة من بين القرارات المتاحة للسلطة بشأنه الآن.

ثم علينا، كذلك، حث الحكومة على الإسراع في تنفيذ التدابير التي يمكن أن تخفف من وطأته على الناس، والعمل على مراجعته أو التراجع عنه في أسرع وقت مكن.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا