وضع حجرالأساس لمنشآت وتدشين أخرى بكيهيدي :|: كونفدرالية عمالية : لا معنى لأي زيادة ما لم يتم تخفيض الأسعار :|: احتجاج على تعجيل افتتاح موسم الصيد :|: الرئيس يغادرإلى كيهيدي لتدشين مشاريع تنموية :|: الرئيس يطلق اليوم عدة مشاريع من كيهيدي :|: مرحلة التمايزوالاصطفاف.. / سيدي ولد محمد فال :|: دراسة : الأبوة قد تغيرعقول الرجال :|: وزيرالعدل يؤكد : مستعدون لتبني المقترحات المتعلقة بالعدالة :|: تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي :|: رئيس الحزب الحاكم يصل كيهيدي للتحضيرلزيارة الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

أسعارالمحروقات بين إكراهات الواقع وتجنب الإضرار*

dimanche 17 juillet 2022


* بقلم :الشيخ المامي

تعد أسعارالمحروقات اليوم هي المرتكز الأساس الذي تتأثر به جميع جوانب الحياة اليومية لساكنة أي بلد، وترتبط به ارباطا جينيا، يؤثر في غلائها وفي عكسه.

ولا شك أن أي قراريقضي برفع أسعارها لن يكون مرحبا به لدى الجميع، بدأ بمن يتخذون القرار وانتهاء بمن يطبق عليهم.

فرفع أسعا تلك السلعة المشتعلة، يعد رفعا لأسعارجميع السلع بشكل ضمني؛ كما سيأثر سلبا على أسعار الخدمات، لأن المحروقات هي وقود الحركة التي هي النقطة المركزية لأي نشاط بغض النظر عن كنهه.

لكن إذا نظرنا إلى العالم من حولنا فإن أسعار المادة الأغلى قد ارتفعت لأعلى معدلات لها منذ باكورة اكتشافها، كما أن أسعارها العالمية وصلت لمعدلات قياسية لم تصلها أبدا.

وفي البلد الوحيد الذي توجد به وزارة للسعادة -الإمارات العربية المتحدة- والذي يوجد به كنز من المحروقات، بحيث يستحيل أن تجد رقعة كافية لأداء صلاة فذ إلا وتوجد في أعماقها بحيرة نفط، قد وصلت أسعار الوقود إلى معدل لم تصله عندنا حتى بعد رفع سعرها الأخير.

أما على مستوى بلاد المنطقة فما زالت موريتانيا حتى بعد رفع سعر السلعة الأغلى ضمن الدول الأرخص فيما يخص أسعار الوقود، رغم ماسمعنا اليوم وسنسمع غدا.

أعلم جيدا أن قرار اليوم لن يجد بيننا من يرحب به ابتداء برئيس الجمهورية نفسه، وأعضاء حكومته، وقادة أركانه، لكن إكراهات الواقع قد ترغمنا على أمور لا محيد عنها، كما أن زيادة السلعة بأقل الممكن قد روعي بشكل واضح في القرار، فبعد زيارة اليوم مازالت الدولة تدعم السلعة بأكثر من 200 أوقية للتر الواحد.

حتما يجب الاعتراف أن الحكومة الحالية لاتريد رفع أسعارالمواد المشتعلة، لكن عولمة أسعارها هي من يتحكم في الأمر؛ والدليل على الكلام أنه منذ وصول الرئيس الحالي لسدة الحكم لم نسمع أبدا عن رفع سعر الوقود، رغم ارتفاعه عالميا، وآخر مرة سمعنا قرارا كهذا كانت خلال العشرية الماضية.

دفعت الدولة الموريتانية أكثر من 70 مليارأوقية خلال الستة شهورالماضية دعما للمحروقات وحدها، وستدفع أكثر في المستقبل، فهي ماظالت تستثني أسعار الغاز المنزلي من ارتفاع المحروقات، وهذا بحق مايطلق عليه ارتكاب أخف الضررين؛ وهو أمر يذكر فيشكر.

لم تسلم الدول الصناعية الكبرى من أزمة تبعات حرب أوكرانيا فسعر الجالون في الولايات المتحدة حيث يوجد سوق النفط العالمي، قد وصل نسبا قياسية، ورغم ذلك بذلت الحكومة الموريتانية الحالية قصارى جهدها كي تتجنب رفع الأسعار، رغم عدم تكافؤ موازين القوة الاقتصادية بينها وبين الولايات المتحدة.

كان رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني شفافا في كلامه في الرابع والعشرين من مارس الماضي حين قالها بصراحة أننا بلد فقير، لكن رغم الفقر والعوزاستطاع بتبصره أن يؤجل قراراليوم أقصى مدة ممكنة، لكن الواقع في الأخير هو من يحكم.

وبمعيار "خيل ماترد خيل ماهي أحرار" فإنه من واجب الشعب أن يقف مع الرئيس اليوم كما وقف الرئيس معه بالأمس، فالبلاد حين تحتاج أبناءها يتوجب عدم التأخر، وموريتانيا اليوم بحاجة لنا كما نحن بحاجة لها.

إن حدوث أي أزمة في أي بلد أمرممكن، لكن طريقة الخروج من الأزمة بأخف الأضرارهو ماتتفاضل الشعوب في التمكن من الأخذ بمكانيزماته، وأنا متأكد مليون في المائة أن الحكم الحالي سيخرح البلاد من أزمة ارتفاع أسعارالوقود العالمية بأخف الأضرار، كما أخرجها بالأمس من أزمة جائحة كورونا بأخف الضرر باعتراف الجميع.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا