حاربوا اليأس / محمد فال بلال :|: وضع حجرالأساس لمنشآت وتدشين أخرى بكيهيدي :|: كونفدرالية عمالية : لا معنى لأي زيادة ما لم يتم تخفيض الأسعار :|: احتجاج على تعجيل افتتاح موسم الصيد :|: الرئيس يغادرإلى كيهيدي لتدشين مشاريع تنموية :|: الرئيس يطلق اليوم عدة مشاريع من كيهيدي :|: مرحلة التمايزوالاصطفاف.. / سيدي ولد محمد فال :|: دراسة : الأبوة قد تغيرعقول الرجال :|: وزيرالعدل يؤكد : مستعدون لتبني المقترحات المتعلقة بالعدالة :|: تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
 
 
 
 

قمة السبع : التعاون مع العالم العربي في مجال الطاقة

mardi 28 juin 2022


أصبح التخلي عن نفط وغاز روسيا واللجوء إلى الدول العربية المنتجة للغاز والنفط، خيار طرح بقوة بعد الحرب الروسية على أوكرانيا. ورغم غياب الحديث عن ذلك في قمة إلماو لدول مجموعة السبع، فإنها تعتمد فعلا على الوقود الأحفوري من مصادر عربية، أو تخطط لذلك؛ ولكنها تتجنب الإعلان عنه كي لا تثير حنق نشطاء البيئة المتظاهرين في ألمانيا وخارجها.

يقول الدكتور أكسيل بيرغر، نائب مدير المعهد الألماني لسياسات التطوير، خلال ورشة عمل على هامش قمة مجموعة السبع لـ DW عربية "إن الاعتماد على الوقود الاحفوري من دول الشرق الأوسط فكرة ليست جيدة، لكنها ضرورية. خصوصا بعدما خاضت أوروبا تجربة الاعتماد على الغاز والنفط الروسيين" مؤكدا أن لاعتماد على الطاقة من مصادر عربية يجب ألا يكون مركزيا وأن يكون خطوة للتعاون في مجال الطاقة المستدامة.

ألمانيا تحاول تنويع مصادر الطاقة، بحسب ما صرح به المستشار شولتس قبل مدة، مؤكدا أن البنية التحتية لذلك ستكون جاهزة في غضون أشهر، لا سنوات. وكان وزير الاقتصاد وحماية المناخ روبرت هابيك قد تحدث عن إنشاء وحدات لتحويل الغاز المسال إلى حالته الطبيعية. وقطر من الدول التي تريد ألمانيا استيراد الغاز منها، لكن قطر تريد عقودا طويلة الأجل، فيما ترغب ألمانيا وأوروبا بالانتقال إلى الطاقة المستدامة بأسرع ما يمكن.

ويرى بيرغر أن الاستيراد من هذه الدول سيكون طويل الأجل، لأن استيراد مثل هذه الطاقة الأحفورية يعتمد على وجود بنية تحتية واستثمارات في هذا المجال.

لكن هناك فرصا للتعاون مع العالم العربي، والطريق إلى التعاون مع دول الشرق الاوسط ذو اتجاهين. فالشمس تشرق أكثر هناك، كما أن طاقة الرياح يمكن لها أن توفر مصدرا نظيفا آخر، ولعل مثل هذه المشاريع في الشرق الأوسط يمكن أن توفر فرص عمل كبيرة وتؤدي لاستقرارا سياسي أفضل.

600 مليارفي مواجهة الصين؟

التعهد الذي أعلن عنه قادة الدول السبع في اليوم الأول للقمة، بشأن مشاريع للبنية التحتية في الدول النامية، لمواجهة التنين الصيني أثار تساؤلات خبراء متخصصين، مثل البروفسور دينيس سناور، رئيس المبادرة العالمية لوضع الحلول، وهي مؤسسة تقدم استشارات لقمة السبع وقمة العشرين. والذي تساءل عن كيفية صرف هذه الأموال، مشككا في نجاعة الخطوة لإنقاذ تدهور المناخ. لكنه أكد أن اقتراح نادي البيئة من قبل المستشار شولتس خطوة جيدة، بشرط ربط أكبر عدد من الدول النامية والمتقدمة بهدف إنقاذ المناخ ومواجهة العواقب التي قد تنجم عن التغير المناخي.

لم يتم اختيار إندونيسيا لاستضافة قمة العشرين صدفة فهي أكبر بلد إسلامي سكانا ومرشحة لتكون الأكثر نموا حتى عام 2030

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا