8 من أساتذة جامعة لعيون اكتُتبوا بجامعة المحظرة :|: الأزمة الاقتصادية بين اليوم والسبعينات * :|: وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور" :|: اتفاقية شراكة بين جهة نواكشوط ومدينة باريس :|: مشاركة رسمية في قمة حلف"الناتو" باسبانيا :|: أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الصحة تدعو للحيطة بعد ارتفاع الإصابات ب"كورونا" :|: لجنة الأهلة تدعولتحري هلال ذي الحجة مساء اليوم :|: توقيع اتفاقية لكهربة المناطق الريفية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
 
 
 
 

نقطة نظام حول التشاورالسياسي الوطني *

mercredi 18 mai 2022


* بقلم : محمد الراظي بن صدفن

يرى كثيرون من المهتمين بالشأن السياسي و من أصحاب الاختصاص في هذا المجال أن الحوارالسياسي بمفهومه الجديد هو ذلك الحوارالهادف الذي يقصد به إيجاد علاقات تواصل طبيعية بين أي أطراف مجتمعية سواءً كانت أفرادًا أو جماعات أو أحزاب سياسية.

و يقوم هذا المفهوم في واقع الأمرعلى مبدأ ضرورة الاختلاف و ضرورة الاتفاق، وذلك بالنظر إلى أن عملية عدم التواصل في الاصل هي التي تؤدي إلى تعقيد الأوضاع السياسية و خلق الأزمات.

و إيمانًا منه بأهمية التشاوروالانفتاح على الأخر واعتبارهما أسلوب حياة لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة للفرد في أي مجتمع ديموقراطي فقد تبني رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مقاربة جديدة في تسيير الحكم اعتمدت في الأساس على مرتكزات رئيسة أهمها :

– تبديد حالة الجمود التي تعانيها الساحة السياسية و الانفتاح على مختلف القوي السياسية و الإجتماعية في البلد.

– فتح آفاق الحل و المعالجة لحالات ضيق الأفق في المجالات المختلفة.

– خلق عوامل الثقة المتبادلة بين المواطن و الدولة و خلق الظروف المواتية لتعميق التعاون و التضامن بين مختلف مكونات شعبنا على قاعدة احترام الرأي و الرأي الآخر.

– العمل على تجذير مبادئ العدل والمساواة في المجتمع و نبذ الظلم و الغبن و محاربتهما.

و على الرغم من أهمية مثل هذه المبادئ في أي عملية سياسية يراد لها النجاح ، فإنه يتوجب علينا جميعًا أن نغتنم هذه الفرصة المتاحة اليوم للمضي قدمًا في بناء بلدنا والتعاطي بصفة إيجابية مع المواضيع المطروحة للنقاش، كما علينا أن ندرك في الوقت ذاته أن هناك ضوابط تحكم الحوارتشمل تقديم الآراء الوسطية والابتعاد عن التطرف و عدم المساس بالثوابت الوطنية التي هي خطوط حمراء لا يسمح لأي كان بالتعدي عليها.

فهل نحن قادرون على استثمارهذه اللحظة المفصلية من تاريخنا السياسي أم ستضيع علينا كما ضاعت فرص عديدة في السابق..؟

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا