وزيرالثقافة يدعولتفعيل سلطة الاشهار :|: البرلمان يعيد جدولة عدة مشاريع قوانين :|: حصيلة عمل مفتشية الصيدلة لشهرنوفمبر 2022 :|: بدء تطبيق المرسوم المحدد للخدمة الصحفية الإلكترونية :|: وزارة الثقافة تشكل لجنة استشارية للمهرجانات :|: مدينة مشهورة تعلن وطيفة غيرعادية براتب مغر ! :|: انعقاد الدورة الثالثة لمنتدى المدن العربية والصينية :|: الرئيس يشرف على جلسة عمل بإيطاليا لرجال الأعمال :|: حصاد كأس العالم : تألق للمغرب واليايان في مباراتيهما :|: موريتانيا تفوزفي مسابقة إفريقية للأمن السيبراني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
 
 
 
 

يحتفظ بمصباح إنارة عمره نحو 7 عقود !!

samedi 14 mai 2022


كلّما نظرتُ إليه، أتذكّر والدي وعمّي" هكذا بدأ عرفان محمد علي (48 عاماً) يسرد حديثه عن مصباح إنارة نادر وغريب الحجم والشكل يصل عمره إلى 7 عقود، ومازال يعمل حتى اليوم.

تحتفظ عائلة عرفان، وهو موظف حكومي، بهذا المصباح منذ خمسينيات القرن المنصرم في منزلها بمحافظة حلبجة في إقليم
قصة المصباح

وتعود الحكاية إلى عام 1956 عندما حصل والد عرفان على المصباح من شقيق له كان يعمل لدى شركة أميركية كانت تبني سدّ دربندخان بمحافظة السليمانية، وكانت تجلب معها مستلزماتها الخاصة بالكهرباء والبناء، ومنها أجهزة الإنارة والإضاءة.

وبالإضافة إلى شكله وحجمه وعمره، وأنه من صناعة شركة سيلفانيا الأميركية وتبلغ سعته ألف وات، فإن أكثرُ ما يُميّز هذا المصباح هو إضاءته التي لا يستطيع الإنسان أن يُقاوم حرارتها لأكثر من نصف دقيقة، فشدّتها تصل إلى حدّ الحرق في حال وضعت بالقرب منه لعدّة دقائق، وبإمكانها أن تُضيء مساحة كبيرة.

يقول عرفان إن هذا المصباح كان له مكانة خاصّة عند والده المتوفى عام 2018 والذي كان يعمل في مهنة الخياطة، وهو ما جعل المصباح شيئاً ثميناً للعائلة التي لم تفرّط به رغم تعرضها لمرات عدة للنزوح والهجرة، إلا أن الوالد كان أوّل ما يُفكرّ به هو المصباح، فكان في مقدمة الأشياء والأغراض التي يحاول لملمته قبل مغادرة البيت.

بعد وفاة الأب، حصل عرفان على المصباح من ضمن الأشياء التي توزعت بين الأبناء، فصار يقوم هو بدور الأب بالاهتمام به وعدم التفريط به، لكنه يؤكد أنه يطمح بالتواصل مع الشركة الصانعة لمعرفة لغزّ طول عمر المصباح حتى اليوم رغم مرور نحو 7 عقود على صناعته.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا