وزارة الصحة : تسجيل 125 إصابة و6 حالات شفاء :|: الحزب الحاكم وتحديات المرحلة / أباي ولد اداعة :|: الحزب الحاكم :نعيش ظرفا يستدعي إعادة النظرفي رؤية الحزب :|: تعيين رئيس جديد للحزب الحاكم :|: بدء حملة جزئية للتلقيح ضد شلل الأطفال :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: الوزيرالأول يرأس لجنة لتعيين رئيس الحزب الحاكم :|: اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل :|: انعقاد دورة طارئة للحزب الحاكم :|: من غرائب من العلم !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
مطعم يمنع دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي..لماذا؟
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور"
أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل
 
 
 
 

تعلم لغة جديدة يساعد في مكافحة “الخرف” !

jeudi 14 avril 2022


كشفت دراسة علمية جديدة أن تعلم لغة جديدة قد يساعد في مكافحة الخرف وتأخير ظهوره لدى الأشخاص لمدة تصل إلى سبع سنوات.

ووفقاً لصحيفة « ديلي ميل » البريطانية، فقد أجريت الدراسة على 63 شخصاً تجاوزوا الستين من العمر ويتحدثون بلغتين على الأقل.

وقام الباحثون بإجراء اختبارمعرفي للمشاركين، كما طلبوا منهم ملء استبيان تضمن أسئلة عن توقيت تعلمهم للغة الجديدة ومستوى إتقانهم.

وتوصل فريق الدراسة إلى أن الأشخاص الذين تعلموا لغة جديدة مختلفة عن لغتهم الأصلية، وتحدثوا بها بطلاقة لعدد أطول من السنوات، كان أداؤهم أفضل في الاختبارات المعرفية.

كما وجدوا أن الأشخاص الذين يتحدثون بلغتين يتم تشخيص إصابتهم بالخرف بعد خمس إلى سبع سنوات في المتوسط من تشخيص إصابة أولئك الذين يتحدثون لغة واحدة.

ويعتقد الباحثون أن التحدث بلغة جديدة يدرب المخ على التركيز، ويوفر التحفيز الذهني اللازم لدرء التدهور المعرفي.

وأشاروا إلى أنه، على عكس العوامل الأخرى التي يعتقد أنها تحمي من تدهور الذاكرة، مثل ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي معين، فإن اللغة « تظل معنا طوال الوقت »، ما يعني أن تأثيرها على مخ الشخص يستمر لفترة أطول.

وقال فيديريكو غالو، من المدرسة العليا للاقتصاد بجامعة الأبحاث الوطنية في روسيا الذي أشرف على الدراسة : « هذه النتائج تشير إلى أن تعلم لغة جديدة قد يكون واحداً من أقوى الطرق للحماية من الخرف ».

وأضاف : « ممارسة التمارين البدنية واتباع نظام غذائي صحي من الأمور التي تفيد المخ بكل تأكيد لكنها قد لا تكون مستمرة. بمعنى أننا قد نتوقف عن أداء التمارين واتباع النظام الغذائي بعد فترة، على عكس اللغة التي تستمر معنا مدى الحياة ».

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا