مطعم يمنع دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي..لماذا؟ :|: وضع الحجرالأساس لمستشفى "إيثار الصحي" :|: snde توضح أسباب انقطاع الماء بعدة أحياء :|: وزارة الصحة : تسجيل 156 إصابة و4 حالات شفاء :|: توزيع نسب النجاح في "كونكور" بالولايات :|: نسبة حصاد الأرزتزيد على 50% من الاراضي المزروعة :|: الشرطة تلقي القبض على عصابة سرقة بنواكشوط :|: اجتماع للمجلس الأعلى للتهذيب :|: رئيس CENI : طلبنا من الحكومة التحضيرللانتخابات في أقرب وقت :|: توقيف 18 موريتانيا بدولة غينيا كوناكري :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور"
أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
تناول الطعام واقفاً.. هل يضر بصحتك؟
 
 
 
 

عندما تتحدث الأرقام….!! الشريف بونا

mardi 12 avril 2022


تابعت عبر وسائل الإعلام الوطنية الكلمة التي عرضها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في المركز الدولي للمؤتمرات خلال لقائه مع الفاعلين الاقتصاديين في ظرف يعيش فيه البلد أوضاعا استثنائية بسبب أزمات اقتصادية سحبت ظلالها على العالم من حولنا.

ليس ثمة شك في أنه من خلال أرقام المبالغ الكبيرة التي استحوذ الحديث عنها الحيز الاكبر من الخطاب اتضح ان السنتين الماضيتين من مأمورية رئيس الجمهورية رغم الظروف الصعبة التي مر بها العالم بغنيه وفقيره كانت الحكومة في أهبة استعداد تام لمواجهتها بفتح الخزينة لصرف مبالغ معتبرة بمئات المليارات في مناحي لولا صرفها فيها لوصلت الأزمة إلى ما هو أخطر في مجتمعنا.

و قد جاء حديثه عن هذه المبالغ في تقرير مفصل تناول طرق واماكن صرفها خاصة ما يتعلق بالجوانب الصحية والاجتماعية والخدمية ذات الانعكاس الإيجابي المباشرعلى الفئات الأكثر احتياجا في ظرف بالغ التعقيد.

ولئن كان الخطاب ركز على دعوة رجال الأعمال إلى الاستثمار في مجالات حيوية وذات أولوية في تنمية البلد كالزراعة والتنمية الحيوانية والصيد و الصناعة فإنه لم يتغاض عن دعوتهم إلى تقديرالظروف الصعبة مستنهضا روح الوطنية في الموردين بغية تقليص هامش الربح والابتعاد عن الاحتكار لما له من تأثير سلبي على الحياة اليومية للمستهلك بشكل عام وعلى الفئات الضعيفة على وجه الخصوص.

لقد كان الخطاب بصراحة فرصة لرئيس الجمهورية عرض فيها بلغة الأرقام ما أنفقته الحكومة من مبالغ في مواجهة أزمة كورونا وما قامت به من خطوات استباقية لمواجهة أزمة الحرب الروسية – الأوكرانية باستيراد كميات من المواد الاستهلاكية بواسطة شركة لتموين السوق تم إنشاؤها بفترة وجيزة قبل هذه الأزمة …

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا