مؤتمرصحفي الدفاع الرئيس السابق :|: تدشين مشروع اظهر لتزويد العيون بالمياه :|: نتائج المسابقة الداخلية للمعلمين المكلفين بالتدريس :|: وكالة الوثائق المؤمنة تصدربيانا هاما :|: نقاش آفاق وتحديات قطاع المناجم الصغرى :|: وفاة موريتاني وإصابة اثنين آخرين في حادث سيربطنجة :|: ماذا يحدث للجسم عند استخدام الهاتف قبل النوم؟ :|: النقد الدولي : توقعات بنسبة نمو تصل 4% في موريتانيا :|: موريتانيا تشارك في جتماع أمني لدول الساحل :|: بدء التحضيرات لعملية تصحيح الباكلوريا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
أشياء تضعّف سرعة الإنترنت في منزلك.. ماهي؟
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
 
 
 
 

أسعارالنفط ..هدوء بعد عاصفة نتيجة الحرب في أوكرانيا

samedi 9 avril 2022


تشهد أسواق النفط العالمية، حالة من عدم التوازن، فارتفعت أسعار النفط - خلال شهر مارس الماضي، لتلامس 130 دولارا للبرميل، ليصل سعر برميل النفط إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في آخر 10 سنوات.

وعاودت أسعار النفط تراجعها مرة أخرى - خلال الأسبوع المنصرم، لتهبط لأقل من 100 دولار للبرميل منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، يوم 24 فبراير الماضي، والتي كانت سببا رئيسيا في حالة عدم التوازن نتيجة للعقوبات الغربية ضد واردات النفط الروسي.

ويعتبر الهجوم الروسي على أوكرانيا، هو الأزمة السادسة التي ضربت أسواق النفط العالمية، حيث وصل لأعلى مستوياته على الإطلاق عندما اقترب من 130 دولارا للبرميل، في مارس الماضي.

ونستعرض في هذا التقرير بعض الأزمات التي ضربت أسواق وأسعار النفط العالمية، وكانت كالتالي :

حظر النفط العربي 1973

بدأت هذه الأزمة، خلال حرب أكتوبر 1973، عندما قامت الدول العربية المصدرة للبترول "أوبك"، بإعلان حظر نفطي للغرب لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة، حيث أعلنت "أوابك"، أنها ستوقف إمدادات النفط إلى الولايات المتحدة والبلدان الأخرى التي تؤيد إسرائيل في صراعها مع سوريا ومصر والعراق.

أثر حظر النفط بشكل فور على مدفوعات الشركات في أوبك، وتضاعفت الأسعار 4 أضعاف بحلول عام 1974.

هذه الزيادة في الأسعار، والموقف العربي، صدم الغرب، وارتفع سعر التجزئة للجالون من البنزين في الولايات المتحدة، من 38.5 سنتا في مايو 1973 إلى 55.1 سنتا في يونيو 1974، وفي الوقت نفسه بورصة نيويورك للأوراق المالية فقدت 97 مليار دولار في قيمة أسهمها في ستة أسابيع.
الثورة في إيران 1979

كانت أزمة النفط الثانية عام 1979، ووقعت نتيجة الثورة الإيرانية 1979، والتي تسببت في انهيار قطاع النفط الإيراني، وهو ما أدى إلى زيادة في الأسعار.

وفي عام 1980، في أعقاب الغزو العراقي لإيران، توقف إنتاج النفط في الإيراني تقريبا إلى جانب انخفاض وإنتاج العراق بشدة.

كان سعر النفط في الولايات المتحدة في 5 أبريل 1979 حوالي 15.85 دولار للبرميل، ووصل سعره في أبريل عام 1980 إلى 39.5 دولار للبرميل.
حرب الخليج الثانية 1990

كانت أزمة النفط الثالثة عام 1990، بسبب الغزو العراقي للكويت في 2 أغسطس من نفس العام، واستمرت الازمة تسعة أشهر، ارتفعت خلالها الأسعار حتى بداية عقد التسعينات.

وارتفع متوسط سعر النفط الشهري من 17 دولار للبرميل في يوليو إلى 36 دولار أمريكي للبرميل في أكتوبر.
العقوبات الأمريكية 2018

تسببت العقوبات الأمريكية على إيران، ورفض دول أوبك زيادة إنتاجها من النفط، في ارتفاع أسعار النفط؛ ليصل إلى 86 دولار للبرميل في أكتوبر 2018.
استهداف أرامكو 2019

استهدفت جماعة أنصار الله الحوثي - في سبتمبر 2019، منشآت تابعة لشركة أرامكو السعودية، وأعلنت الشركة، وقتها، أن الهجمات خفضت إنتاج النفط بنحو 5,7 مليون برميل يوميا.

وقفزت العقود الآجلة لخام برنت مما يبلغ 19,5% إلى 71,95 دولار للبرميل لتحقق أكبر مكاسبها منذ 14 يناير 1991، وأيضا قفزت أسعار غرب تكساس الأمريكي الوسيط إلى 15.5% ووصلت إلى 63,34 دولار للبرميل.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا