مؤتمرصحفي الدفاع الرئيس السابق :|: تدشين مشروع اظهر لتزويد العيون بالمياه :|: نتائج المسابقة الداخلية للمعلمين المكلفين بالتدريس :|: وكالة الوثائق المؤمنة تصدربيانا هاما :|: نقاش آفاق وتحديات قطاع المناجم الصغرى :|: وفاة موريتاني وإصابة اثنين آخرين في حادث سيربطنجة :|: ماذا يحدث للجسم عند استخدام الهاتف قبل النوم؟ :|: النقد الدولي : توقعات بنسبة نمو تصل 4% في موريتانيا :|: موريتانيا تشارك في جتماع أمني لدول الساحل :|: بدء التحضيرات لعملية تصحيح الباكلوريا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
أشياء تضعّف سرعة الإنترنت في منزلك.. ماهي؟
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
 
 
 
 

البنك الدولى : نتوقع تباطؤا فى نمو الاقتصاد العالمى

mercredi 30 mars 2022


قالت العضو المنتدبة لسياسات التنمية والشراكات في البنك الدولي ماري إلكا، إن البنك يتوقع تباطؤا في نمو الاقتصاد العالمي بسبب الأزمة الأوكرانية، ولكن يجب على حكومات دول العالم عدم الهلع وعدم الاعتماد على سياسات سيئة في مواجهة التحديات الناشئة عن الأزمة.

وقالت المسؤولة في البنك الدولي - في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية" على هامش مشاركتها في القمة العالمية للحكومات في دبي مساء الثلاثاء - إن التأثير الذي نراه على المدى القصير يتمثل بارتفاع أسعار السلع الغذائية وأسعار الطاقة، لافتة إلى أن روسيا وأوكرانيا منتجان أساسيان للقمح، وبالتالي فالتأثير الأكبر سيقع على الدول التي تعتمد على استيرادات ضخمة من القمح.

واعتبرت المسؤولة في البنك الدولي أن ما يتعين القيام به هو الإبقاء على التجارة مفتوحة وتفادي فرض قيود على الصادرات، والتأكد من حسن تشغيل التوريد، وإلا فالأسعار سترتفع بشكل أكبر.

وحذرت من صعوبة التنبؤ بتداعيات الأزمة الحالية، لأن الوضع في تغير مستمر، ولكن يمكننا أن نتوقع تباطؤا في النمو وأظن أن الجميع سيقومون بمراجعة توقعاتهم.

وأكدت إلكا أن الدول ستتأثر بطريقة مختلفة ومصدر السلع الأساسية سيستفيدون بطريقة ما لكنهم سيواجهون تحديات أخرى، مجددة التحذير من الهلع الذي سيؤدي إلى "سياسات سيئة" لأن سياسات كهذه من شأنها أن تفاقم الوضع وهذا ما قد يؤدي إلى أزمة.

وقالت إن العالم قد اختبر أزمة الأغذية في 2008 حيث فرضت دول قيودا على الصادرات وفرضت ضوابط على الأسعار ما أدى إلى تفاقم ارتفاع الأسعار وإلى نقص في الأغذية إضافة إلى ارتفاع الأسعار بالنسبة للدول الأكثر فقرا ونحن لا نريد تكرار ذلك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا