وزارة الإسكان ترد على أصحاب القطع الأرضية :|: وزارة الصحة : تسجيل 116 إصابة و14حالة شفاء :|: بيرام : اللجنة الحكومية للانتخابات مخالفة للفوانين :|: الحزب الحاكم يبدأ مسارا سياسيا جديدا :|: توضيح لأسباب نقص البنزين في المحطات :|: تأسيس شراكة بين دول الساحل وإذاعة موريتانيا :|: وزارة النفط :البنزين متوفرفي كل المستودعات :|: الرئيس يهنئ أمريكا بذكرى عيد استقلالها :|: موريتانيا تخطط لتصديرالهيدروجين إلى أوروبا :|: مديرالصحة العمومية يوضح أسباب تزايد حالات "كورونا" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
مطعم يمنع دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي..لماذا؟
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور"
أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل
 
 
 
 

استنكارمنح ترخيص للتنقيب لشركة روسية في مناطق بتيرس

mercredi 30 mars 2022


اجتمع كل من المكتب التنفيذي لإتحادية المنقبين عن الذهب في ولاية تيرس الزمور ومكتب الدفاع عن حقوق المنقبين في تيرس الزمور مع مدير شركة معادن موريتانيا حمود ولد امحمد وكان اللقاء بطلب منالمكتبين وحصل اللقاء يوم 28 / 03 /2022 في مقر شركة معادن موريتانيا وكان الموضوع الرئيسي والأول
لهذا الاجتماع الترخيص الذي تم منحه للشركة
EMIRAL MINING الروسية بتاريخ 28 / 10 / 2021 داخل المناطق التي منح رئيس الجمهورية السيد محمد ولد غزواني لصالح التنقيب الأهلي في الشكات بتاريخ 15 / 12 / 2020 وقد عبر ممثلو المنقبين عن مفاجأتهم و امتعاضهم من هذا الترخيص .

وقدموا مجموعة من المضايقات تقوم بها الشركة تهدد استثماراتهم الحالية ومستقبل التعدين الأهلي في المنطقة وتركز حديث اعضاء المكتب التنفيذي على :

1- أن المنقبين يعتبرون هذا الترخيص تراجعا عن قرار رئيس الجمهورية بمنح تلك المناطق للمنقبين وخاصة أن رخصة الشركة الروسية التي منحت لها مؤخرا تأتي على جزء كبير من مناطق التعدين الأهلي مع العلم أن هذه المناطق قد استثمر فيها المنقبون استثمارات معتبرة قبل حصول هذه الشركة على رخصة لها.

2- ان وجود الشركة الروسية بمحاذاة مقالع المنقبين من جميع الجهات يحول دون توسع وتطوير التعدين الأهلي.

3- ان الشركة بدأت تمنع المنقبين من الإستعانة بآليات رغم الدور الذي تلعبه في تأمين مقالعهم و المحافظة على سلامتهم.

4- أن الشركة الروسية لم تكلف نفسها عناء البحث و التنقيب وإنما ركزت على ما تم اكتشافه من طرف المنقبين ومحاولة الاحتواء عليه من خلال إدراجه في نطاق رخصتها.

5- ان المنقبين لم يتبقى لديهم سوى مقالع (مجاهر) محدودة غير قابلة للتوسع الأمر سيقضي على هذا النشاط في ظرف وجيز.

6- ان الشركة الروسية تعتزم كما صرح مسؤولوها استخدام متفجرات في اطار عملها الأمر الذي يسبب تشققات في آبار المنقبين مما يجعلها قابلة للإنهيار في أي وقت ويترتب على ذلك من خطر على الأرواح وضياع للمتلكات.

وقد عبرالمنقبون للمدير بشكل صريح أن منطقة الشكات بالنسبة لهم وعدا وإنجازا من رئيس الجمهورية ومكسبا للمنقبين متمسكين به ولا رجعة فيه تحت أي طائل.

من جانبه رد مدير شركة معادن موريتانيا على تخوفات المنقبين من وجود هذه الشركة في منطقة الشكات
وأكد ان الشركة الروسية موجودة بموجب ترخيص لأغراض البحث؛ وأنه لايرى أي تهديد أو خطر على التعدين الأهلي في المنطقة بوجود هذه الشركة مشيرا إلى أن هناك أروقة تابعة لشركة معادن موريتانيا وهي الممنوحة للتعدين الأهليز

وأن مناطق الشركة الروسية خارج هذه الأروقة مع وجود تداخل ضئيل مقللا من أهميته ولا يرى أن له تأثيرا على هذا النشاط.

ودعا في الأخير المنقبين الى التفهم والتشاور مؤكدا أن أبواب معادن ستظل مفتوحة أمامهم.

وفي الختام تشبث المنقبون بمطالبهم ملتمسين من الجهات العليا عبر مدير شركة معادن موريتانيا التدخل لإنقاذ التعدين الأهلي و شبه الصناعي من هذه المخاطر و المضايقات التي تهدده جراء منح مثل هذه التراخيص.

اتحادية المنقبين عن الذهب في ولاية تيرس الزمور
مكتب الدفاع عن حقوق المنقبين في ولاية تيرس زمور

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا