وزيرالثقافة يدعولتفعيل سلطة الاشهار :|: البرلمان يعيد جدولة عدة مشاريع قوانين :|: حصيلة عمل مفتشية الصيدلة لشهرنوفمبر 2022 :|: بدء تطبيق المرسوم المحدد للخدمة الصحفية الإلكترونية :|: وزارة الثقافة تشكل لجنة استشارية للمهرجانات :|: مدينة مشهورة تعلن وطيفة غيرعادية براتب مغر ! :|: انعقاد الدورة الثالثة لمنتدى المدن العربية والصينية :|: الرئيس يشرف على جلسة عمل بإيطاليا لرجال الأعمال :|: حصاد كأس العالم : تألق للمغرب واليايان في مباراتيهما :|: موريتانيا تفوزفي مسابقة إفريقية للأمن السيبراني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
معلومات عن زيادة الحد الأدنى للرواتب الجديدة smig
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
اكتشافات الغازالموريتاني... وأحلام "الدولة النفطية"
تصريح مثيرلرئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير
بدء إجراءات تصحيح وضعية الاقتطاعات بنواكشوط
تصميم ساعة كريستيانورونالدو يثيرجدلاَ واسعاَ !
الكشف عن سبب وفاة "بريسلى" بعد نصف قرن !
تسجيل حادث سيرمروع بمقاطعة تفرغ زينه
سفرإلى الصين 1994/ الوزيروالسفيرالسابق محمد فال ولد بلال
 
 
 
 

ماهوالبديل عن القمح الروسي - والأوكراني؟

vendredi 25 mars 2022


بينما يحذربرنامج الأغذية العالمي من أزمة قمح في موريتانيا بسبب اعتماد هذه الأخيرة على القمح الروسي والأوكراني، كانت سفن محملة بأطنان من القمح تغادر الأرجنتين، متوجهة إلى نواكشوط، فهل بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية وجدت موريتانيا بديلا لقمح الدولتين؟

منذ أن دقت طبول الحرب في شرق أوروبا، والتقارير تحذرمن أزمة غذائية ستطال تداعياتها الدول النامية، خاصة الدول الأفريقية التي تعتمد على القمح الروسي والأوكراني.

وحين أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الحرب على من سماهم “النازيين الجدد” في أوكرانيا، بدأ منحنى سعر هذه المادة في الارتفاع، وارتفع معه قلق دول منها موريتانيا التي تعتمد في غذائها على القمح.

مصادرفي السوق الموريتانية تحدثت عن ارتفاع سعر القمح منذ نهاية شهر فبرايرالماضي، وهو ما جعل التجار يواجهون اتهامات باستغلال الحرب، لرفع أسعار مادة استوردوها قبل أن تندلع الحرب.

ولكن قضية الأسعارأصبحت متجاوزة، بسبب المخاوف من نفاد المخزون، وشكوك حول إمكانية توفير مادة القمح في البلاد.

اليوم الجمعة أعلنت موريتانيا على لسان رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، أن مخزون البلاد من القمح يكفي لفترة من ستة إلى ثمانية أشهر.

جاء ذلك في تغريدة كتبها ولد الشيخ أحمد عبر تويتر، تأتي بعد حديث منسق برنامج الغذاء العالمي في غرب أفريقيا أن مخزون موريتانيا من القمح يكفي لشهرين فقط.

لكن رئيس أرباب العمل الموريتانيين، أكد أن تموين الأسواق بالقمح يتم بشكل “طبيعي”، مشيرا إلى أن بواخر محملة بالقمح غادرت الأرجنتين متوجهة إلى موريتانيا ضمن “الطلبيات العادية” للمادة.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد أعلن أن موريتانيا ضمن الدول الأفريقية التي ستتأثر إمداداتها من القمح بسبب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال البرنامج إن موريتانيا كانت تعتمد بشكل كامل على القمح الروسي والأوكراني، وذلك بنسبة 80 في المائة من القمح الروسي، و20 في المائة من القمح الأوكراني.

وتستورد موريتانيا سنويا قرابة 340 ألف طن سنويا من القمح، وهي الكمية التي تعتبرها منظمة الأغذية الزراعية (الفاو) غير كافية لسد حاجيات البلاد من هذه المادة، فقد أشارت إلى أن حاجيات موريتانيا من القمح لسنة 2020-2021 بلغت580 ألف طن من القمح، وفق بيانات نشرتها على موقعها الإلكتروني.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا