8 من أساتذة جامعة لعيون اكتُتبوا بجامعة المحظرة :|: الأزمة الاقتصادية بين اليوم والسبعينات * :|: وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور" :|: اتفاقية شراكة بين جهة نواكشوط ومدينة باريس :|: مشاركة رسمية في قمة حلف"الناتو" باسبانيا :|: أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الصحة تدعو للحيطة بعد ارتفاع الإصابات ب"كورونا" :|: لجنة الأهلة تدعولتحري هلال ذي الحجة مساء اليوم :|: توقيع اتفاقية لكهربة المناطق الريفية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
 
 
 
 

بيان جديد من هيئة الدفاع عن الرئيس السابق

lundi 14 mars 2022


أصدرت هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بيانا مطولا ردت فيه على ماجاء في بيان النيابة العامة قبل أيام .

نص البيان :

سم الله الرحمن الرحيم

بــيــــــــــان من هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز

اطلعنا في هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز على بيان منسوب للنيابة العامة، يؤكد ما قلناه مرارا من تغول النيابة العامة وسيطرتها على القضاء الجالس، وتحكمها في مجريات التحقيق ومسار الملف، فضلا عن تضمن البيان لبعض المعطيات المغلوطة، مما يستلزم من هيئة الدفاع توضيح ما يلي :

1-أنه يفترض في الملفات القضائية المعروضة أمام القضاء الجالس أن تخضع في كل إجراءاتها ومآ لاتها لما يقرره القضاء وفقا للقانون بكل استقلالية بعيدا عن توجيهات و"أوامر" النيابة العامة، التي ليس لها إلا أن تتقدم إلى القضاء بطلباتها، وهذا الأخير هو من يقررغير أنه في هذا الملف السياسي بامتياز كما هو واضح في البيان، تتحكم النيابة العامة وتحكم وتخطط وتأمر وتبرر وتتوعد.

2-أن المراقبة القضائية التي تتحدث عنها وعن شروطها وعن مراعاتها النيابة العامة تحكمها المادة 123 من قانون الإجراءات الجنائية التي تنص فقرتها الأولى على أنها تدبير قضائي يلجأ إليه قاضي التحقيق لضمان حضور المتهم الذي لا تتوفر الضمانات الكافية لحضوره، وبالتالي فإن إخضاع موكلنا لها وهو رئيس سابق ومعلوم المكان مضمون الحضور ظلم وخرق سافر لصريح القانون.

3-أن النيابة العامة وكما خصت موكلنا-خرقا للقانون- بمنعه من خروج دائرة نواكشوط منذ 17/08/2020 قبل توجيه الاتهام له، وبتشديد المراقبة القضائية عليه ثم بحبسه انفراديا ثم بتشديد المراقبة القضائية مرة أخرى عليه دون غيره، ها هي الآن تستثنيه ظلما وعدوانا من انتهاء آجال المراقبة القضائية المنتهية في حق كل المشمولين في الملف، مما يظهر طابع الاستهداف السياسي الواضح.

4-أن موكلنا وضع كغيره من المشمولين في الملف قيد هذه المراقبة القضائية الظالمة بتاريخ 11/03/2021 وظل خاضعا لقيودها إلى اليوم، والذي ميزه عن غيره من المشمولين في الملف هو أنها شددت في حقه دونهم، ثم تحولت إلى حبس انفرادي بسبب مخالفة مزعومة لبنودها الجائرة، قبل أن تعود لمراقبة مشددة جديدة، ومن المعلوم أن قيود المراقبة القضائية مستغرقة في قيود الحبس، فانتهاء أجل المراقبة القضائية في حقه آكد وأولى.

5-أنه منذ المواجهة الباطلة التي أجريت مع موكلنا بتاريخ 07/09/2021 لم يتم استدعاؤه لأي إجراء تحقيقي، مما يفند ادعاء النيابة العامة لاستمرارية التحقيق، ويؤكد تحكمها في مسار الملف لاعتبارات سياسية لا علاقة لها بضرورات التحقيق.

والله الموفق
هيئة الدفاع
بتاريخ
14/03/2022

المراقب

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا