وزيرالصحة يدشن أكبرمركزلتصفية الكلى :|: توقعات بتساقطات مطرية في جنوب البلاد :|: قمة مدريد.. الإستدارة نحو الجنوب * :|: 100 مليون دولارتمويل سعودي لتزويد كيفه بالماء :|: مفوض حقوق الإنسان يعزي في وفاة المدير المساعد للمجتمع المدني (نص التعزية) :|: اجتماع بين مفوض حقوق الإنسان ورئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي :|: ماكي صال يوشح ولد التاه بوسام اسد في نظام الاستحقاق الوطني السنغالي :|: الوطن الأُم أَمْ البلد الثّاني :(إزدواجية الجنسية) ؟ / أحمدو ولد الشيخ ولد أحمدو :|: تغييرات جزئية في رؤساء مراكز"صوملك" :|: تعميم يلزم سفن الصيد في نواذيبو بعقود العمل وتأمين العمال :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
غازموريتانيا المكتشف.. هل يروي ظمأ أوروبا؟
 
 
 
 

التضخم؟ قدرلا مفر منه ! (1) / الطالب أخيارولد محمد مولود

lundi 14 mars 2022


عن أي تضخم نتحدث؟ عن ذلك الذي يخنق الطبقة الوسطى مع استحالة مقاومته من خلال زيادة الأجور بنسب ضئيلة أو توزيع الإنتاج القومي دون مقابل (revenus de transfert) كلها وسائل لا تشكل في مجملها إلا حيلا تساهم في زيادة الكتلة النقدية دون أن يتناسب ذلك مع أدنى مستوى من مستويات تحسن القدرة الشرائية.

والحقيقة أن الإكراه الأول فيما يتعلق بمحاربة التضخم يكمن أساسا في إشكالية التحكم في حجم الكتلة النقدية تحكما يسمح باستقرار الأسعار ويضمن نموا مستديما ويحسن من مستوى التشغيل، والإكراه الثاني الذي لا يقل أهمية عن سابقه يتمثل في عدم حصر حلول هذه المشكلة في تلك التي توظف العلاجات التقليدية من خلال زيادة النفقات العمومية سعيا إلى خلق فرص العمل مرورا بزيادة المداخيل وانتهاء بتحسين القدرة الشرائية. فهذه الحلول أثبتت جدارتها في السابق اتجاه أزمة 1929 لكن تجاوزها الزمن؛ حيث أصبح التداول النقدي أهم محددات مستوى الأسعار في إطار عولمة الأسواق. ولا يتعلق الأمر كذلك بإتباع الحلول التي تتبناها المؤسسات المالية الدولية التي لا يخفى على أحد ما فيها من السلبيات الاجتماعية والاقتصادية مثل تلك التي عاشتها الدول الإفريقية في التسعينيات وحرمتها - بحجة "ترشيد النفقات"- من أهم الضروريات التي يحتاجها كل بلد؛ كالمدرسة العمومية والمستشفى العمومي والديمقراطية التي كانت تبشر بمستقبل واعد يمكّن الإنسان العادي في هذه الربوع من حق المواطنة، محميا بمجرد حيازته لذلك الحق الدستوري من التعريض لاستخدام سيئ للسلطة مهما كان مصدره.

ومع الأسف لم يكتب لهذه النهضة التحررية أن تصمد أمام الأنظمة الاستثنائية التي انتشرت هنا وهناك وقدمت بموجب صفقات شيطانية مع المؤسسات المالية الدولية شعوبها ضحية، لتتبوأ صفة التلميذ الجيد أو الزبون الوفي لدى هذه المؤسسات التي لا تنشر البساط الأحمر إلا لمن كان من هذه الأنظمة أفضل أداء في تدمير الشعب ثقافيا واقتصاديا.

كانت هذه المؤسسات تغمر بالثناء الجميل جلادي المعرفة؛ هؤلاء الحكام الجدد الذين كانوا يقدَّمون لنا على أنهم حملة الأصالة الجديدة، ورأينا مواكب من الدكتاتوريين الدمويين الذين يرتدون ملابس غريبة ويتشدقون في لغة سخيفة بشعارات "ديمقراطية" تقابل بالتطبيل والتصفيق والحفاوة البالغة من طرف المجموعة الدولية التي لا تعترف إلا بالتسويات المبرمة من خلال هذه المؤسسات؛ حيث تضمن لها سداد ديون صورية تتحول في نهاية الأمر إلى ذمم لا يمكن التخلص منها أبدا، وتكون نتيجة ذلك رجوع الشعوب المعنية بهذه الإصلاحات الهيكلية إلى العصر الحجري، فيسود بينها الاقتتال وتبادل اللعنات في ظل دول متخلفة، ويعم الإفلاس الاقتصادي والاضطرابات الدستورية والحروب الأهلية وتظهر عصابات المافيا وقوانينها الإجرامية.

يكفي أن ننظر حولنا لنتبين أن الدول، عكس ما يروج له القانونيون من قدرتها على الوفاء بالالتزامات، يمكن أن تسقط في هاوية الإفلاس وتتحول إلى دول منهارة تكون ملاذا لكبار المجرمين والمليشيات.

ولا بد أن نعبر عن ارتياحنا في هذا الفضاء الرحب من الجشع وعدم الاكتراث بالآخر لوجود بعض الهيئات مثل منظمة أوكسفام الدولية (OXFAM.INT) إذ تندد وتقف ضد علاجات "ترشيد النفقات" الذي توصي به المؤسسات الدولية متسارعة في عرض خدماتها ومتذرعة بتقديم المساعدة للدول النامية التي تأثرت اقتصاداتها فعلا بجائحة كوفيد-19 لكن بنسب يمكن التغلب عليها إذا عولجت العلاج الصحيح.

عرفت جميع الدول التي خضعت لبرامج الإصلاح الهيكلي زيادة في التعليم الخاص ممولة بدرجة كبيرة تنفيذا لأوامر مؤسسات بريتون ووتس على حساب المدرسة العمومية التي كانت تعلم القيم الجمهورية والمواطنة والمساواة وعدم التراخي في العمل، وفي هذه الفترة أيضا تراجعت الصحة العمومية، ليس فقط من خلال بنية تحتية رديئة؛ ولكن أيضا من خلال ظهورالطب الخاص الذي تتمثل وظيفته الأساسية في تفقير الناس، ولأن الفقراء الذين لا يستطيعون ولوجه يذهبون إلى المستشفيات العمومية التي أصبحت ملاذا للمحتضرين.

وبناء على ما تقدم فإن على موريتانيا أن تفكر مليا بحثا عن الطريقة التي يمكن التغلب بها على التضخم، وتلجأ إلى الرافعة الاستراتيجية الوحيدة التي يمكن أن تكون مجدية؛ والمتمثلة في التدبير الجيد لمواردنا وما نمتلكه من كفاءات، فهذه الرافعة هي وحدها التي سنجد فيها الحل الذي يحفظ القوة الشرائية للسكان دون تعريض أعناقهم من جديد للرجوع إلى المشانق خدمة للتحسين من ميزانية أي واحدة من المؤسسات المالية الدولية.

وبطبيعة الحال ينبغي أن نبدأ بتحديد الهدف الذي يتناسب مع هموم وانشغالات الساعة المتمثلة قطعا في التضخم ثم العمل على أن يكون لدينا تصور عن حل، أو الحل باعتباره مرتبطا ارتباطا وثيقا بحجم الكتلة النقدية؛ فالإشكالية كلها هي معرفة متى وبأي نسبة يمكن تخفيضها بأنجع وسيلة تضمن في حدود معتبرة تحقيق الأهداف المرسومة كاستقرار الأسعار والنمو والتشغيل.

ومع الأسف لا تمكن معالجة هذا المشكل إلا من الزاوية النقدية نتيجة شمولية الاقتصاد السائر في فلك عولمة مالية تتسارع أكثر فأكثر، ويصعب تحديد المدى الذي سيصل إليه ذلك.

ينخرالتضخم جسم المجتمع، ويجرد الإنسان من إنسانيته نتيجة تركيزه على غريزة البقاء على قيد الحياة، كما يقسم الثروة تقسيما جائرا، ويقلل من شأن العملة الرسمية فتفقد دورها كوسيط في الصرف؛ وذلك لصالح العملات الأجنبية، وبإمكانه إرجاع الاقتصاد إلى عصر المقايضة كوسيلة أكثر أمانا للتبادلات.

ويحضرنا بهذا الخصوص كلام عامل بوليفي أثناء موجة التضخم الكبيرة التي ضربت بلاده في الثمانينيات؛ فقد نسبت إليه مجلة "وال استريت جورنال" في عددها الصادر بتاريخ 13 أغسطس 1985 ما نصه : "لقد أصبحنا ناقصي الرؤية ولا نفكر في المستقبل؛ بل في نفس اليوم الذي نعيش فيه وكم يبلغ سعر صرف عملتنا (البيزو) مقابل الدولار" وفي نفس السياق يقول مواطن بوليفي آخر : "لم نعد ننتج أي شيء، وتحولنا كلنا إلى سماسرة عملات... ولم يعد الناس يفرقون بين الشر والخير، فنحن الآن مجتمع لا أخلاقي".

وتضيف المجلة : "ومن أجل التشبث بالبقاء على قيد الحياة لم يعد أي موظف يصدر أي شكلية إدارية إلا مقابل رشوة.. والعمال من إضراب إلى إضراب، ويختلسون أموال المقاولات التي يعملون بها، ومسؤولو هذه المقاولات أنفسهم يتحايلون ويبيعون جزءا من إنتاجهم أو يقترضون سلفات مزيفة... يقومون بكل شيء للحصول على الدولارات لأغراض المضاربة... وفي المناجم التابعة للدول يتقاضى العمال رواتبهم عن طريق اختلاس أنفس معادن المنجم وبيعها لشركات التهريب... وبهذه الطريقة أصبحت بوليفيا التي لا تتوفر على منجم معروف للتصدير تصدر هذا المعدن بمعدل 400 طن سنويا".

نعاني كلنا من مشكلة التضخم؛ سواء كنا ليبراليين أو مناضلين سياسيين أو فاعلين في المجتمع المدني. وسعيا مني أنا شخصيا إلى الاطلاع على آراء وتدخلات أطر موريتانيين آخرين وطنيين أو دوليين – وعندنا أطر دوليون ليسوا أقل شأنا من غيرهم– في هذا المجال، أردت أن أقدم مشاركتي هذه المتواضعة محاولة للتعرف أكثر على مشكلة الساعة التي تشكل مصدرا رئيسيا للاضطرابات السياسية؛ والتي يصفها كينز (Keynes) الاقتصادي البريطاني الحائز على جائزة نوبل (يصفها) بـ"النظام" الذي "يفقركثيرا من الناس" على حساب مجموعة قليلة من الأشخاص الذين "لا يلحق ثراؤهم الضرر بالأمن العمومي فحسب؛ ولكن يلحقه أيضا بالثقة التي كانت عندنا في التوزيع العادل للثروة الحالية".

هذا النظام الذي "تصبح فيه أساليب الثراء ضروبا من ألعاب الحظ واليانصيب" (كتاب ج. م. كينز : "الانعكاسات الاقتصادية للسلم" ص.119)

*محام لدى المحكمة
عضو سابق في مجلس هيئة المحامين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا