رئيسة لجنة بالبرلمان الأوروبي : تتحدث عن وضعية منطقة الساحل :|: ولد بوحبيني : قمنا بالتحقيق في ظروف احتجازالمعتقلين :|: رئيس الجمهورية يشرف على انطلاق ملتقى دولي حول التنمية في الساحل :|: وزيرالاقتصاد :أكثرمن نصف المشاريع متعثرة :|: اتفاق بين مفتشية الدولة والمكتب الأوروبي لمكافحة التزوير :|: توشيح رئيس البنك الافريقي للتنمية في السنيغال :|: دراسة : السياسيون يعيشون عمرا أطول من عامة الشعب ! :|: أسعارالغذاء العالمية.. إلى أين؟ :|: تحديد موعد معرض "موريتانيد" للمعادن :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
غازموريتانيا المكتشف.. هل يروي ظمأ أوروبا؟
 
 
 
 

حفل زفاف في زمن الحرب بأوكرانيا !!

mardi 8 mars 2022


يجب أن تستمر العوطف والحياة رغم الحروب والنزاعات، هذا ما أثبته ثنائي أوكراني قررا أن تتم مراسم زواجهما إلى جانب نقطة تفتيش أوكرانية، حيث ارتدى العريس خوذة بينما ارتدت العروس زيًا عسكريًا.

كان بين الحضور أيضًا عمدة كييف فيتالي كليتشكو الذي كان يرتدي سترة واقية من الرصاص، والتقط صورة سيلفي مع العروس، بالإضافة إلى حشد من الصحفيين الذين تمت دعوتهم لحفل الزفاف الذي أُقيم إلى جوار نقطة تفتيش في خضم حرب روسيا على أوكرانيا.

ورغم الطبيعة السريالية لزواج ليسيا وفاليري فيليمونوف في العاصمة الأوكرانية أمس الأول الأحد، منحت هذه اللحظة الناس نفحة من الحياة الطبيعية في خضم هذا الصراع. وقال العمدة إن الزوجين كانا قبل الحرب مجرّد "شخصين عاديين"، ولم يكن حمل السلاح من بين خططهما، وهما الآن "يريدان الدفاع عن مدينتهما معا".

وقبل الحرب، كانت ليسيا رئيسةً لمنظمة كشافة، بينما كان زوجها يدير شركة لتكنولوجيا المعلومات. وقد انضمّا إلى قوات الدفاع لأن كل شيء يحبانه موجود في ذلك البلد، وعليهما الدفاع عنه، ولا ينويان التخلي عن بلادهما لصالح العدو، على حد تعبير ليسيا.
حفل الزفاف

بدأ حفل الزفاف مع سير العروس في الممر مرتدية طرحة بسيطة على شعرها القصير، وقدم الفنان الأوكراني تاراس كومبانيشينكو عرضًا موسيقيًا وهو يرتدي زيًا عسكريًا.

كانت هذه المرة الأولى التي يلتقي فيها الزوجان منذ بدء الحرب أواخر الشهر الماضي. قالت ليسيا "من الصعب أن نسميها سعادة غير مشروطة في هذا الموقف، لكننا بالتأكيد نشعر بالارتياح".

أشرف على عقد الزواج القس دميترو كاران، وكان يرتدي ثيابه وصليبه فوق زيه العسكري. وكان الزوجان يحملان شمعة، بينما كان كاران يمارس طقوس الزواج التي تضمنت نشر البخور وجعل الزوجين يمسكان بأيدي بعضهما ويمشيان في دائرة معًا، وعندما حانت لحظة وضع التاج فوق رأس العروس، وضع أحد الحضور خوذة عسكرية فوق رأسها بدلًا من ذلك.

مثل باقي حفلات الزفاف، تلقى الزوجان أيضا هدايا من الحاضرين، فقدم لهما أحد الحضور غلاية كهربائية، وهي هدية مناسبة لزوجين يعملان في ظروف قاسية على خط المواجهة، بينما قدم لهما ضيف آخر قدر ضغط.

عند انتهاء مراسم الزواج، تساقطت بتلات الزهور من طائرة مُسيّرة كانت تحلق في سماء المنطقة، وأخذت الحشود تردد النشيد الوطني. حمل الضيوف السلاح في يد والورود البيضاء في اليد الأخرى، وتوجهوا واحدا تلو الآخر لتهنئة العروسين، وقام كل واحد منهم بتسليم الزهور إلى العروس.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا