وزارة الصحة : تسجيل 125 إصابة و6 حالات شفاء :|: الحزب الحاكم وتحديات المرحلة / أباي ولد اداعة :|: الحزب الحاكم :نعيش ظرفا يستدعي إعادة النظرفي رؤية الحزب :|: تعيين رئيس جديد للحزب الحاكم :|: بدء حملة جزئية للتلقيح ضد شلل الأطفال :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: الوزيرالأول يرأس لجنة لتعيين رئيس الحزب الحاكم :|: اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل :|: انعقاد دورة طارئة للحزب الحاكم :|: من غرائب من العلم !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
مطعم يمنع دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي..لماذا؟
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور"
أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل
 
 
 
 

خذوا هواتف أبنائكم قبل النوم : مصطفى افاتى

dimanche 20 février 2022


إياكم أن تعتقدوا أنكم تحسنون صنعا حينما توفرون لأبنائكم هواتف ذكية وراقية وتوفرون لهم الرصيد ويختلون بهواتفهم منقطعين عن محيطهم الداخلي .

سترونهم يضحكون ولكنكم تجهلون تماما ما الذي يضحكهم وسر سعادتهم.....!

الغريزة البشرية قوية والنفس أمارة بالسوء والأطفال والشباب تسوقهم غرائزهم وهواياتهم بدون موضوعية ولا تعقل ، لاتتركون بناتكم ينامون مع هواتفهم ....سيقولون سنراجع عليها، سيقولون نلتهي بها قبل النوم. عندما تربطون الأطفال والشباب بالعالم الخارجي فإنكم تدفعون بهم إلى غرف مظلمة سيكتشفون فيها أشخاصا لايقدمون نافعا، أناسا غالبا مايبحثون عن الشهرة عن طريق المجون والأفعال الشاذة وطريقة اللبس والخداع التي تغري الشابات والشباب.

تأخذ وسائل التواصل الإجتماعي جل وقتنا وتصدنا عن القراءة الجادة والمطالعة المفيدة.

سألت طلابي ذات يوم : كم من الوقت تأخذ منكم هواتفكم ؟ فكان الجواب صادما. بعضهم وصل إلى درجة الإدمان. ينام على هاتفه ويستيقظ عليه حتى قبل ان يصلي، بعضهم يتصفح الصور والفيديوهات وهو في غرفته حتى يسقط الهاتف على وجهه من شدة النعاس.

يختلون بأشخاص عن طريق البث المباشر في حوار ماجن بالصوة والصورة، إنها مدمرة لعقول الشابات والشباب.......ونحن نلبي رغباتهم بشراء الهواتف والرصيد كل وقت.

في مجتمعنا المحافظ حتى الآن حيث لايمكن لشاب أن يعانق شابة في الشارع وأن لايختلي بها في جو مشبوه أمام أعين الناس لكنهما يقومان بذلك عن طريق الهاتف.

لا ندرك حجم المأساة التي نعيش والضرر الكبير الذي نحضره لأبنائنا. يسهرون مع الهاتف حتى الصباح ويجدون صعوبة في الذهاب إلى المدرسة ومتابعة الأستاذ أثناء الدرس.

إحدى الطالبات قالت في نقاش حول الموضوع : أمي تطلب مني هاتفي لتضعه بجانبها عند الساعة العاشرة في الليل وقبل أن أذهب إلى النوم، فأضع بجانبها غطاء الهاتف وأذهب بالهاتف إلى غرفتي للنوم وأتصل بصديقاتي نسهرمعا.

إنه موضوع هام وخطير وهانحن نستسلم أمام طلبات أطفالنا وإشباع رغباتهم وغرائزهم.

راقبوا هواتف أبنائكم وخذوهم منهم قبل الذهاب إلى غرفة النوم.

إفتحوا معهم نقاشات بناءة وصريحة دون خجل من التطرق للمواضيع الصادمة وان لم تفعلوا فإنهم سيكتشفونها عن طريق أشخاص آخرين يقدمون دروسا مجانية وحوارات تغري لكنها سامة وخطيرة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا