وزارة الصحة : تسجيل 125 إصابة و6 حالات شفاء :|: الحزب الحاكم وتحديات المرحلة / أباي ولد اداعة :|: الحزب الحاكم :نعيش ظرفا يستدعي إعادة النظرفي رؤية الحزب :|: تعيين رئيس جديد للحزب الحاكم :|: بدء حملة جزئية للتلقيح ضد شلل الأطفال :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: الوزيرالأول يرأس لجنة لتعيين رئيس الحزب الحاكم :|: اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل :|: انعقاد دورة طارئة للحزب الحاكم :|: من غرائب من العلم !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
مطعم يمنع دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي..لماذا؟
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
وضع اللمسات الأخيرة على نتائج "كونكور"
أوامرلوزيرالتهذيب بالعودة إلى الوطن
ما قصة عائلة عراقية ترفض شرب الشاي منذ 90 عاما؟
اسم جديد للحزب الحاكم يثيرالجدل
 
 
 
 

اختتام القمة الأوروبية - الأفريقية

samedi 19 février 2022


اختتم قادة الدول الأووربية والأفريقية في بروكسل أعمال القمة السادسة المشتركة التي أعلنت عن تأسيس شراكة متجددة تقوم في جوانبها على تقديم المساعدة في إنتاج اللقاحات ضد فيروس كورونا في أفريقيا، وضخ استمثارات بقيمة 150 مليار يورو.

وقد اختيرت 6 دول أفريقية لإنتاج لقاحات خاصة بها بتقنية الرنا المرسال، بصفتها المستفيدة الأولى من برنامج عالمي لإنتاج اللقاحات تقوده منظمة الصحة العالمية.

ويهدف مشروع نقل التقنية الذي بدأ العام الماضي لمساعدة البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط على تصنيع هذا النوع من اللقاحات بالقدر المطلوب، ووفقا للمعايير الدولية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها اختارت، مصر وتونس وجنوب أفريقيا وكينيا والسنغال ونيجيريا، للسماح للقارة الأفريقية التي تتلقى اللقاحات بشكل محدود جدا، بإنتاج لقاحاتها الخاصة لمكافحة الجائحة وأمراض أخرى.

وقال الرئيس السنغالي ماكي سال رئيس الاتحاد الأفريقي خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة السادسة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا التي عقدت على مدى يومين “لدينا الآن فرصة تاريخية للنظر إلى أسس نوع جديد من الشراكة، شراكة متجددة، نريد بناءها معا”، مبينا أن هذه المساعدة، إذا تمت تعبئتها فعليا، ستشكل تقدما كبيرا وجسرا بين قارتينا.

وشددت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين من جهتها على أن إرساء شراكة أقوى تعني توحيد قوانا لمكافحة التغير المناخي، داعية إلى مزيد من الطاقة الكهرومائية والطاقة الشمسية والهيدروجين المراعي للبيئة في القارة الأفريقية.

و ذكر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بدوره أنه من المنتظر أن يكون هناك آلية متابعة كل ستة أشهر للتأكد من أن المشاريع تؤدي إلى نتائج ملموسة.

من جانب آخر تعهد الاتحادان الأوروبي والأفريقي بمنع الهجرة غير القانونية و تحقيق تقدم فعال في إعادة المهاجرين الذين هم في وضع غير نظامي في الاتحاد الأوروبي، ودمجهم مجددا في بلدانهم الأم.

وأطلقت الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي استراتيجيتها العالمية للاستثمارات والتي لا تقل عن 150 مليار يورو على سبع سنوات للمساعدة في المشروعات التي يريدها الأفارقة، مع إعطاء الأولوية للبنية التحتية للنقل والشبكات الرقمية والطاقة، بحسب الإعلان النهائي للقمة .

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا