توقعات بتساقطات مطرية في جنوب البلاد :|: قمة مدريد.. الإستدارة نحو الجنوب * :|: 100 مليون دولارتمويل سعودي لتزويد كيفه بالماء :|: مفوض حقوق الإنسان يعزي في وفاة المدير المساعد للمجتمع المدني (نص التعزية) :|: اجتماع بين مفوض حقوق الإنسان ورئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي :|: ماكي صال يوشح ولد التاه بوسام اسد في نظام الاستحقاق الوطني السنغالي :|: الوطن الأُم أَمْ البلد الثّاني :(إزدواجية الجنسية) ؟ / أحمدو ولد الشيخ ولد أحمدو :|: تغييرات جزئية في رؤساء مراكز"صوملك" :|: تعميم يلزم سفن الصيد في نواذيبو بعقود العمل وتأمين العمال :|: من أغرب المهرجانات فى العالم !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
غازموريتانيا المكتشف.. هل يروي ظمأ أوروبا؟
 
 
 
 

أبرزالكلمات والمتدخلين في القمة الافريقية - الأوروبية

vendredi 18 février 2022


شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، مساء أمس افتتاح أعمال الدورة السادسة للقمة الإفريقية الأوروبية، والتي تعقد على مدار يومين تحت عنوان : "إفريقيا وأوروبا.. قارتان برؤيةٍ مشتركةٍ حتى 2030" .

وقد اجتمع قادة وكبارمسؤولي حكومات أكثر من 50 دولة أعضاء في الاتحادين الأفريقي والأوروبي، لتجديد وتعميق الشراكة بين الاتحادين وإطلاق حزمة استثمار أفريقية أوروبية طموحة، فضلا عن بحث التحديات العالمية الراهنة.
القارة الإفريقية شريك مميز لأوروبا.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، أن أوروبا حشدت قدراتها خلال الفترة الماضية، من أجل مساعدة أفريقيا على تصنيع لقاحات مضادة لفيروس "كورونا".

وقال ميشيل - في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، إن "جائحة كورونا كانت تجربة صعبة لأوروبا وأفريقيا وأظهرت نقاط الضعف والقوى لدينا"، مشيرًا إلى أن الاتحاد الإفريقي قام بإطلاق الشراكة الإفريقية لتصنيع اللقاحات لتقليل من تعويل القارة من الاعتماد على الخارج في مجال صناعة اللقاحات.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي وكل الدول الأعضاء فيه قاموا بحشد الموارد؛ لتمكين أفريقيا من الناحية التنظيمية والعملية لتصينع لقاحات ضد فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن القمة تعد فرصة لترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين إفريقيا وأوروبا، لافتًا أن "أوروبا تنظر إلى القارة الإفريقية كشريك مميز".

وأكد ميشيل، أن الاتحاد الأوروبي يصبو إلى رؤية أفريقيا مستقرة آمنة ومزدهرة من أجل الأفريقيين ومن أجل الأوروبيين، لافتًا إلى أنه لا يمكن لأوروبا أن تكون آمنة ومستقرة دون أن تكون أفريقيا هي الأخرى آمنة ومستقرة.

ولفت إلى تطلع الاتحاد الأوروبي إلى صياغة أسس شراكة تقوم على الاحترام المتبادل والتوازن مع أفريقيا، مؤكدًا أن ازدهار إفريقيا من صالح أوروبا، وأن تمويل اقتصاديات أفريقيا هي أولويتنا.

وشدد على أن الاتحاد يعمل على مكافحة الهجرة غير الشرعية، عن طريق تنظيم الهجرة القانونية مع الاتحاد الأفريقي، لافتًا إلى أن القارتين متشابكتان ومتكاملتان وأي خطر يهددهما معًا، مؤكدًا استعداد الاتحاد الأوروبي للعمل مع المؤسسات الأفريقية لحل النزاعات الأفريقية، وزيادة الاقتصاد الأفريقي والعمل على ازدهاره.
شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي
البحر الأبيض المتوسط همزة الوصل

وقال رئيس السنغال ورئيس الاتحاد الإفريقي الحالي، ماكي سال، إنه متواجد في القمة بروح الصداقة والاخلاص والامانة للشراكة مع أوروبا، مؤكدا : "نعي العلاقات التي تربط بين أوروبا وإفريقيا".

وأضاف سال - في كلمته خلال افتتاح القمة، أن "بين أفريقيا وأوروبا تاريخ وتقارب جغرافي وهمزة الوصل هو البحر الأبيض المتوسط، وتجمعنا علاقات ثقافية واجتماعية مع أوروبا ".

وتابع سال : "هناك تعاون قديم العهد ومكثف بين أوروبا وإفريقيا وهذا ما يؤسس ويشكل السمة الخاصة للعلاقات المشتركة"، لافتا : "اتحدث عن تحدي السلام والأمن والهشاشة والضعف التي تعاني منها بعض الدول، واتحدث أيضا عن الاحتباس الحراري وفرص الاقتصاد الرقمي وعن تدفقات الهجرة غير القانونية أثر الجائحة الصحية".

وأشار "إفريقيا تشهد اليوم تحولا جذريا وتغيرت كثيرا بالرغم من بعض التعثر، وقضية الديمقراطية تتقدم في القارة"، مشددا : "علينا أن نبحث إمكانية التعاون مع أوروبا خاص في مجال السلم والأمن ومكافحة الإرهاب".

وأكد : "نود أن نتعاون مع أوروبا لجذب المزيد من الاستثمارات في أفريقيا"، لافتا : "المخاطر في إفريقيا تقدر بنسبة أعلى من المخاطر الحقيقية وبالتالي هذا يقلل من إمكانية استقطاب الاستثمارات ويعرقل الاقتصادات في إفريقيا".

وأكمل : "يجب دعم الاستثمار في أفريقيا لتوفير العديد من فرص العمل، وتحتاج أفريقيا إلى شركة تقوم على الأولويات والقيم المشتركة دون إملاءات من الخارج"، كشف أن "هناك 600 مليون نسمة من الأفارقة محرومون من الكهرباء ويعيشون فى ظلام".

أفريقيا تواجه تحديات إرهابية

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن هناك الكثير من التحديات، تواجه القارة الإفريقية، مؤكدا أن "إفريقيا تواجه تحديات حقيقية فيما يتعلق بالإرهاب".

وأضاف ماكرون - في كلمته بالجلسة الافتتاحية للقمة الإفريقية الأوروبية، أن إفريقيا تواجه تحديات أبرزها : الفجوة الرقمية وتغيير المناخ، مشيرا : "نحاول أن نجعل الأمور نحو الأفضل".

وتابع ماكرون، أن هناك تعاونا واضحا بين إفريقيا وأوروبا في مجالات السلم والامن، مؤكدا : "نحن نحتاج إلى نقلة مناخية وصناعة ورقمية ونقلة في مجال الطاقة للتعاون على قدم وساق".

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن إفريقيا تواجه تحديات كبيرة والجميع يعلمها، وإنه فى حالة عدم نجاح أفريقيا سيكون هناك تأثير سلبي على أوروبا، ولذلك يجب أن يكون هناك شركة، ويكون هناك عمل مشترك.

وأضاف الرئيس الفرنسي، أنه "لا مفر أمامنا إلا التحالف و الشراكة بين افريقيا وأوروبا"، لافتا : "هناك 7 اجتماعات وسيتم مناقشة كل الأشياء التي تم طرحها من رئيس الاتحاد الإفريقي خلال كلمته اليوم".

وأشار : "يجب توفير التمويل لتقديم المشروعات للشباب الأفريقي، وذلك فى مجال النقل، ولذا نحتاج للتركيز على المشكلات التي تواجه قطاع النقل بـ إفريقيا"، كشفا أن "مخاطر القارة الإفريقية، تحتاج لحلول وتقديم الاستثمار وتمويل مشروعات ملموسة".

وتابع أن أوروبا كانت أول المساعدين للقارة الإفريقية فى توفير لقاحات فيروس كورونا، وإفريقيا بحاجة إلى تطوير التعليم العالي والمهني وتأهيل الشباب، كشفا أنه علينا أن "نبدأ في الرد على التحديات التي تواجه إفريقيا، وعلينا أن نضع سياسات لمكافحة تهريب البشر".

ونوه ماكرون - إلى أن منتخب السنغال لكرة القدم حقق لقب بطولة الأمم الإفريقية الأخيرة بـ الكاميرون، وبالتالي لا يوجد شيء مستحيل، وعلينا أن نبني لحل مشكلات القارة.
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

مستقبل مزدهر بين أوروبا وإفريقيا

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون ديرلاين، إنه هناك رؤية مشتركة بين إفريقيا وأوروبا للمستقبل المزدهر بين القارتين.

وأضافت فون ديرلاين - في كلمتها بافتتاح أعمال الدورة السادسة للقمة الإفريقية الأوروبية : "نود أن نستثمر في البنية التحتية في إفريقيا كي يتم إيصال الخدمات للجميع".

وتابعت رئيسة المفوضية الأوروبية : "علينا أن نعزز الثقة المتبادلة بين أوروبا وإفريقيا وبامكاننا فتح المجال أمام تدفق هائل للاستثمار العام والخاص في القارة الإفريقية".

وأكملت أورسولا فون ديرلاين : "لدينا العديد من الاستثمارات التي سيتم توظيفها في القارة الإفريقية على مدار الـ 7 سنوات المقبلة، وهناك مجموعة من الأولوليات في إفريقيا يجب أن يتم الاستثمار فيها أولا".

ولفتت أورسولا فون ديرلاين : "نعلم أن النمو الاقتصادي المستمر مرتبط ومرهون بإمكانية الوصول إلى الطاقة ومصادرها ونعرف أن القارة الإفريقية غنية بمصادر الطاقة البديلة من الشمس والرياح ويمكن ان نستثمر في كل مصادر الطاقة".

وقالت رئيس المفوضية الاوروبية، إنه يجب أن يتم العمل علي تأسيس الثقة المتبادلة بين القارة الأوروبية والقارة الإفريقية.

واختتمت : "نسعى للإستثمار في مصادر الطاقة المتجددة التي تتوافر في القارة الإفريقية، وعلينا تعزيز قدرات القارة الإفريقية في مجال توفير اللقاح".

حقبة تجاوزالمسافات بين القارتين

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه، إننا "نعيش في حقبة تاريخية والتي سنتمكن فيها من تجاوز المسافسة الجغرافية بين الشعوب والأمم".

وأضاف فقيه - في كلمة له بافتتاح القمة الإفريقية الأوروبية، أن "قارة إفريقيا تمكنت بالرغم من الصعوبات من استجاع قواها للتصدي للتحديات كما تمكنت من الدفع بعجلة التكافل الإفريقي والاقتصادي على مستوى القارة الإفريقية".

وأشار : "جائحة كورونا جاءت لتسلط الضوء على كل الإشكاليات"، متابعا : "من الواضح أن الجائحة جاءت لتزيد من الأوضاع صعوبة سواء على مستوى القارة أو العالم".

وأوضح فقيه : "جائحة كورونا سلطت الضوء على مشكلات وتحديات القارة الإفريقية".

وتابع : "يجب تركيز الجهود على الحلول المتاحة لتمويل التعافي الاقتصادي في إفريقيا، بجانب إن جائحة كورونا سلطت الضوء على القارة .

وأضاف : "نعرف أن هناك فرقا كبيرا بين القول والفعل"، مشددا : "نحن بحاجة إلى العمل بشكل أكبر على التنفيذ والتطبيق".

وأشار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إلى أنه عندما ننظر للشراكة الإفريقية الأوروبية فأنها تركز على كيفية تنفيذ البرامج المطروحة، مؤكدا أن "الاتحاد الإفريقي لديه خطة عمل من أجل التنفيذ".
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه

ولفت أن "هناك تركيزا على خطة التمويل، وأن الشراكة بين إفريقيا وأوروبا سيكون لها تأثيرا على الحركة الاقتصادية، وهل هذه القمة تسمح بالتكيف، وتوفير الاحتياجات؟".

واختتم : "الجميع يعلم أن العالم يتغير وبسرعة، والتكنولوجيا هي من تحرك الاقتصاد العالمي"، مؤكدا أن "هناك تحديات كثيرة مطروحة، ونحتاج إلى الرد عليها خلال هذه القمة.

على كل الإشكاليات"، متابعا : "من الواضح أن الجائحة جاءت لتزيد من الأوضاع صعوبة سواء على مستوى القارة أو العالم".

وأوضح فقيه : "جائحة كورونا سلطت الضوء على مشكلات وتحديات القارة الإفريقية".

وتابع : "يجب تركيز الجهود على الحلول المتاحة لتمويل التعافي الاقتصادي في إفريقيا، بجانب إن جائحة كورونا سلطت الضوء على مشكلات والتحديات التي تواجه القارة الإفريقية".
txt
ممثل الجالية المصرية في بلجيكا : سعداء جدا بزيارة الرئيس السيسي لبروكسيل.. فيديو
txt
صور لـ مشاركة الرئيس السيسي فى قمة الاتحادين الأوروبي والإفريقي | شاهد

وأضاف : "نعرف أن هناك فرقا كبيرا بين القول والفعل"، مشددا : "نحن بحاجة إلى العمل بشكل أكبر على التنفيذ والتطبيق".

وأشار رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إلى أنه عندما ننظر للشراكة الإفريقية الأوروبية فأنها تركز على كيفية تنفيذ البرامج المطروحة، مؤكدا أن "الاتحاد الإفريقي لديه خطة عمل من أجل التنفيذ".
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقيه

ولفت أن "هناك تركيزا على خطة التمويل، وأن الشراكة بين إفريقيا وأوروبا سيكون لها تأثيرا على الحركة الاقتصادية، وهل هذه القمة تسمح بالتكيف، وتوفير الاحتياجات؟".

واختتم : "الجميع يعلم أن العالم يتغير وبسرعة، والتكنولوجيا هي من تحرك الاقتصاد العالمي"، مؤكدا أن "هناك تحديات كثيرة مطروحة، ونحتاج إلى الرد عليها خلال هذه القمة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا