توقعات بتساقطات مطرية في جنوب البلاد :|: قمة مدريد.. الإستدارة نحو الجنوب * :|: 100 مليون دولارتمويل سعودي لتزويد كيفه بالماء :|: مفوض حقوق الإنسان يعزي في وفاة المدير المساعد للمجتمع المدني (نص التعزية) :|: اجتماع بين مفوض حقوق الإنسان ورئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي :|: ماكي صال يوشح ولد التاه بوسام اسد في نظام الاستحقاق الوطني السنغالي :|: الوطن الأُم أَمْ البلد الثّاني :(إزدواجية الجنسية) ؟ / أحمدو ولد الشيخ ولد أحمدو :|: تغييرات جزئية في رؤساء مراكز"صوملك" :|: تعميم يلزم سفن الصيد في نواذيبو بعقود العمل وتأمين العمال :|: من أغرب المهرجانات فى العالم !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تحديد تكاليف الحج لدى الوكالات الخاصة
أستاذ جامعي يخط القرآن بيده في 4 سنوات
لقاء بين الوزيرالأسبق ولد معاوية والرئيس غزواني
تعميم يطالب الموظفين السابقين بإرجاع السيارات
أستاذ يقدم نصائح للمشاركين في الباكلوريا
ماهي أطول 5 رحلات مباشرة في العالم ؟
غريب : قطعت غابة مليئة بالنموروعبرت نهراً لماذا؟
مسارتسليم الهواتف المصادرة في باكلوريا 2022
قرية هندية تزرع شجرة مع ولادة كل فتاة !
غازموريتانيا المكتشف.. هل يروي ظمأ أوروبا؟
 
 
 
 

القلاع الثلاث للاستقرارالسياسي بموريتانيا *

jeudi 17 février 2022


لقد بات واضحا تأثرالسياسة العامة للدولة وصانع القرار بما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي وهو أمر مستساغ في بعض الأحيان نظرا لما تشكله هذه المواقع والمنصات والوسائط من أهمية في حياة الناس ؛ حيث بات الجميع يشارك بالنقد والملاحظة والسخرية في كل القضايا خصوصا في ماله صلة بالحكومة أو برئيس الجمهورية .

لكن المؤكد أن أصوات هذه الاقلام أو التسجيلات والفيديوهات التي تنشر على كل هذه الوسائط علي أهميتها لا يمكن الانجرار خلفها لكثرة السفه والشطط الذي يسم جلها وهذا السفه الحاصل في كل هذه المواقع دائما ما يكون أشد تركيزا وأكثر فتكا وخطورة على الأركان المهمة والجوهرية للنظام مثل الحزب الحاكم والبرلمان والمؤسسة العسكرية ، إذ أن هذه المؤسسات لأهميتها وثقل مسؤوليتها يتميزأداؤها بمستوى من الرزانة والانسجام العام وذلك لأن القائمين على هذه المؤسسات بسبب اطلاعهم على جزء ما من صناعة القراروقربهم من صانع القرارالرئيسي ألا وهو رئيس الجمهورية يتعرضون للاستهداف من طرف المتربصين وأعداء النظام.

إن هذه الابعاد الاستراتيجية لهذه المؤسسات يجب أن تحصن هذه المؤسسات الثلاث من جدلية التأثر والتأثير السلبي لتلك الفقاعات الإعلامية والمفرقعات السفيهة التي لا يحكمها ضابط ولا يسيجها منطق لذلك وغيره يتأكد على رئيس الجمهورية وهو لا شك يدرك أن مؤسسة الجيش والجمعية الوطنية والحزب الحاكم فوق سفه المدونين ونزغ الغوغائيين واجندات السياسيين .

فنحن سيادة الرئيس لا نستطيع أن نذهب في كل مرة إلي الانتخابات متى ما أرادت المعارضة ذلك، ولا يجب أن نضرب ذراعنا السياسي المتمثل في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لأن مجموعة من هواة النزغ أغضبتهم واجهته القيادية،
كما لا نستطيع أن نخضع ألويتنا العسكرية والأمنية لأمزجة الفيسبوكيين .

إن هذا الكلام لا يعني القول عدم الاكتراث لأسئلة وتساؤلات الرأي العام؛ بل يجب علي القيادة العليا للبلد أن يتسع صدرها وتستمع لما يطرحه الشارع وتستجيب لضغطه.

غير أن تلك الاستجابة يجب أن تتوجه إلي المؤسسات والدوائرالتي تباشر يوميات الناس في الحكومة والإدارة المحلية والصحة والتعليم والماء والكهرباء ومشاريع تشغيل الشباب ومكافحة غلاء الاسعارمع الحرص علي الشفافية في التسيير ومكافحة الفساد، هذا إضافة إلي أهمية التمكين للمرأة والشباب في الولوج إلي المناصب السامية في الدولة بغية الاستفادة القصوى من الأيدي النظيفة والعقول المستنيرة.

إن تلك المواضيع الحيوية والنشطة تتسع للمناورة؛ والخطأ فيها يعالج ويصحح في كل وقت.

أما البرلمان والجيش والحزب الحاكم فهي مؤسسات تشكل حجر الزواية في استقرار البلد والنظام، والثابت الذي تجب المحافظة عليه، أما غير ذلك فهو متغيرات تتسع. للمناورة السياسية ..

*المهندس : محمد ولد الشيخ احمد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا