توقيع اتفاقية لإنشاء "إذاعة التثقيف الصحي" :|: CNSS يحدد تاريخ بدء زيادة معاشات التقاعد :|: وزارة الصحة : تسجيل 168 إصابة و1089حالة شفاء :|: بدء إيداع لوائح انتخابات مناديب عمال “سنيم” :|: البرلمان يصادق على مقترح يتعلق بمراجعة نظامه الداخلي :|: تغييرات في قطاع الحرس الوطني :|: افتتاح أيام تفكيرية لإنتاج أدوات التسييرالتربوي :|: الصين تلغي 9 مليارات أوقية قديمة من ديون موريتانيا :|: قراءة انطباعية في وظيفة وزير (1) :|: عرض برنامج الحكومة أمام البرلمان الخميس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

فصل شرطي من عمله بسبب صورة “سيلفي” !
تفاصيل عن الوعكة الصحية للرئيس السابق
تفاصيل زيادة رواتب وعلاوات قطاعي التعليم والصحة
لماذا كان عام 2021 هو الأسرع في التاريخ؟
طريف... لص غلبه النعاس فسقط بقبضة الشرطة !!
خلاف على المخطط العمراني لمدينة نواكشوط
زوج وزيرة خارجية يترك عمله لسبب غريب !!
مفتشية الدولة تقدم استفسارات لمدراء في شركة المياه
معلومات جديدة عن صحة الرئيس السابق
8 من أغرب الوظائف بقصرملكة بريطانيا !!
 
 
 
 

"الهابا” تنظم دورة تكوينية جديدة

mercredi 22 décembre 2021


احتضن مقر السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية اليوم دورة تكوينية حول “وسائل الإعلام والصورة النمطية”، ينعشها خبراء في المجال، ويشارك فيها عشرون إعلاميا، وتدوم ثلاثة أيام.

وقال رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الدكتور الحسين ولد مدو إن اختيار موضوع الصورة النمطية في الإعلام هو استجابة فورية لما يعانيه الإعلاميون في تغطياتهم لسبب بسيط وهو أن الصورة النمطية بما تمثله من تحذيرات وتحيزات قيمية انطباعية خاصة الصورة النمطية السلبية لا تمثل اجتزاء للواقع لأنه اجتزاء متعسف وإنما كذلك إضرارا بطبيعة التنوير الإعلامي واضرارا بالقيم سواء المتعلقة بأحكام الدين وبالقوانين المعمول بها في بلدنا وبمبادئ المواطنة بشكل عام.
وأشار إلى أن التعاطي مع الصورة النمطية يطرح عالميا ووطنيا إشكالات كبيرة لأن الإعلاميين هم جزء من هذه القاطرة المسؤولة عن نقل الأخبار والمعارف والآراء يساهمون تنويرا وتبصيرا للرأي العام في تعميم الصورة النمطية سواء منها السلبية أوالإيجابية وعندما لا يتملكون ذلك الحس المترتب على خطورة الصورة النمطية، يساهمون من حيث لا يشعرون في عملية تجذير هذه الصورة النمطية وتعميمها والإساءة إلى المستهدفين بها”.

وأكد الدكتور الحسين ولد أمدو على أهمية النقاشات التي سيثيرها الإعلاميون والإجابات الشافية التي سيقدمها الخبراء خلال أيام هذه الدورة، التي ستسهم في تبيان المخاطر المترتبة على الصورة النمطية في زيادة الوعي ومخاطرها وتعميم ذلك الوعي من أجل الوصول إلى آليات مستديمة تكفل اليقظة والانذار بالمضامين الاعلامية المرتبطة بها.

وأضاف “ليس سرا أن الصور النمطية التي تسود محتوياتنا الإعلامية سواء شعرنا بذلك أولم نشعر، هي صور مجتزأة وخاطئة تناقض قيم الدين ومبادئ المواطنة وتمس بمهنية العمل الإعلامي، لذلك ستعايشون خلال هذه الدورة الصور النمطية وستقترحون الآليات لمعرفة هذه الصور كيف تم إنتاجها ولماذا ، كما ستعمدون إلى تفكيك هذه الصورة وتجاوزها وتكريس قيم المواطنة والمقتضيات الشرعية والقانونية وسترون خلال نقاشات هذه الدورة الصور النمطية الكبيرة الموجودة في العالم حيال المهاجرين والدين الاسلامي”.

وكالة أنباء "لكوارب"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا