وفاة 3 أشخاص في حادث سيرشمال "تكنت" :|: اللائحة الإضافية للمترشحين لمسابقة الطلبة الضباط العاملين 2022 :|: وزارة الصحة : تسجيل 5 إصابات و16حالة شفاء :|: قريبا .. إطلاق منصة رقمية لصالح الشباب :|: مساعي لمراقبة احترام التشريعات في المؤسسات الخاصة :|: دعوة للحذرفي المناطق المعرضة للفيضانات :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|: تعميم جديد من وزيرالصحة حول الأدوية :|: تخصيص مقعدين دراسيين في السودان :|: مركزالخدمات الجامعية : تمت تسوية أغلب منح الطلاب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني
 
 
 
 

توقعات بانخفاض معدل النمو العالمي خلال 2022

jeudi 16 décembre 2021


أشارت توقعات صندوق النقد الدولي، إلى اتجاه الاقتصاد العالمي لتحقيق نسبة نمو تصل إلى 4.9 في المئة خلال العام 2022، مقارنة بنسبة نمو قدّرها الصندوق بـ5.9% في 2021.

وأبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، ارتفاع أسعار الطاقة بشكل شبه مضاعف، بما يؤثر على النمو الاقتصادي ويجر خلفه ارتفاعات في أسعار الغذاء والنقل والمواد الأخرى، في ظل تأثيرات متداخلة، على رأسها جائحة كورونا وما صاحبها من تداعيات، في حين تباطأت حركة التعافي في 2021 من جراء تطورات الجائحة وظهور متحورات جديدة.

وقال اقتصاديون، إن "المخاطر المتوقعة في 2022 مرتبطة بمدى قدرة البنوك المركزية على التحكم في الاقتصاد العالمي وأسواق المال، مع تواصل نسب التضخم المرتفعة وسط سياسات معارضة لرفع سعر الفائدة في أوروبا تحديدا".

وأضافوا أنه مع توقعات ارتفاع التضخم "سوف تضطر البنوك المركزية الكبرى لرفع سعرالفائدة في الربع الثاني أو الثالث من العام، وسنرى تقلبات وتذبذبات بأسواق المال، ومن الممكن أن يحدث انخفاض في النمو العالمي، قد يصل إلى حد الركود (وهو مرتبط بطبيعة السياسات المالية والاقتصادية المتخذة)".

وأرجعوا ذلك إلى 3 عوامل دفعت إلى ارتفاع معدلات التضخم على النحو الراهن، أولها ضخ السيولة من قبل الحكومات المركزية، وكذا الدعم المباشر من الحكومات خلال أزمة كورونا لمحاولة التعافي الاقتصادي والحفاظ على النمو، وثالث تلك العوامل مرتبط بالاختناقات في سلاسل التوريد، والتي من المتوقع أن تستمر في 2022.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا