انعقاد الاحتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: اجتماع بين وزيرة التعليم العالي ودكاترة الشريعة "المعطلين" :|: مباحثات موريتانية مع الاتحاد الأوروبي :|: صحة : زيت الزيتون يحمي من أمراض خطيرة :|: التعددية سنة كونية وسمة ديمقراطية ! / د.محمد ولد عابدين :|: تحويل المرابحة إلى مخاسرة د.رقية أحمد منيه :|: البنك الدولي يحذّر : الاقتصاد العالمي يواجه مستقبلا قاتما :|: اعتذار من "الكاف" لموريتانيا :|: تدشين وحدة للفحص الجزيئي بالمستشفى العسكري :|: وزارة الصحة : تسجيل977 إصابة و316 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

فصل شرطي من عمله بسبب صورة “سيلفي” !
طالب جامعي يهدي أستاذه 180 ألف دولار !
التشكيلة الجديدة لمكتب اتحاد أرباب العمل الموريتانيين
تفاصيل عن الوعكة الصحية للرئيس السابق
تفاصيل زيادة رواتب وعلاوات قطاعي التعليم والصحة
لماذا كان عام 2021 هو الأسرع في التاريخ؟
طريف... لص غلبه النعاس فسقط بقبضة الشرطة !!
لقاحات "كورونا" والمتحور"أوميكرون"
معلومات جديدة عن صحة الرئيس السابق
8 من أغرب الوظائف بقصرملكة بريطانيا !!
 
 
 
 

توقعات بانخفاض معدل النمو العالمي خلال 2022

jeudi 16 décembre 2021


أشارت توقعات صندوق النقد الدولي، إلى اتجاه الاقتصاد العالمي لتحقيق نسبة نمو تصل إلى 4.9 في المئة خلال العام 2022، مقارنة بنسبة نمو قدّرها الصندوق بـ5.9% في 2021.

وأبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، ارتفاع أسعار الطاقة بشكل شبه مضاعف، بما يؤثر على النمو الاقتصادي ويجر خلفه ارتفاعات في أسعار الغذاء والنقل والمواد الأخرى، في ظل تأثيرات متداخلة، على رأسها جائحة كورونا وما صاحبها من تداعيات، في حين تباطأت حركة التعافي في 2021 من جراء تطورات الجائحة وظهور متحورات جديدة.

وقال اقتصاديون، إن "المخاطر المتوقعة في 2022 مرتبطة بمدى قدرة البنوك المركزية على التحكم في الاقتصاد العالمي وأسواق المال، مع تواصل نسب التضخم المرتفعة وسط سياسات معارضة لرفع سعر الفائدة في أوروبا تحديدا".

وأضافوا أنه مع توقعات ارتفاع التضخم "سوف تضطر البنوك المركزية الكبرى لرفع سعرالفائدة في الربع الثاني أو الثالث من العام، وسنرى تقلبات وتذبذبات بأسواق المال، ومن الممكن أن يحدث انخفاض في النمو العالمي، قد يصل إلى حد الركود (وهو مرتبط بطبيعة السياسات المالية والاقتصادية المتخذة)".

وأرجعوا ذلك إلى 3 عوامل دفعت إلى ارتفاع معدلات التضخم على النحو الراهن، أولها ضخ السيولة من قبل الحكومات المركزية، وكذا الدعم المباشر من الحكومات خلال أزمة كورونا لمحاولة التعافي الاقتصادي والحفاظ على النمو، وثالث تلك العوامل مرتبط بالاختناقات في سلاسل التوريد، والتي من المتوقع أن تستمر في 2022.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا