وزارة الصحة : تسجيل 26 إصابة و96 حالة شفاء :|: "المرابطون" يفوزون على سوريا (كأس العرب) :|: تدوينة جديدة للرئيس السابق عزيز :|: وزيرالطاقة ينفي وجود خطط لخصخصة شركة الكهرباء :|: موريتانيا تتسلم جرعة جديدة من لقاح "جونسون" :|: موريتانيا : قصة بلاد شنقيط ... :|: ضبط كمية معتبرة من الأدوية المحظورة بروصو :|: BCM يبقى على السياسة النقدية الحالية :|: قمة السنغال والفرص الجديدة للتعاون الموريتاني الصيني :|: "هابا" تشارك في منتدى إعلامي بالنيجر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
إنشاء مخزن للأدوية بموريتانيا
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
أنباء عن زيادة معتبرة لرواتب المعلمين والأساتذة
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
حادث سيرقرب ملتقى طرق "الأبرار"
ماهي أكثرالمواد الدراسية غرابة في العالم؟
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
“سي إن إن” تسرّح مذيعًا لمساعدته شقيقه !!
 
 
 
 

وزير : الإجماع على لغة التدريس يعزز مكانة العربية

dimanche 21 novembre 2021


قال وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي محمد ماء العينين ولد أييه، إن الإجماع على اختيار لغات التدريس سيعزز من مكانة اللغة العربية ويضمن اللغات الوطنية (البولارية سوننكية الولفية) المكانة المناسبة.

ولد أييه كان يتحدث خلال اختتام الأيام التشاورية أمس السبت، في نواكشوط بحضور الوزير الأول محمد ولد بلال.

وأضاف ولد أييه أن التوصيات التي جاءت في التقرير النهائي “ترسم ملامح المدرسة ومعالم الطريق التي يمكن اتباعها لتجسيد هذه المدرسة على أرض الواقع”.

وأشار الوزير إلى أن توصيات مخرجات الأيام التشاورية لإصلاح التعليم ستشكل مستندا لإعداد القانون التوجيهي للمنظومة التربوية.

وأضاف ولد أييه أن التوصيات التي جاءت في الوثيقة ستشكل مستندا لإعداد خطة عشرية لإصلاح القطاع.

وأكد الوزير أن نجاح هذا البرنامج يتطلب تبنى مخرجات هذه الأيام من طرف كافة أطياف المجتمع خصوصا شركاء المدرسة.

وكان المشاركون في الأيام التشاورية حول إصلاح نظام التعليمي، أوصوا باعتماد اللغة العربية كلغة موحدة لتدريس المواد العلمية في التعليم الأساسي والثانوي.

وجاءت هذه التوصية ضمن التقرير الختامي للأيام التشاورية، لتكون اللغة العربية بديلة للفرنسية المعتمدة منذ 1999 لتدريس المواد العلمية الأساسية.

ودعا المشاركون في التقرير النهائي إلى إدخال مناهج تدريس اللغة العربية وغيرها من لغات التدريس لغير الناطقين في خطط التكوين الأولى للمدرسين.

وطالب المشاركون تدريس الفرنسية والإنكليزية كلغتي تواصل انفتاح على العالم الخارجي.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا