خطاب الرئيس بمناسبة ذكرى الاستقلال :|: عاجل : التلفزيون الرسمي يعلن عن خطاب للرئيس :|: إطلاق منصات بحثية لأجل الباحثين الموريتانيين :|: وزارة الصحة : تسجيل 80 إصابة و64 حالة شفاء :|: رصد 4.4 مليارأوقية لتنمية ولاية الحوض الشرقي :|: وزيرالثقافة يزورجناح موريتانيا بمعرض دبي :|: الإعلان رسميا عن 1000 فرصة عمل :|: اكتتاب لخريجي معهد المعادن بزويرات :|: إحالة مرتكب عمليات سطوونشل إلى السجن :|: ين يدي الذكرى 61 للاستقلال * :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
اتحادية التجارة تعقد مؤتمرها الرابع عشر وتنتخب محمود رياض رئيسا لها (صور)
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
 
 
 
 

وزير : الإجماع على لغة التدريس يعززمكانة العربية

dimanche 21 novembre 2021


قال وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي محمد ماء العينين ولد أييه، إن الإجماع على اختيار لغات التدريس سيعزز من مكانة اللغة العربية ويضمن اللغات الوطنية (البولارية سوننكية الولفية) المكانة المناسبة.

ولد أييه كان يتحدث خلال اختتام الأيام التشاورية أمس السبت، في نواكشوط بحضور الوزير الأول محمد ولد بلال.

وأضاف ولد أييه أن التوصيات التي جاءت في التقرير النهائي “ترسم ملامح المدرسة ومعالم الطريق التي يمكن اتباعها لتجسيد هذه المدرسة على أرض الواقع”.

وأشار الوزير إلى أن توصيات مخرجات الأيام التشاورية لإصلاح التعليم ستشكل مستندا لإعداد القانون التوجيهي للمنظومة التربوية.

وأضاف ولد أييه أن التوصيات التي جاءت في الوثيقة ستشكل مستندا لإعداد خطة عشرية لإصلاح القطاع.

وأكد الوزير أن نجاح هذا البرنامج يتطلب تبنى مخرجات هذه الأيام من طرف كافة أطياف المجتمع خصوصا شركاء المدرسة.

وكان المشاركون في الأيام التشاورية حول إصلاح نظام التعليمي، أوصوا باعتماد اللغة العربية كلغة موحدة لتدريس المواد العلمية في التعليم الأساسي والثانوي.

وجاءت هذه التوصية ضمن التقرير الختامي للأيام التشاورية، لتكون اللغة العربية بديلة للفرنسية المعتمدة منذ 1999 لتدريس المواد العلمية الأساسية.

ودعا المشاركون في التقرير النهائي إلى إدخال مناهج تدريس اللغة العربية وغيرها من لغات التدريس لغير الناطقين في خطط التكوين الأولى للمدرسين.

وطالب المشاركون تدريس الفرنسية والإنكليزية كلغتي تواصل انفتاح على العالم الخارجي.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا