رئيس الحزب الحاكم يصل روصولاستقبال الرئيس غدا :|: القبض على عصابة لسرقة السيارات وتهريبها :|: شركة تبحث عن وجوه للإيجار !! :|: تثمين الإشادة الدولية بحقوق الإنسان في موريتانيا :|: موريتانيا والإمارات.. الماضي والمستقبل * :|: وزيرالثقافة يلقى خطابا بمعرض موريتانيا في دبي :|: السياحة العالمية تخسرتريليوني دولار في 2021 :|: وزيرالصحة : لم نسجل أي إصابة ب « أوميكرون » :|: بدء أشغال تزويد مدينة روصو بالماء الشروب من النهر :|: وزارة الصحة : تسجيل 63 إصابة و54 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
 
 
 
 

الحصاد تنشر نص مقابلة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مع مجلة "آرابيس"

mardi 2 novembre 2010


قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن الوسيلة الوحيدة للقضاء على التهديد الإرهابي هي وضع استراتيجية منسقة ومستمرة.

وأوضح رئيس الجمهورية في العدد الأخير من مجلة "آرابيس" أن موريتانيا لا تشعر بغياب التنسيق الذي يتحدث عنه البعض، مؤكدا أن البلد يمتلك الوسائل الكفيلة بضمان أمنه وأن علاقاته مع الجزائر والمغرب علاقات ممتازة.

وهذا نص المقابلة :

سؤال : ما هو تقييمكم للمد والتهديد الإسلاميين في مجموع منطقة الساحل بل وفي مجموع المغرب العربي بعد اختطاف تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي مؤخرا لمواطنين فرنسيين وأجانب في النيجر.

جواب : إن ما يقال عن الإرهاب في المنطقة لا يطابق حقيقة الأمر.

ففي الواقع، نحن نعرف اليوم أن الأمر يتعلق بمجموعات أشخاص خارجين على القانون، يسعون إلى إعطاء أنفسهم حجما ضخما لا يتوفرون عليه وذلك من خلال الرعب وتهريب المخدرات وجميع أنواع الأسلحة والهجرة السرية.

ومهما تكن قوة هؤلاء الإرهابيين، فلا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنتهم بالقوات المسلحة لإحدى الدول.

فلا يجوز القول إن جيشا نظاميا يمتلك الوسائل اللوجستية على المستوى الوطني يعجز عن وضع حد لوجود حفنة من الإرهابيين ولا يقبل بأن تظل دولة ما، مهما كان جيشها ضعيفا، مكتوفة الأيدي في وجه مثل هذه العصابات الإرهابية. وأنا على يقين من أن البلدان المعنية، إن هي نسقت سياساتها الأمنية تنسيقا حقيقيا، ستتمكن، في وقت قصير جدا، من تنظيف المنطقة من هؤلاء الخارجين على القانون.

سؤال : ما هو ردكم على تصريحات مسئول جزائري قال لقناة الجزيرة مؤخرا إن فرنسا عادت إلى عهد الاستعمار بواسطة جودها في النيجر وبعض الدعم اللوجستي والعسكري لموريتانيا .

جواب : تربطنا بفرنسا علاقات صداقة وتعاون مؤسسة على الاحترام المتبادل.

ولا يمكننا إلا أن نشعر بالارتياح للدعم الذي تقدمه لنا في أي مجال كان وأن نرحب بأي مساعدة، خاصة إذا كانت من شأنها أن تعزز وسائلنا اللوجستية في ميدان الأمن.

وسنكون ممتنين جدا للبلدان الشقيقة والصديقة التي تود مساعدتنا في هذا المجال.

غير أننا، في حربنا على الإرهابيين الذين يهاجموننا، نعتمد قبل كل شيء على الوسائل المتوفرة لدينا.

وأنا أعلم أن الإرهابيين في المنطقة يستفيدون أحيانا من دعم بعض السكان المحليين لأن الصمود في وجه الرشوة والابتزاز يكون أصعب في الأوساط التي ينتشر فيها الفقر والجهل.

إلا أن مبررات نمو الإرهاب ستختفي عندما تقوم دول المنطقة بتنفيذ استراتيجية قوامها جهود منسقة، متماسكة ومتواصلة.

سؤال : ألا يطرح دفع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي إلى صحراء الساحل مشكلة كبرى لكم ولجيرانكم الآخرين .

جواب : لا يمكن لأي كان أن يهدد الأمن في بلادنا سوى الخارجين على القانون الذين تحدثت عنهم آنفا لأن موريتانيا لا يوجد بها أي إرهابي. لذلك، لا يمكن لأي نشاط أو وجود إرهابي قرب أراضينا إلا أن يشكل تهديدا لبلادنا.

سؤال : كيف تفسرون كون موريتانيا البلد الأضعف في طليعة محاربة القاعدة.

جواب : تسلل بعض الخارجين على القانون إلى أراضينا عدة مرات وقتلوا عناصر من جيشنا، في شهر رمضان أحيانا.

ولا يمكننا أن نظل مكتوفي الأيدي في وجه مثل هذه الاعتداءات ولن نسمح بأي مساس لسيادتنا الوطنية.

وقد قمنا باتخاذ جميع الإجراءات من أجل ضمان أمن مواطنينا ومواطني الدول الصديقة المقيمين بين ظهرانينا.

سؤال : هل يعود غياب تنسيق إقليمي حقيقي في مجال محاربة القاعدة إلى النزاع الترابي القائم منذ 1974 بين الجزائر والمغرب حول الصحراء الغربية والخلافات السياسية بين فرنسا والجزائر.

جواب : موريتانيا لا تشعر بغياب التنسيق الذي يتحدث عنه البعض بل لديها الوسائل الكفيلة بضمان الأمن ثم إن علاقاتنا مع الجزائر والمغرب علاقات ممتازة.

سؤال : ألم يحن الوقت بعد لتضم الجزائر، وهي القوة الإقليمية العظيمة، وفرنسا جهودهما لجهود مجموع بلدان الساحل من أجل القضاء على مشكل التطرف بشكل أفضل .

جواب : يجب على الدول توحيد جهودها في مواجهة التهديد الإرهابي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا