خطاب الرئيس بمناسبة ذكرى الاستقلال :|: عاجل : التلفزيون الرسمي يعلن عن خطاب للرئيس :|: إطلاق منصات بحثية لأجل الباحثين الموريتانيين :|: وزارة الصحة : تسجيل 80 إصابة و64 حالة شفاء :|: رصد 4.4 مليارأوقية لتنمية ولاية الحوض الشرقي :|: وزيرالثقافة يزورجناح موريتانيا بمعرض دبي :|: الإعلان رسميا عن 1000 فرصة عمل :|: اكتتاب لخريجي معهد المعادن بزويرات :|: إحالة مرتكب عمليات سطوونشل إلى السجن :|: ين يدي الذكرى 61 للاستقلال * :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
اتحادية التجارة تعقد مؤتمرها الرابع عشر وتنتخب محمود رياض رئيسا لها (صور)
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
 
 
 
 

حزب سياسي : تصدع خطيربأجواء التهدئة السياسية

dimanche 14 novembre 2021


قال حزب قوى التقدم المعارض في موريتانيا، إن أجواء التهدئة السياسية في البلد، تشهد تصدعا خطيرا قد يقوض الثقة في الحوار الوطنيالمرتقب.

وأضاف الحزب في بيان أصدره اليوم الأحد، أن تصويت الأغلبية البرلمانية على قانون حماية الرموز، من بين أمور « خرقت أجواء التهدئةالسياسية » كما خرقت بذلك روح التوافق، وفق تعبريه.

وحمَّل البيان الأغلبية ماوصفه « التراجع الخطيرعن التهدئة السياسية والعودة إلى الاستقطاب السياسي » بالإضافة إلى لجوئها لمنطق القوة « والهيمنة خلال التصويت ».

وأوضح أن النقاشات الحادة التي أثارها، التشاور على مشروع القانون « زادت إذكاء الجدل في الساحة الوطنية أكثرمما اسهمت في توطيد جو التهدئة الضرورى لنجاح الحوار الوطني الشامل ».

وتابع الحزب أن البلاد « تجتاز فترة صعبة وقابلة للإنفجار، بفعل ارتفاع الأسعاروالبطالة، وغياب القطيعة الجذرية مع طابع العشريةالماضية ».

وطالب الحكومة باتخاذ كافة التدابير من أجل « وضع حد لما يتعرض له بعض المواطنيين أحيانا من معاملات مستفزة خصوصا فيما يتعلق بحقوقهم المدنية ».

ودعا الحزب القوى السياسية الوطنية وخصوصا الأغلبية إلى تقدير « خطورة التحديات التي يواجهها البلد و العمل الحازم على تجذيرالبحث عن إجماع وطني من أجل الإسهام في خلق الظروف المواتية لنجاح الحوار الوطني الشامل ».

وسبق أن اتفقت الأحزاب السياسية المنخرطة في منسقية الأحزاب الممثلة في البرلمان، فبراير الماضي، على خارطة طريق، ستقود إلى تنظيم التشاور.

وعقد قادة الأحزاب السياسية، قبل ثلاث أسابيع، جلسة تحضيرية للتشاور الوطني المرتقب، هي الأولى من نوعها منذ وصول الرئيس محمدولد الشيخ الغزواني إلى الحكم قبل عامين.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا