ندوة (للهابا) حول "أخلاقيات وأدبيات الصحافة" :|: وزارة الصحة : تسجيل 85 إصابة 57 حالة شفاء :|: الوزيرالأول يؤدي زيارة عمل للحوض الشرقي :|: قريبا...قمة لرؤساء دول الساحل بنواكشوط :|: وصول رئيس الجمهورية يصل إلى جدة :|: تدشين جسرللتحكم في مياه نهرالسنغال :|: مساعي رسمية لتزويد قرى في ترارزه بالكهرباء :|: وزير :القطاع الزراعي يعتبرخيارا استراتيجيا :|: تعزية لأسرة أهل الشيخ حماه الله / الإداري المالي مولاي أحمد طالب مولاي عبد الله :|: أسعارالنفط ترتفع بعد السحب من الاحتياطيات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
اتحادية التجارة تعقد مؤتمرها الرابع عشر وتنتخب محمود رياض رئيسا لها (صور)
نصائح لتخفيف استهلاك الوقود أثناء القيادة
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
صدق أولا تصدق.. 8 مرات غيّر الطقس فيها مسار التاريخ !!
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
 
 
 
 

كتاب جديد يكشف جانبا غامضا من حياة "نابليون" !

lundi 8 novembre 2021


اقترب نابليون من الموت في 30 مناسبة لأسباب متعددة منها الغرق والتدريبات الحربية والمعارك ومحاولات الاغتيال، فضلا عن عدد من محاولات الانتحار.
واجه نابليون خطر الموت عديد المرات في ساحات القتال، لكن ما لا يعرفه كثيرون عن القائد الفرنسي الشهير أنه كاد يموت منتحرا في أكثر من مرة.

في تقرير نشرته مجلة "لوبوان" (lepoint) الفرنسية، يسلط الكاتب مارك فورني الضوء على كتاب "نابليون وجها لوجه مع الموت" (Napoléon face à la mort)، الصادر مؤخرا للمؤرخ آلان فريرجان.

ويؤكد فريرجان أن نابليون اقترب من الموت في 30 مناسبة لأسباب متعددة منها الغرق والتدريبات الحربية والمعارك ومحاولات الاغتيال، فضلا عن عدد من محاولات الانتحار.

ويذكر المؤرخون أن نابليون تناول السم ليلة 12 أبريل/نيسان 1814 بعد تنازله عن العرش في فونتينبلو، لكن فكرة الانتحار راودته منذ شبابه، وفقا لفريرجان.

وقد كتب في تلك المذكرات "الحياة عبء عليّ لأنني لا أشعر بأي متعة، وكل شيء يؤلمني. ما هذا الغضب الذي يقودني إلى تدمير نفسي؟ بما أنني يجب أن أموت، ألا يستحق الأمر أن أنتحر؟".

وقد جُرّد نابليون من منصبه بسبب رفضه إطلاق النار على المدنيين في "حرب فونديه". وفي رسالة بعث بها إلى شقيقه في أغسطس/آب 1795، كتب "إذا استمر هذا يا صديقي، سوف ينتهي الأمر بأن لا أتحرك من مكاني إذا رأيت عربة قادمة باتجاهي".

يضيف فريرجان في كتابه أن نابليون أخذ معه خلال الحرب مع روسيا كيسا من السم ليتجرعه في حال وقوعه في الأسر. وأثناء الحملة الفرنسية عام 1814، وعند حشد قواته ضد الحلفاء، أراد الانتحار من خلال الاقتراب قدر الإمكان من المدفع الرشاش. وفي مدينة "آرسيس سور-أوب"، سقطت قذيفة بالقرب من حصانه وكادت ترديه قتيلا.

وفي خضم المعركة، بعث نابليون برسالة إلى الماركيز دي كولينكورت كتب فيها أن "الحياة لا تطاق. فعلت كل شيء لأموت في آرسيس، غير أن قذائف المدفع لم تقتلني".

ومع عودته إلى فونتينبلو، تناول نابليون السم الذي يصطحبه معه في كل حملاته العسكرية. وفي منتصف الليل، دعا خادمه المخلص دي كولينكورت ليوصيه بزوجته وابنه، لكنه قضى تلك الليلة بين الألم والقيء، ولم تكن الجرعة قاتلة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا